الأرشيفتقارير وملفات

بداية الاستعمار الجديد “لا فيغارو” تكشف الإعداد لتدخل عسكري في ليبيا بقيادة ” إيطالية “ودعم أمريكي !

سفن حربية وغواصات ايطالية قبالة السواحل الليبية وحرب “ضد الإرهاب ” تلوح في الافق لاحتلال ليبيا

تحضيرات اوروبية بقيادة المستعمر الايطالي ودعم أمريكي تحضيرا  لعملية عسكرية في ليبيا

قالت ‏وزيرة الدفاع الإيطالية روبرتا بينوتي إن روما نشرت قطعا بحرية قبالة سواحل ليبيا لحماية مصالح ومستخدمي مؤسسة (إيني) للطاقة في ليبيا.

وأضافت بينوتي – في تصريح صحفي – أن السلطات الإيطالية نشرت وحدات عسكرية في المتوسط قبالة ليبيا منذ فترة تحت اسم (البحر الآمن)، مشيرة إلى أن العملية لا علاقة لها بقوة (صوفيا) لمكافحة الهجرة غير الشرعية، وأن مهمتها هي حماية المصالح الإيطالية ومرافق مؤسسة (إيني) لتجنب تعرضها للاعتداء وتوفير الحماية لمستخدميها.

وتابعت: “نشرنا بالفعل عددًا مهمًا من السفن الحربية وحتى الغواصات”، مؤكدة أن أي تدخل في ليبيا “لن يرفع من درجة التهديدات ضد إيطاليا، وأن روما تقوم منذ فترة بتأهيل الجيش الليبي ولا يعتبر اهتمامها بالشأن في هذا البلد وليد الساعة”، مبينة أن “الأمر لا يعني الحديث عن حرب بل عن حرب ضد الإرهاب”.

في موقف يعيد إلى الأذهان حقبة الوجود الاستعماري في الوطن العربي ، ويكشف عن الدور الوظيفي الذي تقوم به داعش في كل مكان تدخله

 تعتزم الحكومة الفرنسية الإسهام بـ»حزم» في التحرك العسكري الدولي المزمع تشكيله ضد التنظيم  في ليبيا. وتتزامن هذه الرغبة مع إنشاء حكومة وحدة وطنية في ليبيا بقيادة رئيس الوزراء المكلّف فايز السراج، وتضخيم وترويج اعلامي  لتنامي قوة ونفوذ التنظيم على الأرض، لا سيما بعد تمكنه من السيطرة على مدينة بن جواد، وهي من المدن التي توجد فيها أكبر المنشآت النفطية.

ووفق تقارير نشرتها صحيفة «لا فيغارو» فإن الرغبة الفرنسية في التدخل العسكري تهدف إلى «منع حركة التنظيم من التمدد في مدينة سرت، وتوقيف تهديده للمنشآت البترولية»، مشيرة إلى أن التحرك «سيكون برياً وجوياً، على حدّ سواء، وستشارك فيه دول أوروبية عدة بقيادة إيطالية وبدعم لوجستي أمريكي»، وهدفه «تأمين المنشآت النفطية، في ظلّ توقعات وزارة الدفاع الفرنسية بشأن ازدياد مخاطر تمدُّد التنظيم نحو آبار النفط».

ولفتت الصحيفة إلى أن «فرنسا تحاول جرّ بريطانيا إلى صفها، بالإضافة إلى دول الخليج وشمال أفريقيا (الجزائر تونس ومصر) في مخططها للتدخل العسكري». وأضافت أن حوالى ثلاثة آلاف مقاتل من تنظيم «داعش » صاروا الآن في ليبيا.

وكانت صحيفة «لوموند» نشرت تقريراً أكدت فيه حسم باريس أمرها بشأن التدخل العسكري في ليبيا، موضحة أن «الإعداد جار على قدم وساق»، بعد أن بات التنظيم الإرهابي يشكل تهديداً جدياً لأوروبا.

وعلى الرغم من أن الحكومات التي تعاقبت على «الإليزيه» أعلنت فشل تجربة «فرنسا كشرطي أفريقيا»، إلا أن الرغبة الفرنسية في التدخل الخارجي تضاعفت. ويرى مراقبون أن الوجود العسكري الفرنسي في غرب وشمال أفريقيا له أهداف تتعلّق برغبة باريس في ترسيم حدود مناطق نفوذها في مستعمراتها السابقة.

ويعكس اهتمام فرنسا بليبيا على خلفية أنها الدولة التي تعدّ البوابة الرئيسية لدول غرب أفريقيا خاصة النيجر، رابع منتج عالمي لليورانيوم، حيث تملك فرنسا مناجم كثيرة فيها وتهتم بحمايتها، ويمكن وفق خبراء، أن يكون هذا الأمر الرئيسي الذي يدفع فرنسا إلى الوجود بقوة عسكرياً في محيط حدود النيجر، إضافة إلى استفادة فرنسا بأفضلية تجارية واسعة في ليبيا، فهناك اتفاقات ما زالت قيد التفاوض مع الحكومات الليبية المتعاقبة في مجالات النفط والملاحة الجوية، بالإضافة إلى توريد طائرات إيرباص «ايه 320» للجيش الليبي.

ووفق معلومات «لافيغارو» فإن «خلية أزمة» تعمل على قدم وساق منذ أشهر، على تحضير المشاركة الفرنسية في الخطة الأوروبية في ليبيا، وتعتمد هذه الخلية على «صور وتقارير لسلاح الجو الفرنسي الذي يقوم بطلعات منتظمة في سماء المناطق التي يسيطر عليها التنظيم، وعلى المنشآت النفطية التي ستتكلّف القوات الأوروبية الخاصة بحمايتها وتأمينها».

ويثير سيناريو التدخل العسكري الجاري مخاوف كثيرة، حيث تزداد الأصوات الرافضة له في ليبيا داخل معسكري الانقسام، مثل نوري بوسهمين وعقيلة صالح، للسير بما هو مرسوم له سياسياً تمهيداً للتدخل عسكرياً، فضلاً عن وجود دول إقليمية تحاول إنجاح أشكال عدّة من لقاءات الأطراف الليبية، أكان في مالطا أو في تونس.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى