آخر الأخبارالأرشيف

الملتقى الدولي الثاني حول الوقاية من أمراض القلب و الشرايين و العوامل الخطرة للأمراض المزمنة غير المنقولة بتونس

بقلم الكاتبة رئيسة فرع المنظمة بالمغرب

كوثر يونس k

دكتورة كوثر يونس

نظمت الجمعية التونسية للوقاية من أمراض القلب و الشرايين بالشراكة مع قسم علم الأوبئة بالمستشفى الجامعي فرحات حشاد بسوسة تحت اشراف كل من وزارة الصحة ووزارة الشباب و الطفولة , الملتقى الدولي الثاني حول الوقاية من أمراض القلب و الشرايين و العوامل الخطرة للأمراض المزمنة غير المنقولة بتونس , وذلك يومي 1 و 2 أكتوبر الجاري بمدينة المنستير .

مؤتمر-1

و لقد احتضن هذا الملتقى الدولي الثاني عددا كبيرا   من المشاركين من كافة الاختصاصات و الطب العام و الطب العائلي  في القطاعين الحكومي و الخاص إلى جانب ناشطين من المجتمع المدني.

مؤتمر

و بعد كلمة الافتتاح التي القاها الدكتور الحبيب قمرة رئيس قسم القلب و الشرايين بالمستشفى الجامعي فطومة بورقيبة بالمنستير و رئيس الجمعية التونسية للوقاية من أمراض القلب و الشرايين , اوحيلت الكلمة للدكتور محمد الحبيب بن فرحات الأب الفعلي و الروحي لطب القلب و الشرايين , و يعتبر الدكتور محمد الحبيب بن فرحات قيمة وقامة وطنية و اسم له بريقه في العالم العربي و الغربي  و هو  أول من أسس هذا الأختصاص في تونس و ارتقى به إلى صفوف الدول المتقدمة رغم بعض الصعوبات , إلى جانب البذل و العطاء الذي لم ينقطع و لن ينقطع في مجال طب القلب و الشرايين.

المؤتمر

و كان للبنان حضوره عبر مداخلة قيمة للدكتور جبور إلى جانب المحاضرين التونسيين, و دارت المداخلات حول أفاق الوقاية من أمراض القلب و الشرايين في تونس , ونتائج برنامج “معا في الصحة” للوقاية من العوامل الخطرة للأمراض غير المنقولة في سوسة, و إستراتجية  وزارة الصحة للوقاية من الأمراض الغير منقولة و التوصيات الدولية للوقاية من أمراض القلب و الشرايين. 

 

 

 

 

و ركز المختصون و الباحثون  خلال هذا الملتقى على أهمية الوقاية و البيئة السليمة بالنسبة لأمراض القلب و الشرايين لتفادى كل المضاعفات و الحد من العلاج الذي يعتبر مرحلة متأخرة ذا كلفة مرتفعة ترهق كاهل المريض و كاهل الدولة معا.

و أكد الدكتور الحبيب قمرة رئيس الجمعية التونسية للوقاية من أمراض القلب و الشرايين على ضرورة الوقاية و ذلك بالعمل التحسيسي و التوعوي للجمعية التونسية للوقاية من أمراض القلب و الشرايينالى جانب  جمعيات مدنية حكومية و غير حكومية , و أكد سيادته على الأهمية الفائقة للإعلام السمعي و البصري و شبكات التواصل الاجتماعي و الالكتروني  و ما يمكن أن يقدمه  من توعية و تحسيس للمجتمع المدني.

كما يؤكد الدكتور الحبيب قمرة وكل  المختصون على ضرورة التقصي المبكر لأمراض ارتفاع ضغط الدم و السكري و ضرورة الإقلاع عن التدخين و ذلك بتعزيز الخطوط الأمامية للصحة بعيادات الإقلاع عن التدخين و التحسيس على ذلك.

و في اليوم الثاني للملتقى نظمت الجمعية بمشاركة جمعية طلبة الطب بالمنستير و المندوبية للشباب و الرياضة بالمنستير , مراطون تحسيسي  بساحة الفنون بالمنستير لحث المواطنين من مختلف الأعمار على أهمية الرياضة في حياتهم ,إلى جانب خيمة لتقصي أمراض ارتفاع ضغط الدم و السكري و لتحسيس الوافدين على مخاطر التدخين و كيفية الإقلاع عنه.

و لقد شهدت هذه الفعاليات إقبال كبير من المواطنين التونسيين إلى جانب سياح أجانب من البلدان الشقيقة كالجزائر و ليبيا  و السياح الاروبيين, الذين ابدوا إعجابهم بهذه الفعاليات و ما تحظى به الصحة بتونس.

 

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى