كتاب وادباء

انطقوا وتكلموا إن كنتم حقا رجالا……!؟

  • انطقوا وتكلموا إن كنتم حقا رجالا……!؟

    بقلم الأديب الساخر

    السعيد الخميسى

    السعيد الخميسى

    * صمتم جميعا وخرستم وختم الله على قلوبكم وأسماعكم وأبصاركم . خرستم والساكت عن الحق شيطان أخرس والمتكلم بالباطل شيطان ناطق . فإلى أي الفريقين تنتمون..؟ ألم تسمعوا صراخ الأمهات وهن يبكين بناتهن المغتصبات فى المعتقلات..؟ . ألم تشاهدوا دهس المدرعات على رؤوس الأبرياء فى الشوارع والطرقات..؟. ألم يأتكم نبأ زواج المثلين فى بلد المآذن الشاهقات ..؟ الم تسمعوا باعتداء الجنائيين على السياسيين فى سجن بورسعيد ببشاعة وفظاعة ..؟ ألم تقولوا من قبل : يسقط… يسقط… أي رئيس , طول ماالدم المصري رخيص..؟ هل الدم المصري اليوم صار عزيزا غاليا..؟ ألم يرق الدم فى الشوارع أنهارا..؟ ألم يقتل المصريون بدم بارد جهارا نهارا ..؟ . ألم تقتحم البيوت وتنتهك الأعراض ويسحب الرجال على وجوههم أمام أزواجهم وأبنائهم وانتم تنظرون ولا تتكلمون..!؟.

    * ألم يأتكم نبأ الشرفاء المطاردين من أوطانهم بغير جرم ارتكبوه أو ذنب فعلوه , إلا أنهم قالوا ربنا الله..؟ لوأرادوا مناصبا لكان لهم مايريدون , لوأردوا مالا , لجمعوا مايشتهون , لو أرادوا شهرة لحصلوا على مايريدون, لكن بشرط تأييد الظالمين الانقلابيين . لكنهم رفضوا وثبتوا على مواقفهم كالجبال الراسيات . ألم يأتكم نبأهم وخبرهم ..؟ لماذا سكتم وخرستم بل ورضيتم بظلمهم وتشريدهم من أوطانهم..؟ ألم تعلموا أن الساكت عن الحق شيطان أخرس..؟ هل تحبون أن تكونوا شياطين خرس صم بكم لاتسمعون ولا تنطقون ..؟ مرة أخرى وأخرى وأخرى , أين رجولتكم وشرفكم من كل هذا يادعاة الفتنة والرذيلة السياسية..؟

    * بالله عليكم ألم تشاهدوا المجازر البشعة الرهيبة الفظيعة في رابعة والنهضة والحرس الجمهوري ومعهم مجزرة سجن أبو زعبل..؟ الم تحركم الدماء وهى تسيل انهارا..؟ ألم تنتفضوا لمشاهد الجثث وهى ملقاة على الأرض جهارا نهارا ..؟ ألم تحركم صرخات الأطفال وأنات الثكلى وأنين اليتامى ..؟ الم تسمعوا عن قتل العشرات بدم بارد فى مجزرة أبو زعبل التي لم يحدث مثلها فى البلاد..؟ ألم تسمعوا عن طالبة الأزهر التي اغتصبها الذئب المفترس فوق المدرعة وأنتم لاتنطقون..؟ إن كان لديكم بقية من رجولة فتحدثوا وانطقوا ولو بسطر واحد , أو كلمة واحدة , فإن لم تجدوا بحرف واحد . فإن عجزتم وسكتم فأعلنوها أنكم جبناء أذلاء لاتسطيعون حيلة ولا تهتدون سبيلا..!.

    * ألم تسمعوا عن اعتقال سيدات بلغن من العمر عتيا وابيض شعر رؤوسهن بعد ما بلغن أرذل العمر . هل يحدث ذلك فى تل أبيب يادعاة الفتنة والرذيلة..؟ لماذا سكتم وخرستم وصمتم..؟ هل هو الخوف والجبن..؟ أم هو الرضا والموافقة على مايحدث من مآسي ومجازر..؟ . أين ضمائركم وعقولكم وقلوبكم وبشريتكم ورجولتكم..؟ ألم تقيموا الدنيا وتقعدوها على رأس الرئيس مرسى بسبب وبلا سبب..؟ إن للرجولة صفات وعلامات يراها البعيد قبل القريب , وإني أرى أنكم تخليتم عن رجولتكم وتنازلتم عن بشريتكم وتنصلتم من أخلاقكم وبعتم كل القيم والمبادئ بثمن بخس دراهم معدودة وكنتم فى المروءة والرجولة والشرف والشهامة من الزاهدين .

    * يادعاة الفتنة .. يادعاة الشر .. يادعاة الرذيلة .. يامن أوقدتم نار الحرب على إرادة الشعب.. وأضرمتم لهيب الشقاق بين الرفاق.. يامن خربتم البلاد ولوثم عقول العباد , إن المصابيح لاتضئ مع الشمس , والكواكب لاتضئ مع القمر , والبغال لاتسبق الفرسان . وهذه هي مشكلتكم الحقيقة فلقد أدركتم انه لامكان لكم مع ضوء شمس الحرية فلجأتم إلى استدعاء ظلام الديكتاتورية . وأدركتم أن الكواكب لامكان لها فى السماء مع ضوء القمر فلجأتم إلى إثارة الغبار والأتربة فى عنان السماء حتى خسف قمر الحرية بفعلتكم السوداء . وأدركتم أنكم لن تسبقوا فرس الرهان الذي عقد الشعب عليه آماله , فلجأتم إلى عرقلته وتعطيله بل وسجنه فى قفص زجاجي لأنكم تعلمون علم اليقين أنكم معوقون لاتجيدون السير فى قوافل فرسان الأحرار , وهذا شان المعوقين الذين مردوا على النفاق كأعراب البادية .

    * انطق يابرادعى , تكلم ياأبو الفتوح , استنكر ياحمدين , تلفظ ببنت شفة ياموسى , قل حرفا واحدا يابدوى , قل شيئا يابرهامى , تحدث يامخيون , انطق يابكار , استنكر ياأبو سعدة , قل حرفا واحدا يارشوان , امتعض يا سامح يابن عاشور , ارفض يا جنزورى , استنكر ياشيخ الأزهر , أين أنت ياهلباوى ..؟ تكلموا ياعلماء اللحية الطويلة والثوب القصير , استنكروا ياعلماء الحيض والنفاس , قل شيئا يامفتى الجمهورية . الكل صمت وسكت وخرس وبلع لسانه , وهى نفس الألسنة التي كانت تدلى من الأفواه أيام الرئيس مرسى لتقطع فى شرفه وتلوث سمعته وتضع الأشواك تحت قدميه وتزرع القنابل الموقوتة على جانبي أى طريق يسير عليه . أراكم لاتنطقون ولا تستنكرون , والوطن ينتهك وأنتم بأعينكم تنظرون وبآذانكم تسمعون , غير أنكم فضلتم الصمت , والصمت هنا ليس من ذهب ولكنه عار وفضيحة سوف تلاحقكم فى الدنيا قبل الآخرة . إن صمتم اليوم وقد صمتم , فسوف تصمتون وتخرسون إلى أبد الآبدين فلا بدنيا فزتم ولابدين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى