الأرشيف

العصابة الإرهابية التى تحكم مصر تحارب الشعب الإرهابى المصرى

العصابة الإرهابية التى تحكم مصر تحارب الشعب الإرهابى المصرى

بقلم رئيس التحرير

 سمير يوسف

سمير يوسف

تسعون مليون مصري يرفعون أكف الدعاء فلا تهتز السماء، ولا تحزن الملائكة، ولا تصب السماء غضبها على العصابة التى تحكم مصر منذ الإنقلاب العسكرى البوليسى الدموى ، قتلة الشرفاء .. و سارقى الفقراء وصانعي الزمن الأغبر.. آلاف من المصائب منذ ذلك التاريخ لو نزلتْ على أى شعب آخر لقطع أبناؤه الحاكم وحراسه ومعاونيه ومؤيديه وكل من أحاط به وألقى بهم إلى الحيتان بالقرب من شرم الشيخ عقابا لها وليس طعاما شهيا. قرى مصرية تثور لكرامتها وتصمد فى وجه قتله مصاصى دماء،ألاف من البلطجية يعملون  في خدمة الشعب بإسم القانون.. وقرى أخرى تغنى وترقص على انغام تسلم الأيادى حتى لو حكمهم حمار فهم فى واد سحيق لايغضبون، يدسون أنوفهم في الطين، تسرق أموالهم، تغتصب نساءهم وأطفالهم في وضح النهار وهم لايغضبون بل يرقصون ، لعنات ابناءهم ستخجل من حمل أسماءهم، وسيقولون مر من هنا آباؤنا العبيد .

سلخانات حماة الشعب والإختفاء القسرى والسجون وسرقة الأموال والآثار والثروات هي ثمن ندفعه جميعا لأننا عشنا وسنظل جبناء، صامتون،  في بلادة ولا مبالاة والوطن كله يمزق ويُسحل ويُنهب أمام ناظرينا، ونحن نتبع المثل القائل “امشى جنب الحيط “”والباب اللى يجيلك من الريح “. ألاف من العائلات بالكامل تهجر من منازلها فى سابقة في التاريخ لم تحدث من قبل ، وكأنهم من دولة أخرى ونحن لا نغضب.المحامي كريم حمدي رحمة الله قام الضبّاط بالواجب الوطني الكامل بتوجيهات عليا وذلك بالتعامل مع المصريين كالصراصير أو أقل، وبعد ساعات من التعذيب انقذ ملك الموت المسكين وحمله إلى الملكوت الأعلى، فصعود الروح أرحم من الكهرباء وأحذية ضباط الشرطة في عهد عبد الفتاح السيسى ومحمد ابراهيم،كما قامالمستشار هشام بركات النائب العام المعين من قبل سلطات الانقلاب، بواجبه الوطنى فى حماية الشعب بحظر النشر في القضية –

عذاب

نذهب الآن خلسة إلى قسم شرطة المطرية لن تصدق عينيك وهي ترى في وضح الشمس مكانا لن يفلت من الضباط والمخبرين فيه يوم القيامة إلا بضعة أفراد يعدون على أصابع اليد، أما الآخرون إذا رأتهم جهنم سمعوا لها تغيظا وزفيرا، هناك ترقص الشياطين مع المأمور وضباطه، وهناك بؤرة الفساد، والرشوة لا تختلف عن التحية والسلام، ويستطيع أي شخص أن يتاجر بأى كمية مخدرات أو متفجرات أو ممنوعات .

وبعدما نقل ملك الموت مقره الرئيسى إلى ام الدنيا، وغادرها إبليس وهو واثق من أن جيش كامب ديفيد وشرطة محمد إبراهيم سيتولون مهمته بأمانة تامة غير منقوصة،
وبعد أن أوفى مفتى الجمهورية شوقى ابراهيم عبد الكريم بالوعد لإبليس، فأصبح لا يشرق صباح على نهر النيل، أو ينطلق أذان الفجر من فوق مأذنة مسجد يقول..حي على الصلاة ،ولا يستطيع كائن من كان ذكر الصلاة على النبى .

وفي خضم دائرة العنف تمكن صوت الكذب من اختراق النسيج المتماسك للحقائق، وغطت طبقة هشة من الأدلة عالم الكذب والافك والتزييف والتزوير في تاريخ وطن..وضاع المصريون بين مؤيد للسيسى، ومؤيد للحرية، وسقطت أهم جزء منير تحافظ عليها شعوب الأرض جميعا وهي ذاكرة الشعوب. أسأل يوميا نفسى ماذا حدث للشعب المصرى ؟
أبحث وأقرأ، وأتأمل، وأتابع، وأتحاور مع آخرين في محاولة ايقاظ العملاق المخدر وأنا على يقين أنه ماوال على قيد الحياة ، فلا يتحرك جسده الممتد من أقصاه إلى أدناه.

عذاب-قبر

تتحدث مع كل مصري تقابله وتحدثه فيصف لك ماحدث كأنه يعيشه منذ أن خرج من بطن أمه، فيحدثك عن الفساد والرشوة والمحسوبية والغلاء وتسمم المزروعات والأمراض المعدية والوبائية وسرطنة الزراعات وتلوث الهواء وسد النهضة وتهجير اهالى سيناء ومحاصرة قرية الميمون وكرداسة.. تبحث كتب التاريخ  وتاريخ  ثورات الشعوب وحِكَمِ الصالحين لعلك تعثر على سرّ تعطل الجهاز العقلى للمصريين فلا يزيدك البحث إلا حيرة،  تخترق شوارعَ قاهرة المعز فتمرعلى ملايين الفقراء يعيشون في المقابر وكأنهم يقومون بخدمة الأموات، فلا تعثر على اشارة واحدة أنهم غاضبين على اوضاعهم المعيشية ولوأن واحدا منهم يصيح في الآخرين بأن لهم حقوقا يجب عليهم الحصول عليها، لرجموه حتى الموت، وربما طاردوه، وطردوه إلى خارج مقابرهم.

ستين ألف سجين من أبناء مصر خلف القضبان محرمين من التنفس، وانهيار نظام التعليم، وإعلام أصبح فضيحة العالم بأسره ينافس أكثر الدول المتخلفة ، والمصريون لا يغضبون.

يرى المصرى توظيف الدولة آلاف من المسجلين أكثر خطرا على الأمن القومى تأتي بهم سيارات الشرطة بأوامر مباشرة من محمد ابراهيم وتوجيهات صارمة من عبد الفتاح السيسى، عاملوا المواطنين كما تعاملون الفئران ، ينتقمون من كبار السن، ويتحرشون جنسيا بفتيات مصريات ثاروا عندما إختفى الرجال من الوطن.

بحثت عن كلمة سر تجعل المصريين يغضبون ويثورون مثل باقى شعوب الأرض، وإكتشفت أخير بعد بحث مضنى أن الغضب تأتي به الملائكة فقط وهى لاتجتمع فى مكان يوجد فيه عبد الفتاح السيسى ومحمد ابراهيم وعلى جمعة و شوقي إبراهيم علّام ويونس مخيون ونادر بكار.

 

 

‫8 تعليقات

  1. لسانى كان الغضب كبله ، لا استطيع إخراج الكلمات من داخل بركان يغلى داخلى فيحرق الكلمات قبل أن أنسجها فى عبارات ، لا اله الا الله

    1. السلام عليكم ايها الاحرار من بين الجدران الثائرة ابعث اليكم بنبض ثوار الشباب ونبض الامل الذى تفوح عطره من فوق دماء الشهداء فى الشوارع
      عاش قلم استاذى ووالدى الاستاذ المحترم استاذ سمير يوسف
      وعاش قلم كل اشراف مجلس ادارتك والاعلاميين الشرفاء الاحرار فى كل العالم
      ان عقل الشباب وتفكيره وهو الجيل الذى تحدى العسكر وتحدى جروت وظلم عبيد البيادة وعبيد نساء امريكا واسرئيل
      ان جيل الشباب يبعث لكم ببريق الامل ان شاء الله ان هذا الجيل سيكمل المسير
      ومنهم من سبق الى ربه ليطالب رب العالمين ان يساعد البقية الاحياء المتواجدة والمقاومة للظلم على وجه الأرض فنحن مقتنعون ان اخواننا الشهداء قد استرضوا ربنا ان يقف بجوارنا لنكمل مسير هؤلاء الشباب فمنا من سيلحق بهم ومننا من سيكمل منتصرا لهم ولمصرنا وللامة الاسلامية نسال الله سبحانه الانتصار والقبول
      الله اكبر والنصر والعزة لله ولرسولة وللمؤمنون
      وللشهداء والأحرار والمظلومون
      عاشت مصر حرة مستقرة
      لنا الله ولكى الله يا مصر

      1. السلام عليكم ايها الاحرار من بين الجدران الثائرة ابعث اليكم بنبض ثوار الشباب ونبض الامل الذى تفوح عطره من فوق دماء الشهداء فى الشوارع
        عاش قلم استاذى ووالدى الاستاذ المحترم استاذ سمير يوسف
        وعاش قلم كل اشراف مجلس ادارتك والاعلاميين الشرفاء الاحرار فى كل العالم
        ان عقل الشباب وتفكيره وهو الجيل الذى تحدى العسكر وتحدى جروت وظلم عبيد البيادة وعبيد نساء امريكا واسرئيل
        ان جيل الشباب يبعث لكم ببريق الامل ان شاء الله ان هذا الجيل سيكمل المسير
        ومنهم من سبق الى ربه ليطالب رب العالمين ان يساعد البقية الاحياء المتواجدة والمقاومة للظلم على وجه الأرض فنحن مقتنعون ان اخواننا الشهداء قد استرضوا ربنا ان يقف بجوارنا لنكمل مسير هؤلاء الشباب فمنا من سيلحق بهم ومننا من سيكمل منتصرا لهم ولمصرنا وللامة الاسلامية نسال الله سبحانه الانتصار والقبول
        الله اكبر والنصر والعزة لله ولرسولة وللمؤمنون
        وللشهداء والأحرار والمظلومون
        عاشت مصر حرة مستقرة
        لنا الله ولكى الله يا مصر

  2. فعلا هذا واقعنا المؤلم ولكن فلنسمه مخاض ، ولكل مخاض آلام ، والوليد القادم سيكلم الناس فى المهد ، ويتعجب العالم له ان شاء الله

  3. مقال رائع لكاتب متميز وضع يده على وجيعة الوطن.
    ما تراه هو حصاد 62 على الأقل من الفقر و الذل و الإهانة و التضليل و النفاق و الانحراف و فساد الفكر و المعتقد حتى نشأت أجيال كاملة ولدت و شاخت على هذا النحو لا تفهم معنى الحرية و لا تدرك قيمة الكرامة و لم تعش في دولة حرة لتقارنها بمصر و ما يحدث فيها، قد سد العسكر عليهم كل منافذ الفكر و استعبدوهم و حددوا لهم عقيدتهم و مقدساتهم و على رأسها عبادة الحكم العسكري.

  4. إبداع جديد . وتصوير رائع لواقع يعيشة الوطن ويلفحنا لهيبه في غربتنا وأيدينا مكبلة بالبعد. ورغم أن الدعاء عبادة وواجب. إلا أننا نشعر بالأسف والحرج أن لم يتبق لنا غيره. ونرفع الأكف علي إستحياء سألين المولي أن يرفع غضبه ومقته عنا.

  5. المصريون أشرف سلالة مناضلة على أرض العالم كله وأصبر شعب ويتميز شبابها بالجمية والتضحية فليس من رأى كمن سمع ومن سمع لبس كمن عاين بنفسه فالشباب والكبار والنساء يخرجون جميعا ويهتفون بسقوط عصابة كامب ديفبد وقرى تحاصر بآلبات ومدرعات وجنود مبرمجة من المعنوى تنزل إلى البيوت وتقوم باقتجامها باعتبار أنهم أعداء للوطن ويجتارونهم من أشد الناس جهلا ليكونوا أداة طيعة وفى أثناء سفرى سمعت بعض هؤلاء المجندون يقولون عن فض رابعة والنهضة عجناهم عجنا ولو مات أحدنا لمات شهيدا وبعضهم نصارى يستحلون دماء المسلمبن طبقا لمواعظ الكنيسة الصهيونية وليس العيب فى المعنوى إنما العيب فى بيئة تخرج جهالا لا يعون من هم المواطنون وما هى قضية مصر وعندما يحين موعد المعرفة يندم بعد فوات الأوان ولا يمكن الإصلاح
    هذه فضية عقل أولا وإعلام ثانيا فقد تم تحريب العقل العربى كله من أقصاه إلى أفصاه وتم تجنيد الإعلام لتخريب القيم والإستهزاء بالدين و طلب التحرر مته لأنه يحض على الفضا€ئل ويبنى مواطنا كاملا جسدا وروحا ويدعوه للتطور والبعد عن الجمود كما تم تخريب الدعاة فخرجوا لنا رجالا أقرب للجهالة من العلم حتى بأبسط الأمور وتم إفقارهم فيسعى الداعية للعمل فى أحط الأعمال المتاجة له ليسد مطالب أسرته وتم الإستهزاء به عبر الإعلام باعتباره من الجهلاءالفقراء
    لسنا نحن بصدد ذلك ولكن بتبادر السؤال التالى هل من المعقول أن يكون الجيش بهذه الضراوة ضد مواطتيه سجنا واعتقالا وتعذيبا وقتلا بأبشع أنواع القتل من فقأ العبون وتفجير الأدمغة والرؤوس والصدور وهذا شأن العسكر لكن الشيىء المحير كيف رضيت فئة من الشعب المصرى ان تعاون فى هذا أو ترضى عن هذا أو تفرح بهذا هذا السؤال هو الذى تفذ فى صميم مخيلة الشعب فوجدنا عامل التضليل كان فعالا ووجدنا عامل الطائفية له دوره فى تحييد نصارى مصر واشتراك بعضهم فى القتل بحكم وظبفته والبعض الآخر يلقى على المتظاهرين الزبالة من البيوت وبشير لهم بإشارات جنسية من سيدات يفترض أن بكون فبها شيء من الحياء لقد إنزلفت الكنبسة فى مهاوى الإنقسام والعمالة وستدحل فى صراع ليس من صالحها لانها عادت الجسم الوطنى المصرى الإسلامى الذى كان يتكفل يحمايتها على مر السنين
    أما مايسمى جيش فهو أداة للصهيوصليبية والأدلة متوافرة ولكن ننوه ان أحط الطبقات خلفا وأحطها تدينا وعقلا وعمالة يتكون منها الجبش لأن الجيش أصله ورث من الإقطاع الإقطاعية وهذا الإرث شمل الشعب كعبيد يعمل فى أحط الوظائف ولا يجيز للطبقة المتعلمة والمتدينة أن يدخل أبناؤها لا جيش ولا شرطة لكى يكون الشرطى أو العسكرى أحرص الناس على حباته فيبدوا خوارا فى حربه مع الأعداء أسدا على بنى وطنه وورث الحيش الثروة من الإقطاع وأمسك بتلا ليب السياسة فأصبحت مصر إقطاعية له وشعبها عبيد ناهيك عن إنضوائه تحت المظلة الصهيوأمريكية لتنفيذ الأعمال القذرة التى لا يقوم بها الجيش الأمريكى ولا ينفذها إلا جيوش الصهاينة وعصابة كامب ديفيد الحقيرة نحن نحتاج للإعلام الوطنى أولا لنجميع الخراف الشاردة وغسل الأدمغة من سوء العمالة للغرب الصليبى والشعوب لاتكون كلها على وتيرة واحدة لا بد أن يوجد فيها فئة ضالة تعمل ضد شعبها

  6. الأستاذ/ سمير_ تحية شكر وتقدير لما أفضتم به معبرا ومتنفسا لما يجيش بأنفسنا
    كما أود توجيه الشكر والتقدير للدكتور/ عبدالفتاح_ للتعليق المعبر العميق عن طبيعة وخلق الشعب المصري التي هي بالفعل توجب في الأصل الوقوف أمامه تقديرا واحتراما
    إلا القلة القليلة المنتسبة لهذا الشعب_وهي عصبة من الخونة المرتزقه المنتشرة في مؤسسات الدولة_جيش-شرطة-قضاء-إعلام-إلخ..والعبيد-الذين يأكلون علي كل الموائد والذين لاهم لهم إلا ملئ البطون والجيوب…!

    #خلق الله الإنسان في أحسن تقويم_ثم_بعلم الله بحقيقة هذا المخلوق “الإنسان” _رده إلي أسفل السافلين_إلا_الذين آمنوا وعملوا الصالحات_أي أن_حتي الإيمان بدون الأعمال الصالحة_لايؤهل أي إنسان لأن يكون حسن التقويم.
    *طبعا سنجد من أمثال الالاطيب_وجمعه-إضرب-في-المليان_والمؤمن-بالرسولين-السيسي-ومحمد-إبراهيم_وإبراهيم-عيسي-وشركاءهم..من يصنف الأعمال الصالحة_طالحة..والأعمال الطالحة_صالحة!
    ولكنا نقول_الحمدلله_علي نعمة العقل_الحق بيين والباطل بيين_والحرية تكتسب ولا توهب..وهنا_الإنسان الحر الأبي الكريم_لايعول علي أمثالكم
    فما بالكم بالإنسان حسن التقويم_ياأسفل السافلين!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى