آخر الأخبار

«الكونغرس» يتحرك للحد من قرارات ترامب تجاه إيران.. والرئيس يتحدى: تغريداتي تخبركم بما سأفعل

قالت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، إن المجلس سيطرح وسيصوّت هذا الأسبوع على قرار لصلاحيات الحرب يهدف للحد من تحركات الرئيس دونالد ترامب العسكرية تجاه إيران، في حين قال ترامب إن تغريداته ستكون بمثابة إخطار للكونغرس إذا قرر ضرب طهران.

بيلوسي أوضحت، في بيان في وقت متأخر أمس الأحد 5 يناير/كانون الثاني 2020، أن «القرار يشبه القرار الذي قدمه السيناتور تيم كين في مجلس الشيوخ».

كما أوضحت بيلوسي أن القرار «سيعيد التأكيد على مسؤوليات الكونغرس الإشرافية الراسخة منذ فترة طويلة».

من جهته، ردّ ترامب على انتقادات خصومه الديمقراطيين الغاضبين، لأنهم لم يتم إبلاغهم مسبقاً بالضربة التي أدت إلى مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني، قائلاً إنه ليس بحاجة إلى ضوء أخضر من الكونغرس الأمريكي.

يذكر أن بيلوسي قادت رد الفعل العنيف ضد قرار ترامب بالسماح بضربة شنتها طائرة بدون طيار ضد سليماني في بغداد، وهي عملية أبلغ ترامب الكونغرس رسمياً عنها يوم السبت بعد حوالي 48 ساعة من العملية.

كما أعلن مشرعان ديمقراطيان، الأحد، أنهما سيقدمان مشروع قرار لمجلس النواب قالا إنه سيتيح تجنُّب إقدام ترامب على قيادة الولايات المتحدة بشكل أحاديّ إلى حرب ضد إيران.

لكنّ ترامب ردَّ على الدعوات التي وُجّهت إليه للحصول على موافقة الكونغرس في أي عمل عسكري في المستقبل، قائلاً إنّ تغريداته ستكون بمثابة إخطار مسبق في حال قرّر ضرب ايران.

إشارة منه إلى تغريداته، كتب ترامب: «هذه المنشورات الإعلامية تكون بمثابة إخطار للكونغرس الأمريكي بأنّه إذا ما أقدمت إيران على ضرب أيّ شخص أو هدف أمريكيّ، فإنّ الولايات المتحدة في المقابل ستضرب بسرعةٍ وبقوّة كاملة، وربما بطريقةٍ غير متناسبة».

غالباً ما يؤيد الحزبان الديمقراطي والجمهوري العمليات العسكرية الكبرى التي تشنّها القوات الأمريكية خارج البلاد، على غرار ما حصل في عام 2011 حين قتلت قوات أمريكية خاصة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في باكستان.

لكن هذا النوع من التوافق تلاشى في السنوات الأخيرة، وقد أظهر الهجوم الذي وقع في بغداد وأدى إلى مقتل سليماني مدى الاستقطاب الحاد في الكونغرس الأمريكي.

لم يتمّ إطلاع بيلوسي ولا كبير الديمقراطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر مسبقاً بعملية استهداف سليماني. وقالت بيلوسي بغضب إن ذلك حصل «بدون استشارة الكونغرس».

من جانبه، قال زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر، لشبكة ايه بي سي: «أنا قلق للغاية (..) لا أعتقد أن الرئيس لديه السلطة لإعلان الحرب (…) دون موافقة» الكونغرس.

أما وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، فقال إن أي عمل عسكري أمريكي مقبل ضد إيران سيكون ضمن إطار القانون الدولي، وذلك بعد تهديد ترامب بضرب مواقع ثقافية إيرانية.

كما أشار بومبيو إلى أن الإدارة بدأت إطلاع قادة الكونغرس على مبررات الضربة الأمريكية، ووعدت «بإبقائهم مطلعين بشكل كامل». ورداً على سؤال حول ما إذا كانت الإدارة ستسعى للحصول على إذن لأي عمل عسكري جديد، قال بومبيو لقناة «إيه بي سي»: «لدينا كل السلطة التي نحتاجها لكي نفعل ما قمنا به حتى الآن. سنواصل القيام بالأشياء بشكل مناسب وقانوني ودستوري».

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى