آخر الأخبار

الملكة إليزابيث تلغي بعض أنشطتها لأول مرة خلال 68 عاماً من حكمها بسبب كورونا

ألغت الملكة إليزابيث  بعض الفعاليات العامة
التي تشارك بها بسبب أزمة كورونا لأول مرة في عهدها الذي دام 68 عاماً.

قال مراقبون ملكيون إنه لم
يسبق للملكة أن ألغت اثنتين من مشاركاتها المقررة -وهذا ما حصل خلال هذا الشهر-
وأن تراجع التزاماتها المستقبلية. وجاءت هذه الخطوة في الوقت الذي انتقلت فيه
الحكومة رسمياً من مرحلة “احتواء” فيروس كورونا إلى مرحلة “تأخير”
انتشاره في “خطة محاربتها” للفيروس.

حسب صحيفة The Guardian البريطانية قال متحدث ملكي: “على سبيل اتخاذ الاحتياط
الواجب، ولأسباب عملية في الظروف الحالية، ستُجرى بعض التغييرات على التزامات
الملكة في الأسابيع المقبلة. وبالتشاور مع الفريق الطبي للقصر الملكي والحكومة،
ستُعاد جدولة مواعيد زيارات صاحبة الجلالة القادمة إلى شيشاير وكامدن”.

أكد أن الفعاليات الخاصة
ستستمر كالمعتاد، ولكن ستجري مراجعة الفعاليات الأخرى بما يتماشى مع المشورة
الطبية.

يقول جو ليتل، مدير تحرير
مجلة Majesty Magazine: “هذا موقف غير اعتيادي، وكان من الضروري التغاضي عن القواعد
الملكية. لطالما كانت الملكة في المقام الأول، فضلاً عن العائلة، عندما يكون ذلك
ضرورياً. وكانت لتتردد بشدة في تأجيل هذه الفعاليات. لكنها كانت لترى أنه من
المنطقي أن تفعل”.

أضاف: “إنه تغيير جذري، لكننا نمر بأوقات
عصيبة”.

اضاف ليتل إن هذه الخطوة قد
يتبعها إلغاء احتفالات الذكرى الـ75 ليوم النصر في أوروبا، التي كان من المقرر أن
تحضرها الملكة في مايو/أيار. بل ومن الممكن إلغاء احتفال Trooping the
Color في
يونيو/حزيران. يقول ليتل: “لقد أُلغي مرة واحدة فقط خلال عهدها، بسبب إضراب
القطارات في الخمسينيات، ولكن لا بد أنهم درسوا هذا الأمر. أعتقد أننا سنشهد
أحداثاً في الأسابيع والأشهر المقبلة لم نرها من قبل”.

وأضاف: “على الملكة أن
تلتزم بنصيحة الأطباء، لكن هذا جديد علينا وعلى قصر باكنغهام”.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى