الأرشيف

الله أكبر رغم عنْف حصار الله أكبر رغم قصف النار

نظرا لكثرة الطلب والسؤال نعيد نشر هذه القصيدة الرائعة

ها هم الصهاينة ما بين الآونة والأخرى يكررون حماقاتهم ولا يستوعبون الدروس الماضية وها هم يحاولون من جديد حصار غزة تلك المدينة الباسلة التي أذلت أنوفهم من قبل ولذالك نهدي لهم تلك القصيدة التي كتبت على إثر انتصار أهل غزة على الحصار اليهودي السابق..واليوم نرسلها لأهلنا الصامدين في غزة هذه الأيام

 من روائع 

الشاعر الأديب
سلطان إبراهيم

سلطان إبراهيم

الله أكبر رغم عنف حصار                    الله أكبر رغم قصف النار 

الله أكبر  في صمود  رجالنا                   صفحات أمجاد وآي فخار 

الله أكبر في عقيدة أهلنا                 مدد يشد عزيمة الثوار 

الله أكبر في فؤادك غزتي                   نبض  يحرك غضبة الأحرار 

الله أكبر في جهادك غزتي                    شمسٌ  تطل بألف ألف نهار

أواه غزة  يا حبيبة مهجتي             ماذا أقول؟” هل تفي اشعاري؟

وبأي قافية أوصف يا ترى             عشقي لأرض الطهر والأطهار 

قف ياملاك الشعر وامنح خاطري                   بمداد  أخيله من الأنوار 

فعساك تدنو من خضم مشاعري       وعساك تكشف للورى اسراري 

أنا عاشق ومتيم  وجوانحي                   ملك لغزة درة الأمصار 

سكن الفؤاد بها و ألقى رحله           من بعد طول البحث  والأسفار 

فهنا هنا أرض البطولة والفدا                  لم تعترف يوما بأي صغار

تاريخها صفحات عز سطرت                بدماء أجيال من الأبرار 

وهناغدا( القسام) يحمل رايه           بالصدق تدحر صولة الأشرار 

وعلى خطا (القسام) سار فوارس          لم يركنوا يوما إلى الأعذار 

(ياسين )رغم الداء قاد جنوده                 والقلب معتصم بحبل الباري 

وبدربه (عبدالعزيز) وأُسدهُ                   الصامدون برغم لفح اوار 

(ريان )علمنا الثبات بصدقه                   وسعيد كان  ككوكب سيار

وورائهم يأتي (أبو العبد)          الذي قاد الجهاد بكل ليث ضاري

تأتي الكتيبة من وراء كتيبة           وجنودها في غاية الإصرار 

وربوع غزة لم تزل ولادة                  كم انجبت من قائد مغوار 

يا من صمدتم  رغم ضعف عتادكم           فأتى الصمود بأطيب الأثمار 

يا من بذلتم في اللقاء  دماءكم                 كنتم لغزة  أعظم الانصار 

هذي الدما غيث به قد أينعت                طول الجدب كل قفار 

يامن رضيتم بالجهاد شريعة                  فغدا الجبين مكللا بالغار 

فاستبشرو بالنصر بعد النصر يا              من قد رفعتم راية المختار 

القدس عائدة بأبهى حلة                 وغدا سيحمل أجمل الأقدار 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

القسام : هو عز الدين القسام مجاهد فلسطيني عظيم وإليه تنتسب كتائب القسام

 

ياسين : هو الشيخ أحمد ياسين زعيم حماس القعيد الذي تحدى المرض وظل يكافح حتى اغتاله اليهود بقصف جوي

 

عبد العزيز : هو الدكتور / عبد العزيز الرنتيسي خَلْفَ أحمد ياسين على قيادة حماس اغتاله اليهود بعد قائده بأقل من شهر

 

ريان : هو الشيخ نزار ريان المجاهد المرابط الذي أبى أن يخرج من بيته وقتل هو وعدد من أولاده معه

 

سعيد : هو وزير داخلية حماس اغتاله الصهاينة فِيْ أثناء حصارهم وهجومهم على غزة

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى