رياضة

انتقد الأجندة الدولية للمنتخبات.. توخيل يثير الشكوك مجدداً حول جاهزية مبابي وكافاني

انتقد توماس توخيل، مدرب باريس سان جيرمان، ازدحام الأجندة الدولية للمنتخبات، وكذلك الموعد المحدد لمباراة فريقه ضد نيس، مساء الجمعة، في الجولة العاشرة من عمر الدوري الفرنسي، مثيراً الشكوك حول جاهزية ثنائي نجوم الفريق كيليان مبابي وإدينسون كافاني.

وقال توخيل في تصريحات نقلتها صحيفة L’equipe الفرنسية ليكيب: «سنواجه نيس من دون كيرير وجايي ونيمار للإصابة، وكذلك خوان بيرنات للإيقاف، بقية اللاعبين شاركوا في التدريبات بشكل طبيعي، بما فيهم دراكسلر وداغبا، لكن لا أعلم إذا ما كان هذا كافياً لجاهزية الثنائي أم لا، سنُقرر الأمر خلال ساعات».

وأوضح توخيل: «نضع خطة معينة لتجهيز كل لاعب، ويكون في حساباتنا عدة عوامل مثل السن، وإصاباته السابقة، وذلك بالتنسيق مع الجهاز الطبي، لست متأكداً من إمكانية مشاركة مبابي في المباراة، سعدت للغاية بالتوصل لاتفاق مع منتخب فرنسا لاستبعاده من المعسكر الأخير، لأن كيليان لم يكن قادراً على اللعب حتى في المباراة الثانية ضد تركيا».

وأضاف: «كافاني مثل مبابي يتدرب بشكل طبيعي منذ أيام، وجاهز للمشاركة تدريجياً، أما بالنسبة لتجديد تعاقده فإنه حديث سابق لأوانه، رغم علمي بتفاوضه مع إدارة النادي، لكن لا أعلم ما هي خططه».

وواصل  المدرب الألماني: «تحديد مباراة بي إس جي ونيس الجمعة أمر غريب نسبياً، ولا أفهمه، علينا التأقلم مع الأمر الواقع، والتغلب على عدة عقبات، فيراتي وسارابيا عادا إلينا الأربعاء، ولم يتدرّبا مع الفريق سوى مرة واحدة فقط، بينما سافر آخرون لمسافات طويلة مثل ماركينيوس وتياغو سيلفا، علينا أيضاً الاستعداد لمواجهة كلوب بروغ في دوري الأبطال».

وتابع: «يجب علينا إيجاد أفضل الحلول لمواجهة نيس، الخصم فريق متوازن، ويقوده المدرب المميز باتريك فييرا». وأكد المدير الفني لسان جيرمان: «نعم الأجندة الدولية للمباريات كثيرة جداً، والمشكلة الأكبر هي الفوارق الزمنية بين المباريات، وهو ما يمنع أي مدرب من الاستعداد بشكل كافٍ».

واختتم حديثه قائلاً: «نحن مثل بقية الأندية نعاني من عدة إصابات، وكثرة المباريات الدولية تقتل اللاعبين، مما يؤثر على جودة المنتج النهائي، حيث يحضر الجماهير إلى المدرجات للاستمتاع، في الوقت الذي يعاني اللاعبون من إرهاق شديد، نبذل أقصى ما في وسعنا لتقليل معدل الإصابات، هناك إصابات غير معلوم سببها 100%، كل حالة مختلفة عن الأخرى، وهناك إصابات مثيرة للشك، الحل الوحيد لتفادي الإصابات هو تقنين الأحمال البدنية، ولكن نواجه صعوبة في تعدد المباريات والبطولات».

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى