رياضة

بسبب حرمانه من الكرة الذهبية.. والدة رونالدو ترجع عدم فوزه بالجوائز الفردية إلى المافيا

أكدت ماريا دولوريس أفيرو، والدة كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس، وجود مافيا تسببت في حرمان الدون البرتغالي من حصد المزيد من الكرات الذهبية، حيث فاز الدون 5 مرات بجائزة الكرة الذهبية المقدمة من مجلة فرانس فوتبول الفرنسية، بالتساوي مع منافسه الأرجنتيني اللدود ليونيل ميسي أيقونة برشلونة.

وقالت ماريا في تصريحات نشرتها صحيفة Mundo الإسبانية «هناك مافيا تتحكم في كرة القدم، وهي وراء كل ما يحدث، وهي السبب الوحيد في حرمان رونالدو من الفوز بالكرة الذهبية أكثر من ذلك».

وأضافت «هذا حدث مع رونالدو لأنه برتغالي ومن ماديرا، لو كان إسبانياً أو إنجليزياً، لما فعلوا ذلك معه، رونالدو يستحق الفوز بالكرة الذهبية السادسة، لا أعرف مدى إمكانية حصوله عليها، لكن إذا قمنا بتحليل ما قدمه الموسم الماضي، فهو يستحقها عن جدارة».

وستقدم الجائزة في حفل سيقام يوم 2 ديسمبر/كانون الأول المقبل في العاصمة الفرنسية باريس، وفاز لوكا مودريتش لاعب وسط ريال مدريد ومنتخب كرواتيا بالجائزة العام الماضي.

وكان رونالدو قد تحدث في وقت سابق عن المنافسة مع ليونيل ميسي قائلاً: «مواجهتنا بعضنا لبعض في إسبانيا سمحت لنا بأن نكون الأفضل والأكثر كفاءة، في ريال مدريد، شعرت بوجوده أكثر من مانشستر يونايتد الإنجليزي، لذلك كان الضغط أكثر قليلاً. فمن وجهة نظر معينة، كان التنافس صحياً».

وعن الذي يتطلبه الأمر لتُصبح مثل ماكينة الأهداف؟ تابع كريستيانو رونالدو: «أولاً توافر الموهبة. من دون ذلك، لا يمكنك فعل الكثير. ثم إذا لم تُصقل الموهبة بالعمل فلا جدوى من ذلك. لا شيء يأتي فجأة من السماء. لم أكن لأصل إلى مكانتي هذه من دون العمل الشاق».

وعما إذا كان متعطشاً إلى تسجيل مزيد من الأهداف، على الرغم من عمره؟ أجاب رونالدو: «هدفي هو أن أبقى شاباً مع تقدمي في العمر. هل هناك لاعب في مثل سني يلعب بالأداء نفسه في فريق مثل يوفنتوس الإيطالي؟».

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى