آخر الأخبار

الفيروس الغامض يصل إلى أمريكا.. والصين تعلن عن ارتفاع حاد في عدد المصابين

قال متحدث باسم المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، الثلاثاء 21 يناير/كانون الثاني 2020، إنه تم في مدينة سياتل تشخيص إصابة شخص قادم من الصين بفيروس كورونا المتفشي في مدينة ووهان الصينية.

من جهتها، كشفت لجنة الصحة الوطنية بالصين، الأربعاء 22 يناير/كانون الثاني 2020، عن تأكد إصابة أكثر من 400 شخص بفيروس كورونا الجديد في 13 إقليماً بالصين حتى يوم الثلاثاء، وإن عدد الوفيات بلغ تسع حالات.

آخر الأرقام: اللجنة الصحية الصينية كشفت،  في وقت سابق، عن ارتفاع العدد الإجمالي للمصابين إلى أكثر من 300 حالة، لتكشف بعدها عن عدد المصابين وهو 440 شخصاً، وثمة أدلة تؤكد انتقال العدوى التي تصيب الجهاز التنفسي من مريض إلى آخر، وقال لي بن، نائب وزير اللجنة، لوسائل الإعلام، إنه لن يسمح بدخول الماشية الحية مدينة ووهان بوسط الصين، التي ظهر فيها الفيروس.

لماذا كل هذا القلق؟ اعتقدت السلطات الصينية في البداية أن المرض ينتقل بصورة كبيرة من الحيوانات إلى البشر. لكن التأكيدات على إمكانية انتقاله مباشرة بين البشر تجعل التهديد أشد، وتزيد من خطره على البلدان الأخرى، حيث قال تشونغ نانشان، وهو عالم في الحكومة الصينية عُين لقيادة المجهودات التي تهدف لمحاربة المرض، إنه «يمكننا الجزم الآن بأن الظاهرة تنتقل من إنسان إلى آخر».

أسباب قد تؤدي إلى أزمة صحية عالمية: هناك مخاوف دولية من أن تشتد وتيرة انتشار عدوى الفيروس القاتل، وذلك بسبب: 

حالة طوارئ في آسيا: السلطات الطبية في أنحاء آسيا تطرح التدابير اللازمة لاكتشاف الأشخاص المصابين بالمرض واحتوائهم، مع وجود مسعفين يرتدون البدلات الواقية يقيسون درجات حرارة الركاب قبل أن تحلق الطائرات من مطار ووهان ومطارات أخرى متعددة، وزيادة الفحص الطبي للمسافرين من الصين.

أما مراكز الولايات المتحدة لمكافحة الأمراض واتقائها فتقوم بفحص الركاب القادمين من الصين في مطارات نيويورك ولوس أنجلوس وسان فرانسيسكو، كما تفعل السلطات الطبية في هونغ كونغ وسنغافورة وطوكيو.

passengers screened for coronavirus symptoms on a domestic flight out of Wuhan pic.twitter.com/ytUbVzpYRZ

عودة إلى الوراء: في وقت سابق أعلنت الصين عن بدء انتشار فيروس غامض بمدينة ووهان، وتسبب في قتل اثنين، لكن باحثين قالوا إن عدد الإصابات أكبر مما تعلن عنه بكين، فيما بدأت دول عدة بالفعل في اتخاذ إجراءات احترازية. 

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى