آخر الأخبار

الكويت تعلن: أوقفنا جميع التأشيرات للمصريين بسبب كورونا

نقلت صحيفة القبس الكويتية، الأحد، 1
مارس/آذار 2020، عن مصدر أمني محلي قوله إن وزارة الداخلية أوقفت، إصدار جميع
أنواع التأشيرات للمصريين. وقالت الصحيفة طبقاً للمصدر، إن القرار لا يشمل من
لديهم إقامات داخل البلاد من المصريين، ومن حقهم العودة إلى البلاد.

يأتي ذلك، رغم إعلان القاهرة، الأحد خلوها من
الإصابات بفيروس كورونا، بعد تأكيد شفاء الحالة الوحيدة المشخصة للإصابة بالمرض.

سياق الخبر: قرار الكويت بخصوص مصر، جاء بعدما أعلنت السلطات الفرنسية، الخميس عن
إصابة شخصين بالمرض بعد عودتهما من مصر، قبل أن ترفع العدد في اليوم التالي إلى 6
حالات.

صورة أشمل لقرار الكويت: وفقاً للصحيفة الكويتية، فإن “القرار يشمل وقف
إصدار الزيارات بأنواعها سواء أكانت عائلية أو سياحية أو تجارية أو حكومية، وكذلك
وقف فيز “الالتحاق بعائل” و”العمل”.

أوضحت المصادر، أن عدد الدول المشمولة
بالقرار ارتفع إلى 8 دول، وهي مصر وإيران والعراق والصين وهونغ كونغ وكوريا
وتايلاند وإيطاليا”. 

فيما وصل عدد الحالات المؤكد إصابتها بـ
“كورونا” في الكويت لـ45 حالة.

نفي بخصوص كورونا: في المقابل نفت وزارة
الصحة المصرية
، ما نشر حول استعداد الوزارة لتحويل حالتين مشتبه في إصابتهما
بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” إلى مستشفى النجيلة لعزلهما لمدة 14
يوماً، مؤكداً أن هذا عارِ تماماً من الصحة.

قالت الوزارة، إن السلطات لم ترصد أية حالات
مصابة أو مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد بجميع محافظات الجمهورية، 

في السياق ذاته قالت هالة زايد، وزيرة الصحة
والسكان -في تصريحات لها السبت- إن فيروس كورونا غالباً سيأتي إلى مصر، وإذا جاء
فإن 82% من المصابين لا يحتاجون إلى مستشفى أو علاج، متابعة: «هيقعد في البيت شوية
وهيخف».

أضافت زايد، أن 15% من المصابين فقط سيحتاجون
الذهاب إلى المستشفى، مؤكدة استعداد الوزارة بشكل تام لأي سيناريوهات في هذا
الأمر.

اجتماعات مصرية بخصوص كورونا: وفقاً لموقع “القاهرة
24
” اجتمع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الأحد مع مصطفى مدبولي، رئيس
مجلس الوزراء، وهالة زايد، وزيرة الصحة والسكان من أجل متابعة تطورات الموقف
الوبائي العالمي لفيروس “كورونا المستجد”، وكذلك خطة وزارة الصحة والسكان
الاحترازية في هذا الشأن على المستوى الوطني.

البيان الرسمي لرئاسة الجمهورية وفق القاهرة
24 قال إن السيسي وجه بمواصلة رفع درجة الاستعداد والجاهزية وفقاً لمعايير منظمة
الصحة العالمية، خاصةً من خلال التعاون والتنسيق بين كل الجهات المعنية بالدولة،
والقيام بحملات التوعية المستمرة للمواطنين من مختلف الفئات، بهدف الإرشاد وتوفير
المعلومات والبيانات الحقيقية بدقة، فضلاً على العمل على الاكتشاف المبكر لأية
حالات مشتبهة، وكذا تشديد الرقابة الصحية على منافذ الدخول للبلاد.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى