آخر الأخبارالأرشيف

بركات السيسى بدأت فى الظهور 16 قتيلا من الشرطة المصرية في «مذبحة» غرب القاهرة

بدأت بركات سياسة الشيخ عبد الفتاح خليل السيسى فى الظهور ويجب على الشعب المصرى انتخابه حتى الممات وذلك حتى نتخلص من الزيادة السكانية .
مقتل 16 ضابطا وفردا من قوة أمنية اشتبكت مع مسلحين (لم تتضح هويتهم على الفور) في صحراء الواحات بمحافظة الجيزة، غرب العاصمة القاهرة.
وأضافت المصادر ، أن جميع أفراد القوة الأمنية قتلوا عدا ضابط و4 أفراد شرطة.
وأوضحت أن قوة الشرطة كانت مؤلفة من عناصر من القوات الخاصة والأمن المركزي (قوات مكافحة الشغب) وقطاع الأمن الوطني (بمثابة جهاز استخبارات داخلي)، وأن القتلى من بينهم 6 من ضباط الأمن الوطني وهم (أحمد فايز، محمد وحيد ، محمد عبد الفتاح، أحمد جاد جميل،  كريم فرحات، أحمد السيد)، في سابقة هي الأولى من نوعها منذ تأسيس الجهاز في عام 1910.
وقالت إن معلومات وردت للأجهزة الأمنية تفيد باختباء عدد من العناصر المسلحة بصحراء منطقة الواحات بالجيزة، وفور توجه قوة أمنية للقبض على المشتبه بهم وقعت اشتباكات متبادلة.
ولم تشر المصادر إلى وقوع إصابات بين صفوف المسلحين، لافتة إلى أن القوة الأمنية تم عمل «كمين» لها إثر تسريب خط سيرها للمسلحين على ما يبدو.
وتشهد مصر عمليات تستهدف مسؤولين أمنيين ومواقع عسكرية وشرطية بين الحين والآخر، ازدادت بشكل ملحوظ خلال السنتين الماضيتين.
وتعد هذه العملية هي أكبر هجوم على الشرطة المصرية خارج سيناء منذ سنوات.
وأعلنت وزارة الداخلية المصرية، الشهر الماضي، أن 18 من عناصرها قتلوا، جراء هجوم شنه مسلحون مجهولون على نقطة أمنية جنوبي مدينة العريش شمالي محافظة سيناء.
وكانت السلطات المصرية أعلنت حالة الطوارئ بعد هجومين استهدفا كنيستين في مدينتي طنطا والإسكندرية في أبريل/نيسان الماضي، وأسفرا عن مقتل 45 شخصا وإصابة عشرات آخرين.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

تعليق واحد

  1. لما تكون هناك جريمة وقتلى المفروض يكون لدينا مسرحية جيدة وكاتب سيناريو متخرج من مدرسة فن الكذب فى الولا يات المتحدة الأمريكية لكن تغطية الحدث بالبيانات اللى صدرت من وزارة الداخلية عن أحداث الواحات والتي أدت لاستشهاد عدد من رجال الشرطة أوضحت أنها مسرحية هزلية السيناريو فيها عقيم ولما البيان يذكر انه وردت إلينا معلومات لقطاع الأمن الوطني تفيد باتخاذ بعض هذه العناصر الإرهابية للمنطقة المتاخمة للكيلو 135 بطريق الواحات بعمق الصحراء مكاناً لاختبائها نتساءل أى عصابة هذه بالضبط مخدرات أو تهريب سلاح أو تجارة أعضاء لابد من تحديد ها لأنه معرف كويس جدا من من يقيم هذه العصابات للتجارة بهذه الأشياء
    ولما يحدد مساء اليوم 20 الجاري لإعداد مأمورية لمداهمة تلك العناصر لا بد أن يكون الإعداد جيد فيه لاسلكى يوصل صوته لأمريكا وطيارات لكشف الطريق وتعقب الفارين وصور توضح مكان القتال على الكيلو المظلوم 135 الذى لا بيطرقه إنسان أو حيوان وعندما تلقى نظرة فى وصف القتال بأنه حال اقتراب القوات واستشعار تلك العناصر بوصولها قامت بإطلاق الأعيرة النارية تجاهها حيث قامت القوات بمبادلتها إطلاق النيران مما أسفر عن استشهاد وإصابة عدد من رجال الشرطة ومصرع عدد من هذه العناصر فلم يحدد أى عدد ولا هوية هذه العناصر مما يعنى أن الصورة غير واضحة وملبدة بالكذب وعندما يقول كان مصدر أمني كشف أن ضابط شرطة برتبة مقدم لم يتمكن من الاتصال بأحد القيادات لسرعة إرسال دعم بري وجوي لمحاصرة العناصر الإرهابية في منطقة الواحات بالوادي الجديد مما يعنى إنه راح يتفسح فى الكيلو 135وفوجىء بأن الشبكة فى هذا الكيلو ضعيفة جدا أوالموبايل بتاعه لسوء حظه فصل شحن يبقى كده المجرم الحقيقى شبكة الإتصالات ياسلام على الحبكة الدرالمية لمخرج أصله مصرى 100 % فى فن الإخراج على طريقة اسماعيل يسن فى البوليس وخاصة عندما يقول إنه في بداية الأحداث إن ضعف شبكات الاتصال أدى إلى صعوبة التواصل بين قوات الأمن يعنى طالع يتهوى شوية لا طيارة ولا دعم جوى ولا شبكة ولا إتصال هل هذه مداهمة وللا واحد رايح يتمشى على الكورنيش وعندما يقول التقرير أن العناصر الإرهابية كانت أكثر دراية بمداخل ومخارج المنطقة يعطى فكرة أن الشرطة المسكينة جاهلة وما عندهاش خرايط وبومة ما تفهمش حاجة فى الطرق أصلهم شرطة روبوت بيحركها حمار وعلشان كده استشهد 16 شرطياً في اشتباكات بين قوات الأمن وعناصر إرهابية بالكيلو 135 بطريق الواحات- الجيزة الجمعة
    أصل العصابة عند الـهجوم كانت لابسه طاقية إخفاء عند الكيلو 135ولماذا هذا المكان الذى لم يطرقه إنس ولا جان هل لكى يزيد فى غموض العملية ولماذا هو بالذات ولماذا لا يكون عند السلوم مثلا وهو أقرب من ليبيا هل لأن حفتر بطل يقاتل وإيه عيب العريش وهو قريب من داعش دحلان
    فكروا معايا لما تكون مسرحية وكاتب سيناريو غبى يبقى لازم تترك العصابة أدواتها عند الكيلو 135 بالتحديد والله لو إن العصابات معها كل هذه الإمكانيات لاسقطوا النظام كله فى أيام معدودات ويؤيد ذلك أن احمد شفيق كتب في تغريدة على حسابه بموقع تويتر صباح السبت ما هذا الذي يحدث لأبنائنا الذين هم على أعلى مستويات الكفاءة والتدريب هل ظلمتهم الخيانة أو ضعف التخطيط لهم أو كل الأسباب مجتمعة أرجوكم لا تتعجلوا في الانتقام قبل أن تستوعبوا وتفهموا حقيقة ما دار أمس على أرض بلدنا الجريح وفي عمله أرجوا أن تدركوا أن ما حدث لم يكن مجرد اغتيال كمين منعزل ولا هو مهاجمة بنك في مدينة حدودية أبداً لمن لا يفهم ولمن لا يريد أن يفهم ما دار كان عملية عسكرية كاملة الأركان أديرت ظلما ضد أكثر أبنائنا كفاءة ومقدرة وإخلاصاً
    يا ترى إيه حكاية قتل الشرطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى