آخر الأخبار

انتقادات لاذعة للداعية حمزة يوسف بعد تأييده اتفاق التطبيع.. تقرير: تستخدمه أبوظبي للدعاية لقراراتها

يواجه حمزة يوسف، الداعية والباحث الإسلامي المقيم في الولايات المتحدة، عاصفة من الانتقادات بعد تأييده علناً قرار الإمارات بتطبيع العلاقات مع إسرائيل، وهو القرار الذي أدانه أغلب الزعماء الدينيين المسلمين في العالم.

وفق تقرير لصحيفة Middle East Eye البريطانية، السبت 22 أغسطس/آب 2020، فإن يوسف، الذي سمته صحيفة الغارديان “أكثر باحث مسلم مؤثر في العالم الغربي“، أيد التطبيع في بيانٍ نشره منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، المنظمة التي يرأسها معلمه المقيم في السعودية، عبدالله بن بيه، يوم الخميس 20 أغسطس/آب.

بيان غريب: يبدأ البيان بمديح ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد ووزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد، ويقول إن التطبيع أدى إلى “وقف بسط السيادة الإسرائيلية على أراضٍ فلسطينية”، وأنه “سبيلٌ للسلام وتعزيز الاستقرار في المنطقة والعالم”.

في حين احتفى المسؤولون الإماراتيون بنجاح التطبيق في إيقاف ضم الضفة الغربية وإنقاذ حل الدولتين، شدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مراراً على أنه يظل “ملتزماً بضم أجزاء من الضفة الغربية”.

أسامة العزامي، محاضر بالدراسات الإسلامية المعاصرة بجامعة أوكسفورد، قال لموقع ميدل إيست آي إن هذا “البيان الغريب” يتسق مع تاريخ المنتدى في شرعنة كل قرارات الحكومة الإماراتية. 

ووصف العزامي البيان بأنه “يتسق مع استراتيجية الإمارات بجلب العلماء والباحثين وجعلهم يوافقون علناً على مواقف الدولة”.

أجندة المنتدى: في السابع من يونيو/حزيران 2017، بعد أقل من 48 ساعة من إعلان السعودية والإمارات الحصار على جارتهما الخليجية قطر، أصدر المنتدى بياناً شديد اللهجة يتهم الدوحة بـ”دعم الجماعات الإرهابية وإثارة القلاقل في البلدان الآمنة وإذكاء النزاعات الطائفية”.

ولاء قصي، التي تركز رسالة الدكتوراه الخاصة بها على التقليدية الإسلامية الجديدة في الغرب، قالت لميدل إيست آي إن المنتدى استعمل المبادرات بين الأديان كحصان طروادة لتكوين تحالف استراتيجي بين المنظمات الإماراتية والإسرائيلية.

وتقول قصي: “في الواقع، إن نظرت عن قرب إلى منتدى السلام، ستجد حضوراً منتظماً من المنظمات الإسرائيلية والصهيونية في منتدى السلام تحت ستار التسامح، لكن يمكنك أن ترى بوضوح ما بين السطور، أن الأمر متعلق بالترويج لرؤى سياسية معينة”.

الاستعداد لهذه اللحظة: أثار يوسف الجدل سابقاً بسبب توجيه اللوم للفلسطينيين على معاناتهم، والسخرية من الانتفاضة السورية، والإشارة إلى الإمارات باعتبارها “ملتزمة بالتسامح“. وفي يوليو/تموز 2019، واجه يوسف انتقادات لموافقته على أن يصبح مستشاراً لحقوق الإنسان بإدارة ترامب.

وقال عبدالله بن حامد علي، الأستاذ بجامعة الزيتونة التي أسسها يوسف، إن الباحث المولود في الولايات المتحدة “لم يتعمد التقليل من حقوق الفلسطينيين وآمالهم”.

وقال علي في منشور على فيسبوك: “أن تختلف مع موقفه أو تعتقد أنه ساذج فهذا أمر. أما أن تزعم أنه منافق أو مهرطق أو تنعته بأوصاف سيئة، فهذا أمر آخر. لا ينكر أحد أن تعاملاته خطرة وأن آراءه تتحدى الرأي المقدس السائد عند المسلمين. لكن أن نقول إنه يتعمد التقليل من حقوق الفلسطينيين وآمالهم هو تمادٍ من وجه نظري”.

وقال رجا عبدالحق، الناشط الفلسطيني المسلم المقيم بنيويورك، إن يوسف والمنتدى مجرد بيادق تستعملها الإمارات في دعم أجندتها في الخليج.

“يتضح الآن أنه على مدار الأعوام الماضية، حين كان حمزة يوسف والشيخ عبدالله بن بيه وأمثالهم يدافعون عن زعماء الإمارات، فإن ذلك كان على سبيل الاستعداد لهذه اللحظة. لذا حين يأتي الوقت المناسب لتقوم فيه الإمارات بهذه الخطوة المشينة، يكون الناس جاهزين لقبولها”.

وأضاف عبدالحق أن يوسف والموقعين الآخرين على البيان “يبررون كل تحركات الإمارات ضد المسلمين في أنحاء العالم، وبالأخص في المنطقة العربية”.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى