رياضة

انبهر بمستوى لاعبه.. كلوب لن ينخدع بظروف توتنهام الصعبة عند ملاقاته في البريميرليغ

أكد الألماني يورغن كلوب، مدرب ليفربول، أن مواجهة توتنهام تظل مباراة صعبة رغم الحالة الفنية الصعبة والنتائج السيئة التي يمر بها الفريق اللندني العنيد، إلا أنه أكد صعوبة اللقاء رغم ظروفه المعاكسة تلك، خاصة أن فريقه يبحث استعادة نغمة الانتصارات بعد التعادل الأخير أمام مانشستر يونايتد في ديربي إنجلترا بهدف لكل فريق.

وقال كلوب في تصريحات نقلتها صحيفة Mirror البريطانية، عن مواجهة السبيرز المرتقبة غداً الأحد 27 أكتوبر/تشرين الأول 2019، بالجولة العاشرة من البريميرليغ: «موقف السبيرز؟ لا يمكنني الحكم، ليس لديَّ فكرة، هذا هو حال كرة القدم، هو فريق ما زال قوياً، ولم ينسوا كيفية لعب كرة القدم، هذه مباراة بين فريقين جيدين للغاية».

وأضاف: «لن ندخل المباراة بثقة بأنه لن يحدث شيء لنا، فهم من فرق القمة وعلينا احترامهم، بإمكان توتنهام تقديم مباراة كبيرة بلاعبين مثل هاري كين وسون وألي وإريكسن، لا يمكنني قول شيء على موقف توتنهام، فبعد نهائي كييف، لم نفكر في أننا لا يمكننا الفوز باللقب (دوري أبطال أوروبا)، فكرنا فقط في ضرورة المحاولة من جديد، هزيمة كييف لم تجعلنا نعاني، الموسم الماضي».

وعن مستوى البدلاء في ليفربول، علَّق كلوب: «كثير من اللاعبين البدلاء أثروا في نتيجة المباريات معنا، وهذا أمر عظيم بالنسبة لنا، كنت سعيداً للغاية بمستوى آدم (لالانا)، وكان قريباً للغاية من المشاركة في مباراة جينك، علينا احترام تلك المؤشرات، وعندما تُظهر بشكل ما، ما لديك في أي مباراة، فأنت توجد في جزء مختلف بفكر المدرب».

وتابع: «هناك كثير من الأسباب التي تدفعني إلى اتخاذ القرارات، من الرائع أن نرى البدلاء يتركون الأثر أمام مانشستر يونايتد، هندرسون وفينالدوم لاعبان شاركا في كثير من المباريات، ومن الواضح حاجتهم للراحة، وسنرى أي تشكيل سنعتمد عليه أمام توتنهام».

وتطرق كلوب إلى الحديث عن تعافي أوكسليد تشامبرلين من الإصابة، فقال: «ربما لم أرَ هدفاً مثل هدفه الثاني أمام جينك، كان هدفاً خاصاً للغاية، ولكن لدينا كثير من اللاعبين للاختيار بينهم، علينا وضع أفضل تشكيل ممكن في مباراة توتنهام، ليس سراً أنني أحب تشامبرلين، وعليه أن يكون مستعداً للحظات الخاصة بالأهداف».

واختتم حديثه عن التغيير الذي أحدثه في صفوف ليفربول، قائلاً: «لا أعرف ماذا غيرت في ليفربول منذ وصولي، ولكنَّ جعل المكان الذي تعمل به هو المكان الأفضل، هذا أهم جزء في تحقيق النجاحات».

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى