الفراعنة إلى طوكيو.. ردود أفعال متباينة حول ضربة الجزاء المصرية المثيرة للجدل

تمكن المنتخب المصري الأولمبي من هزيمة نظيره جنوب إفريقيا بثلاثة أهداف مقابل لا شيء، خلال المباراة التي جمعتهما في نصف نهائي كأس الأمم الإفريقية تحت سنة 23 سنة لكرة القدم، مساء أمس الثلاثاء 19 نوفمبر/تشرين الثاني، وبهذا الفوز وصل الفراعنة إلى المباراة النهائية أمام ساحل العاج، يوم الجمعة 22 نوفمبر/تشرين الثاني، وضمن كذلك تذكرة وصوله إلى أولمبياد طوكيو الصيفية 2020.

وقد ألقى موقع Goal النسخة الإنجليزية نظرة على ردود فعل جماهير كرة القدم من كافة أنحاء القارة، على انتصار مصر الساحق في استاد القاهرة الدولي، حيث استغرق أصحاب الأرض ما يقارب الساعة لتسجيل أول أهدافه.

وكان محور النقاش الكبير على مواقع التواصل الاجتماعي هو أن مصر لم تستحق ضربة الجزاء التي حصلت عليها، لأن الكرة لمست يد لاعب جنوب إفريقيا ثيندو موكوميلا خارج منطقة الجزاء، وفي إثر ذلك سجَّل رمضان صبحي هدفاً من ركلة الجزاء في الدقيقة الـ 59.

تذمر كثير من المشجعين من حكم المباراة، وتحدثوا عبر موقع تويتر عن القرارات التي اعترضوا عليها بشدة، لكن كان هناك العديد من التغريدات الداعمة لمصر، التي احتفلت بتقدمها أو اعتقدت أن الفريق المضيف كان متفوقاً على أي حال.

فقد سجل عبدالرحمن مجدي هدفين في وقت متأخر من المباراة، عندما كانت جنوب إفريقيا تحاول مستميتة تسجيل هدف التعادل خلال المباراة.

U23 Caf Egypt vs South Africa two atrocious referee decisions and bafana are hard done

Wow! This referee is literally trying his most to get #Egypt into the finals. He wrongly awarded a penalty against #SouthAfrica and also denied them a genuine penalty. Absolutely poor officiating ?

Just hope CAF President Ahmed Ahmed is the watching the semi finals between Egypt and South Africa!!!!!Herh!!! Africa Referees paaaa de333. A legit penalty he did not give but….gave the other one to Egypt ?????

ونجح الفراعنة الصغار في الوصول لنهائيات دوري الألعاب الأوليمبية بعد غياب منذ أولمبياد لندن عام 2012، أي قرابة الـ8 أعوام كاملة، تخللتها نسخة ريو دي جانيرو بالبرازيل عام 2016.

قرابة الـ8 أعوام كاملة، تخللتها نسخة ريو دي جانيرو بالبرازيل عام 2016.

كما حقَّق منتخب مصر رقما مميزاً، حيث بات أول منتخب إفريقي يصعد للأولمبياد لـ12 مرة عبر تاريخه، وهو رقم قياسي نادر لم يصل له أي منتخب بالقارة السمراء عبر العصور.

كما حقَّق شوقي غريب المدير الفني للفراعنة إنجازاً شخصياً مميزاً، كونه المدرب الوحيد الذي صعد للأولمبياد لاعباً مع مصر في لوس أنجلوس 1984، ومدرباً لمرتين الأولى في 2001 بالأرجنتين، وقاد مصر لإنجاز كبير حينها بالفوز بالميدالية البرونزية كثالث العالم، والآن بالتأهل لأولمبياد طوكيو 2020 في اليابان بالصيف المقبل.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى