كتاب وادباء

الكفاله خيرً من الأضحيه .. والواجب مقدم علي السُنّه ؟

بقلم الكاتب والمحلل السياسى

رضا ابو سعيد k

رضا ابو سعيد

temp

أعتقد أننا

لم نعد في حاجه إلي فتوي شرعيه كل عام لكي تذكرنا في هذا الوقت

بأن الظرف الطارئ والبلاء العظيم القائم في البلاد الآن

يستوجب منّا جميعاً القيام بواجبنا كلً علي قدر إستطاعته …. من أجل

كفالة أسر الشهداء الذين تعدوا ال5 آلاف شهيد

ومعهم مايزيد عن 60 ألف معتقل فقدوا جميعاً ومعهم أسرهم . أموالهم

وأعمالهم ومصادر دخلهم

وهذا العدد يحتاج شهرياً وبلا مبالغه إلي عشرات الملايين للوصول بجزء

منهم

إلي حد الكفاف وليس الكفايه …. بخلاف عدة ملايين أخري تمثل قيمة

الكفالات التي تقضي بها نيابة الإنقلاب للإفراج عن البعض

ولأن كفالة هذه الأسر هي واجب شرعي لايحتمل التأويل .. أو النقاش

خاصةً وأنهم

جميعاً قد أصابهم البلاء وهم يقفون في معسكر الحق ….. يزودون عنه

وهو ماينطبق بشكل أكبر علي الوضع السوري الأكثر مأساه

لذلك فكان من المهم التذكير

بأن الأَولي من ذبح الأُضحيه في عيد الأضحي القادم وهي سُنّه مؤكده

بعد أيام

التبرع بقيمتها لكفالة أسر الشهداء والمعتقلين .. والذي يدخل في باب

الواجب المُقدم

علي سُنّة التضحيه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى