آخر الأخبار

العراق يغلق حدوده مع إيران.. يحاول منع فيروس كورونا بعد وفاة شخصين في مدينة قم

قررت محافظة ميسان جنوبي العراق، الخميس، 20 فبراير/شباط 2020، إغلاق
معبر حدودي مع إيران بشكل كامل حتى إشعار آخر، تجنباً لاحتمال انتقال فيروس
“كورونا الجديد” إلى البلاد. فيما علقت وزارة الداخلية العراقية منح
تأشيرات الدخول للإيرانيين في المنافذ الحدودية لأراضيها.

أفاد بيان صادر عن محافظ ميسان بأن “الإدارة المحلية قررت غلق
منفذ الشيب الحدودي مع إيران بشكل كامل أمام حركة المسافرين والتجارة إلى أجل غير
مسمى”.

سياق الخبر: تعليق الرحلات وإغلاق الحدود العراقية الإيرانية يأتي في ظل انتشار
فيروس كورونا في العديد من دول العالم، فضلاً عن الإعلان عن وفاة شخصين جراء
إصابتهما بفيروس “كورونا الجديد” في مدينة قم الإيرانية، فضلاً عن تسجيل
3 إصابات جديدة الخميس.

تبعات القرار العراقي: وفقاً للبيان الصادر عن محافظ ميسان فإن
المحافظة ستواصل “حملة التوعية الوقائية الصحية لمنع دخول كورونا إلى البلاد،
وتحديد مواقع للحجر، ورصد ميزانية طوارئ لدائرة الصحة (بالمحافظة) والجهات
المعنية”.

من جانبها، دعت الحكومة المحلية في محافظة واسط (جنوب)، في كتاب رسمي،
الحكومة العراقية إلى غلق منفذ زرباطية الحدودي مع إيران؛ لمنع انتقال الفيروس إلى
البلاد.

على النحو ذاته، طالب محافظ النجف، لؤي الياسري، في كتاب رسمي،
الحكومة العراقية بحظر دخول الإيرانيين القادمين من مدينة قم إلى المحافظة، محذراً
المواطنين العراقيين من السفر إلى المدينة الإيرانية.

صورة أوضح للقرار: من جهته، ذكر موقع إخباري محلي أن خلية
الأزمة في وزارة الصحة العراقية قررت منع دخول المواطنين الإيرانيين إلى العراق
حتى إشعار آخر.

في وثائق حصل “الغد برس” عليها، أصدرت خلية الأزمة قرارات
عدة، في إجراءات احترازية لمنع انتشار الفيروس في العراق بعد انتشاره في إيران،
منها منع دخول المواطنين الإيرانيين إلى العراق من كافة المنافذ الحدودية حتى
إشعار آخر.

فيما استثنى القرار البعثات الدبلوماسية التي تخضع للفحص الطبي، إضافة
إلى استثناء أفراد الجالية العراقية القادمين إلى إيران من الدخول، على أن يتم
تطبيق الحجر الصحي عليهم لمدة 14 يوماً.

العودة لقرارات سابقة: في يناير/كانون الثاني الماضي، قررت بغداد
حظر دخول الأشخاص القادمين من الصين إلى البلاد، فيما أجلت رعاياها من مدينة ووهان
الصينية، بؤرة تفشي “كورونا”؛ حيث تم الإبقاء عليهم لمدة أسبوعين في
الحجر الصحي.

إلى ذلك قال رئيس هيئة المنافذ الحدودية الحكومية، عمر الوائلي، في
بيان، إن السلطات العراقية تبذل قصارى جهودها، واتخذت الإجراءات الاحترازية لدرء
خطر فيروس كورنا، مشيراً إلى “نشر مفارز طبية في المنافذ المحاذية مع
إيران”.

الحكومة العراقية تقول إنها لم تسجل أي إصابة بالفيروس حتى الآن.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى