آخر الأخبار

الغارديان تنشر معلومات عن استئجار السعودية «جميلات ومؤثرات» في إنستغرام لتلميع صورتها

 قالت صحيفة The Guardian البريطانية، إنه بعد
مرور عام على القتل الوحشي للصحفي جمال خاشقجي، تستخدم المملكة العربية السعودية
الشخصيات المؤثرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بما في ذلك بعض الأستراليين،
لإصلاح صورتها المتضررة.

على منصة إنستغرام، تنشر نساء شقراوات بأعين زرقاء صورهن وهن يرتدين
العبايات ومن خلفهن المناظر الطبيعية الترابية في محاولة منهن لإغراء ملايين
المتابعين لإعادة التفكير في تصوراتهم حول السعودية.

وأوضحت الصحيفة البريطانية أن المملكة استخدمت شركة Gateway KSA
للعلاقات العامة، والتي يعد الأمير تركي الفيصل آل سعود عضواً تنفيذياً فيها،
كطريقة لجلب الشخصيات البارزة على وسائل التواصل الاجتماعي إلى البلاد في رحلات
مدفوعة التكاليف تحت إشراف الشركة. 

استُخدِمَت طائرات الهليكوبتر لنقل المدعوين داخل البلاد، وحظوا بفرصة
الغوص في البحر الأحمر، وأقاموا في فنادق شاهقة، وزاروا المقبرة القديمة في صحراء
العلا، ونشروا جميعهم منشورات إيجابية مدوية على صفحاتهم بوسائل التواصل
الاجتماعي. 

It took me a while to decide if I should accept the invitation of @gatewayksa and visit Saudi Arabia. I asked myself: Do I judge a country by its people or the government? Am I willing and capable of visiting a place that has gotten a lot of negative press in Western media and see it and its people with an open heart and mind? ::::: I’ll share with you my impressions of Saudi in the next few days so stay tuned and in the meantime let me know what you would ask a local Saudi person if you got a chance to chat with them over a cup of Arabic coffee? How much do you know about Saudi in general? I’m curious! ::::: ***’Disclaimer: ‘Please note that the sites of Madain Saleh are currently closed to the public whilst the Royal Commission develops the area to allow for future tourism. I received an official invitation allowing me to film and document these sites to share it with you’. ::::: @gatewayksa is a NGO not assosicted with the KSA, all views are my own. Photo by @moliverallen ::::: #DiscoverAlUla #LivingMuseum #AlUla @gatewayksa #gatewayKSA #saudiArabia #saudi #abaya

A post shared by TRAVEL IN HER SHOES (@aggie) on Mar 1, 2019 at 12:17pm PST

هذه المنشورات المكتوبة بعناية تتجنب أي ذكر لانتهاكات حقوق الإنسان،
مثل قطع الرؤوس والصلب، والنساء الفارات من البلاد بسبب العنف المنزلي، أو حملة
القصف السعودية التي تستهدف اليمن، والتي تقول الأمم المتحدة إنها تسبب أسوأ أزمة
إنسانية في العالم.

تقول الدكتورة ريحان إسماعيل، وهي محاضرة مشاركة في مركز الدراسات
العربية والإسلامية بالجامعة الوطنية الأسترالية، إن السعودية استثمرت مليارات
الدولارات لتحسين صورتها لدى الغرب.

«تستثمر الحكومة السعودية الكثير في محاولة إعادة بناء صورتها،
خاصة بعد اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي قتل في القنصلية السعودية في
تركيا. أعتقد أنه في ذلك الوقت بدأ الناس يدركون أننا نتعامل مع نظام استبدادي.
نحن نتعامل مع دولة قمعية للغاية». 

Sometimes the world around me feels animated.. ??Can you imagine way back some guy decided he wanted to build his tomb in this rock in the middle of the Saudi Arabia desert..? & now days we can order Kale off amazon & we pay way too much in taxes ??..

A post shared by JAY ALVARREZ (@jayalvarrez) on Jan 3, 2019 at 12:23pm PST

وتضيف ريحان إن الشخصيات المؤثرة التي تسافر بموجب برنامج ترعاه
الدولة لا تحصل على الصورة الكاملة.

وتقول: «إذا ذهب شخص ما إلى السعودية ورأى كل التغييرات التي
تحدث في المملكة وكيف يستمتع بعض السعوديين وخاصة الشباب الأصغر سناً بحياتهم،
فبطبيعة الحال سيقولون إن هذا شيء عظيم وإن الدولة السعودية تغير من فكرها
التحرري. لكن من ناحية أخرى، نحن نتعامل مع دولة قمعية للغاية».

وحذرت أيضاً من أن أولئك الذين يعملون على تحسين صورة النظام بحاجة
إلى النظر في الأبعاد الأخلاقية لقيامهم بذلك.

وتضيف: «في بعض الأحيان عليك اختيار موقف. المعيار الذي تتغاضى
عنه هو المعيار الذي تقبل بوجوده. إذا رأيت البلد ينتهك حقوق الإنسان. هل تغض
الطرف أم تتخذ موقفاً؟». 

وأشارت إلى الحالات الأخيرة، بما في ذلك نيكي ميناج، التي تراجعت عن
إحياء حفل موسيقي في المملكة لتظهر دعمها للنساء والأشخاص ذوي الميول الجنسية
المثلية والمتحولين جنسياً. 

For all the flat earthers out there, we found the edge of the world! Turns out it’s in Saudi Arabia ??? Feeling so lucky to be a part of this exciting event, as Saudi Arabia opens its doors to tourists for the first time. This beautiful country has so much to offer. I’m so grateful to be here and to see what’s to come. @visitsaudi #WelcomeToArabia #sponsored

A post shared by Tara Milk Tea (@taramilktea) on Sep 29, 2019 at 3:53am PDT

الأستراليان غاب سكانو (حساب الإنستغرام @gabscanu،
بعدد متابعين تخطى 363 ألف متابع) وتارا وايتمان (حساب الإنستغرام @taramilktea،
بعدد متابعين تخطى 1.3 مليون متابع) كان لهما تأثير في الترويج للمملكة العربية
السعودية للسياح الأستراليين الشباب.

كان سكانو، وهو مصور بالغ من العمر 22 عاماً، واحداً من أوائل
الشخصيات المؤثرة التي حشدتها Gateway KSA لتصوير
فيديو
عن المملكة في فبراير/شباط 2018، وتلقى الكثير من ردود الفعل السلبية
لقبوله لتلك الرحلة المدفوعة.

وهو يقول إنه قبل الدعوة لأغراض خلاقة ولم يلتفت إلى التداعيات
السياسية. 

ويقول: «أنا لا أتفق مع الشخصيات المؤثرة التي تسافر إلى هناك
وتعلق على قضايا ليس لديهم خلفية عنها. بالتأكيد الأمر ليس كما تحاول وسائل
الإعلام تصويره. أعتقد أن هناك الكثير من التحسينات التي يجب إجراؤها بالتأكيد،
لكنني لم أشعر أبداً بعدم الأمان أو الخطر أثناء وجودي هناك».

كانت صحيفة Guardian Australia قد اتصلت بحوالي 50 شخصية مؤثرة من بين
الذين بدا أنهم قد قبلوا الرحلات المدفوعة أو تلقوا أجوراً مقابل الإعلانات من أجل
ترتيب مقابلة معهم. 

وألغى اثنان منهما، كانا ينشران صوراً للسعودية عبر خمسة حسابات على
إنستغرام تحظى بمتابعة ما مجموعه 4.65 مليون متابع، المقابلة قبل خمس دقائق فقط من
الموعد المحدد. وقالوا إن مجلس السياحة السعودي بعث برسالة جماعية يطلب فيها من
الشخصيات المؤثرة عدم التحدث إلى وسائل الإعلام.

وقبل بضعة أسابيع، أعلنت الملكية المطلقة بالسعودية أنها ستبدأ في منح
التأشيرة السياحية لدخول البلاد، وستكون التأشيرة غير مشروطة لـ 49 جنسية، من
ضمنها الجنسية الأسترالية. كما تعهدت بالسماح للرجال والنساء الأجانب غير
المتزوجين بمشاركة غرف الفنادق. وكانت المملكة في السابق منطقة محظورة على معظم
السياح.

وقد حُشدت الشخصيات المؤثرة في الفترة التي سبقت الإعلان عن منح
التأشيرات لتلميع صورة البلاد والتغطية على انتهاكات حقوق الإنسان. 

هناك قائمة طويلة من القواعد التي يجب على الزائرين مراعاتها، بما في
ذلك ارتداء الملابس المحتشمة، وعدم إظهار العاطفة في الأماكن العامة، وعدم تناول
الكحول. ومن غير القانوني أيضاً إبداء التعاطف مع قطر، أو ممارسة الأعمال الجنسية
المثلية، أو ممارسة شعائر دين آخر غير الإسلام، أو إبداء تعليقات على الإنترنت
تسخر من الدين الإسلامي أو تنتقده، أو العائلة المالكة السعودية، أو المملكة، أو
قيادتها.

وقد حاولت المملكة السعودية في عهد ولي العهد محمد بن سلمان إصلاح
سمعتها المتشددة للغاية، وتعتزم تنويع اقتصاد البلاد من خلال قطاعات مثل السياحة،
مما يقلل من اعتماد السعودية الاقتصادي على صادرات النفط.

وأثمرت التنمية السريعة عن ظهور منتجعات راقية على البحر الأحمر
منتشرة عبر 50 جزيرة وشاطئ ممتد لـ 34 ألف كيلومتر مربع.

وشهدت السنوات القليلة الماضية تحسينات تدريجية في حقوق المرأة. ففي
يناير/كانون الثاني 2015، سُمح للنساء بالترشح للمناصب في الانتخابات البلدية، وفي
عام 2017 مُنحن حق قيادة السيارة. وفي
أغسطس/آب، خُففت
قواعد الولاية الصارمة في البلاد، والتي تقتضي من النساء
الحصول على إذن من أحد الأقرباء الذكور للسفر أو التقدم بطلب للحصول على جواز سفر.

يقول سكانو إن النساء المحليات اللاتي قابلهن خلال جولته المدفوعة
يزعمن أن وسائل الإعلام تحرف الصورة الحقيقية للحقوق التي تنالها المرأة في
السعودية.

«لقد تحدثنا في الواقع إلى الكثير من الإناث الشابات اللاتي
أعربن عن حقيقة أنهن درسن في الخارج في الولايات المتحدة، ولم يوافقن على الطريقة
التي تصور بها حقوق المرأة السعودية في وسائل الإعلام لأنهن جميعاً فخورات جداً
ببلدهن وثقافتهن». 

لكن في حين تتحدث الشخصيات المؤثرة عن انفتاح هذه الدولة على العالم،
فإن ست نساء تزعمن الحملة للسماح للنساء بقيادة السيارات مازلن في السجن دون تهمة.

إحداهن هي ناشطة حقوق المرأة السعودية، لجين الهذلول، والتي تدعي أنها
تعرضت للتعذيب بعد اختطافها وإعادتها قسراً إلى المملكة أثناء دراستها للحصول على
درجة الماجستير في جامعة كولومبيا البريطانية.

تقول نيليك فان زاندفورت، المؤسس الهولندي-الأسترالي لـ Gateway KSA،
إن قضايا مثل معاملة المرأة، وقانون الولاية، ودور السعودية في الحرب في اليمن،
ومقتل جمال خاشقجي، جميعها قد نوقشت، ولا يوجد موضوع محظور النقاش فيه.

«جميع السعوديين الذين التقينا بهم مستعدون للحديث عن وجهات
نظرهم بصراحة وبشكل علني. إنهم أناس حقيقيون، يشاركون تجاربهم الحقيقية، ومن ثم
يمكنهم الحكم وتشكيل رأيهم الخاص. ونحن لا نوجههم في كيفية التفكير أو في ما
يفكرون فيه، سواء كان إيجاباً أو سلباً».

وعلى الرغم من التأكيد على الانفتاح، تركز الشخصيات المؤثرة تركيزاً
كبيراً على معالم البلد ومناطق الجذب الطبيعية ويبتعدون عن المواضيع محل الجدل.

سافر كاسي ستيوارت، ملتحق سابق بدراسة درجة البكالوريوس (20.8 ألف
متابع)، إلى السعودية في سبتمبر/أيلول الماضي بعد لقائه بنيليك فان زاندفورت في
أنتاركتيكا.

يقول ستيوارت، وهو شخصية بارزة في وسائل التواصل الاجتماعية في
أوكلاهوما، إن التغيير يحدث بـ»خطوات صغيرة».

Drinking tea with Beduins on the Edge of the World. @gatewayksa has allowed us to experience a changing Saudi Arabia. #saudiarabia #saudi #edgeoftheworld ?: @johnny_fpv

A post shared by ????? ??????? (@kasey) on Sep 23, 2018 at 7:51am PDT

ويضيف: «أعلم بما فيه الكفاية أنه من الواضح أن الوضع بالنسبة
لدولة لديها مئات الآلاف من السنين من التاريخ والحضارة لن يتغير بين عشية
وضحاها». 

وتابع قائلاً: «أعتقد أن أكبر شيء عرفته هو عدد الأشخاص
الحقيقيين الذين يعيشون في البلد والذين يحبون بلدهم ويريدون رؤيتها تتغير. إنهم
أناس عاديون يريدون حياة طبيعية. الكثير منهم سعداء حقاً، وبالتأكيد البعض منهم
لا. لكن نعم، إنها بلد جميل حقاً».

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى