الأرشيف

المنتدي الأدبي 4 لحزب البناء والتنمية بالأسكندرية وكلمة شاعر فلسطين .. سلطان ابراهيم

المنتدي الأدبي 4 لحزب البناء والتنمية بالأسكندرية وكلمة شاعر فلسطين ..  سلطان ابراهيم

الشاعر يلقب بشاعر فلسطينالشاغر ابو محمد سلطان

سلطان ابراهيم

[youtube_advanced url=”https://www.youtube.com/watch?v=AoGSGsg8_Q0&index=8&list=TLag_j9ouUwNHcsG7gNKf-5DhXmeqDEq86″]

حين استطال الظالمون ببغيهم على المستضعفين و استعلوا بسلاحهم واستباحوا الدماء وظنوا انهم هم الأقوي فنسوا او تناسوا ان  الله هو  الاقوى وأن الله هو الأعظم والأكبر 

يا خالق الأسباب أنت    مرادي               عند الملمة  أنت     أنت  عمادي

 

لو أن كل الأرض تزخر  بالعدا                 وتموج   بالطغيان     والإلحـاد

 

وتجيشت كل الجيوش من الدنا                وتجمعــت    للحرب    والإفساد

 

وبكل  أسلحة  الدمار    وقــادة                درسوا علوم الحرب   والأرصاد

 

وبطائرات كالجراد  قد   اعتلت                بالسم  تنفث  من لظى    الأحقاد

 

وإذا المدافع والقنابل    صوتها                يدوي  يدك   شوامخ     الأوتـاد

 

وبوارج في اليم  ترقب  صيدها                قد  حُمِّلَت    بجحافل    الأجنــاد

 

ماكل ذاك بضائر لمن    احتمى                 بالله   رب   العرش   والأشهــاد

 

قل للطغاة الخائنين  وجندهم                هلا   اعتبرتم  من  ثمود   وعاد

 

أنسيتم  النمرود  ما    قد   نابه                ببعوضة   يلقي    جزاء    معـاد               

 

أنسيتم الفرعون لما قد     طغى                وأتى   يقود   طلائع     الأعــداد

 

والموج زمجر في الوجوه قد انتهى               عهد   الطغاة  وسطوة     الجلاد

 

قارون  حين  بغى  وسر بزينة                 خُسِفَ  الغرورُ  بلحظة  الإسعاد

 

فلتفرحوا بسلاحكم كي تصبحوا                 يوما   كمثل   الزرع   للحصــاد

 

الله أكبر   حين   أبرم     أمـره                  دكـت    ببدر   صولة   الأسيــاد

 

الله اكبر  سوف  ينصر     دينه                 ويعين  أهل  الحق  في    الإعداد

 

لله   جند    لا يرام      حرابهــا                 كم   أرغمت  أنفــاً  من   الأوغاد

 

ركن المليك أعز حصن في الدنا                وتقاتة   في   الروع  خير  عتــاد

 

من   رام  نصرا ً  فليعد     كتائباً               تحيـا    بفهم    علاء   والمقــداد

 

وسلاحها الإيمان في وجه الردى              وتعد   ما  تسطيع    من   أجيــاد

 

هذي  ذخيرتنا  التي  تبقى   علي               مـر       الزمان  وسيلة الأمجــاد

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى