كتاب وادباء

العسكر…وتدمير بنية العقل المصرى……….

  • العسكر…وتدمير بنية العقل المصرى……….

    بقلم المحلل السياسى

    حاتم غريب

    حاتم غريب —————————————-

    الثروة الحقيقية لامة متحضرة تكمن فى العقول التى تنتمى لهذه الامة فى صفوة رجالها ونسائها على حد سواء فهى الاساس الذى يقام عليه صرح الحضارة والتقدم وقد حظت امتنا العربية خلال مرحلة ما من تاريخها بمثل هذه العقول التى ساهمت بقدر كبير فى نهضتها فى تلك المرحلة حيث كان هناك تميزا للعلماء العرب فى شتى انواع العلوم والمعارف فى الطب والرياضيات والفيزياء والفلك والعلوم الاجتماعية والسياسية والكثير منهم اشتهر عالميا حتى ان ارقى الجامعات فى اوروبا وامريكا مازالت تدرس مؤلفاتهم حتى الان… فقد خرج من امة العرب علماء علموا العالم وكانوا أصحاب الفضل الاكبر فى تقدمه ونهضته ولست هنا بصدد زكر اسماء فغالبيتهم تعرفهم الاكثرية من ابناء هذه الامة…..لكن فى مرحلة تالية انهارت الحضارة العربية وانهارت معها العقول التى كانت سببا فى نشأتها لاسباب عدة اهمها الضعف والوهن الذى لحق بالامة بسبب ابتعادها وتجاهلها للقيم والمبادىء الدينية خاصة الاسلامية واتجه العرب الى ملذاتهم وشهواتهم وانغمسوا فى الرزيلة..رزيلة النفس والفكر بعد ان من الله عليهم بالثروة والمال فبدلا من ان يسخروها لخدمة الدين والانسان ليطورا حضارتهم ويحافظون عليها اذا بهم ينحرفون ويتجهون اتجاه اخر معاكس لكل القيم والاعراف الانسانية حتى وصل بهم الحال على ماهم عليه الان. ———————————————————————————————- وبما ان مصر جزء من العالم العربى والاسلامى بل جزء كبير ومؤثر فان الحال لم يختلف فيها كثيرا عما حدث للامة ككل فمنذ ان اغتصب العسكر السلطة فى مصر كان شغلهم الشاغل هو تدمير بنية العقل المصرى فلاتقوم له قائمة بعد ذلك فقد كان نجاحهم وبقائهم فى السلطة يعتمد على نجاح عملية التدمير هذه ولا انكر انهم قد نجحوا فى ذلك بالفعل فقد اعتمدت سياستهم فى بادىء الامر على تغييب الوعى وربما كانت هذه هى المرحلة الاولى من خارطتهم لعملية التدمير الشامل للعقل المصرى واستطاعوا من خلال السيطرة الكاملة على وسائل الاعلام اعداد البرامج التى تزكى روح التغييب لدى الشعب واشغالهم باخبار واشاعات كاذبه تصل الى حد التصديق باستخدام اساليب السحر الاعلامى المتعارف عليها فقد كانت كل الوسائل الاعلامية والدعائية تحت ايديهم السينما والاذاعة المسموعة والمرئية والصحف التى قاموا بمصادرتها فأصبحت لسان حالهم تتحدث عنهم وباسمهم وبدأوا فى انتاج افلام ومسلسلات تمجدهم وتسبح بحمدهم وتظهرهم بانهم القادمون من كوكب اخر لانقاذ مصر وشعبها اضافة الى البرامج التى تتميز بالتفاهة والاستخفاف بالعقول لالهاء الشعب عن مشاكله وازماته الحقيقية والتى كانت قد بدأت تطفوا على السطح بسبب فشلهم فى ادارة زمام امور الدولة ونجاح عملية الانتقال من الملكية الى الجمهورية التى اثبتت الايام والتجارب انها باءت بالفشل الزريع وان الملكية كانت الافضل لمصر رغم وجود بعض السلبيات التى كان يمكن معالجتها بشىء من العقل والتعقل والحكمة لولا قيام هؤلاء الخونة بانقلابهم على الملك والاطاحة به وتغيير هوية الدولة الى الاسوأ. ——————————————————————————————- ربما لايدرى الكثيرين ان غالبية علماء مصر المقيمين بالخارج خرجوا فى عهد المقبور هاربين من النظام الفاشى المستبد الذى حارب العلم والعلماء وساعد على نشر الجهل داخل المجتمع المصرى فيكفى ان يعلم اولى الالباب ان هؤلاء الخونة عديمى الضمير قاموا باكبر عملية تزييف للحقائق فى العالم وتلاعبوا فى التاريخ لصالحهم ليصنع منهم ابطالا وزعماء وقادة وهم فى حقيقتهم أبطال من ورق وكأن البطولة والزعامة والقيادة حكرا عليهم دون غيرهم من بنى مصر وتناسوا ان ان هناك عقول راقية هى دعامة الامة علماء ومفكرون ومثقفون فى كافة مجالات العلم والمعرفه يمكن ان يخرج من بينهم بطل وزعيم وقائد يقود الامة الى التحضر والتقدم والرقى لا الى الخراب والدمار والفشل والفساد والجهل الذى زرعوه داخل المجتمع حتى تجزر فيه وانبت نباتا سيئا اشواك وحنضل وعلقم ادت الى بوار التربه المصرية من علماؤها ومفكريها ومثقفيها صفوة المجتمع المصرى. ——————————————————————————————— لن ينسى التاريخ ابدا لهؤلاء انهم أصحاب الفضل الكبير فى تدمير البنية الفكرية فى المجتمع المصرى ان جاز التعبير وجعلوا منه مجتمع سطحى فارغ من المضمون اجوف يحيط به الفشل من كل جانب والدلائل كلها تشير الى ذلك وفشلنا فى جميع الاصعدة خير دليل على ذلك فنحن حتى الان فشلنا فى انشاء طريق نسير عليه ونخطط لحاضرنا فى الاتجاه نحو المستقبل لم نقم دعائم العلم والمعرفه حتى ننتقل الى المستقبل بخطى ثابتة واعيه بل اننا ننتقل من جهل الى الاجهل ومن الفقر الى الافقر ومن المرض الى الامرض ومن العقل الى الجنون ومن الردىء الى الاردء غيبت عقولنا وماتت ضمائرنا وعميت بصائرنا فاصبحنا كالجسد بلا روح…….أصبحنا الشعب الوحيد فى العالم الحى الميت.

    …………/حاتم غريب

     

تعليق واحد

  1. إذا كنا نحن المتخلفين نريد أن نتحول إلى دول ديمقراطية مثل أوروبا فلماذا إذا نمجد العسكر ونصنع بعبعا للشعب، وأننا في حرب مع بعض الدول وأن هناك دسائس هنا وهناك، وكأننا نريد تسليم الشعلة والراية للعسكر ليحاربون فرنسا أو بريطانيا أو أمريكا. الصراع مع هذه الدول هو صراع سياسي اقتصادي، يعني إجعل لك نظام سياسي قوي وساسة شرعيين وحاول بناء اقتصاد متين وسترى أنك تستطيع مجابهة أعتى وأكبر دول العالم، العلاقات الدولية هي بين دول وأنظمة سياسية وليست بين جيوش كما كانت في القرون الماضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى