كتاب وادباء

العدالة بين محاكم ” الإنسان .. ومحاكم ” الغربان..!”

من روائع الأديب الكاتب

السعيد الخميسى k

السعيد الخميسى

* إذا ظلم أي بشر في محاكم “الإنسان ” وعجز عن الوصول لِحقه بسبب الزور والبهتان , فليجأ إلى محاكم ” الغربان “ , ففيها العدل والإنصاف وكلمة الحق التي لا تحتقر ولا تهان . لقد قتل ” قابيل ” أخاه ” هابيل  ” بعدما تأججت فى قلبه نار الحسد فأكلت الأخضر واليابس . قتل ” قابيل ” أخاه بدم بارد مع سبق الإصرار والترصد . ولكنه ظلم أخاه ظلما كبيرا بعد قتله , فترك جثته فى العراء عرضه للوحوش والهوام والسباع والكلاب الضالة , وفى رواية أخرى , حمله على ظهره سنة كاملة لا يدرى ماذا يفعل بجثة أخيه الذي قتله . لكن عدالة السماء تدخلت , فبعث الله عز وجل الغراب ليعلم الإنسان العدل والرحمة والشفقة . ” فبعث الله غرابا يبحث فى الأرض ليريه كيف يوارى سوءة أخيه ” بعث الله غرابين فاقتتلا , فقتل أحدهما الآخر , فحفر له حفرة بمنقاره ورجليه ثم ألقاه فى الحفرة ليوارى جسده إكراما للميت . ساعتها علم ” قابيل ” أن الغراب أكثر منه علما وفقها , وأرق منه شعورا وإحساسا , وأكتر منه رحمة وعدلا . فقال نادما متحسرا ” ياولتى ” وهى كلمة تحسر وتلهف على فعلته الشنعاء وجريمته النكراء . لقد حاكم ” الغراب ” ابن آدم ” قابيل ” ولقنه درسا فى الأخلاق , علمه أن حرمة الجسد ميتا كحرمته حيا. إنها “محاكم الغربان ” فى عالم الطيور ,أكثر علما بالقانون الالهى من محاكم ” الإنسان ” فى عالم لايهوى غير حب النفاق والظهور ولو على جثة أخيه المقتول..!.
قابيل
* وقد أثبت الباحثون فى دراستهم العلمية أن هناك ما يسمى ” محاكم الغربان ” , تلتزم فيها الغربان بالعدالة وتطبيق القانون على
أي ” غراب ” يخرج على نظامها الصارم دون محاباة أو واسطة أو تمييز عنصرى بين غراب أسود وآخر أبيض إن وجد . فالكل أمام منظومة العدالة الغربانية سواء..!. من بين الجرائم التى يحاكم عليها الغربان ,  محاولات التعدي على حرمات غراب آخر من أنثى أو فراخ أو عش أو طعام‏ ,‏ ولكل جريمة عقوبتها الخاصة بها‏ ,‏ ففي حالة اغتصاب طعام الفراخ الصغار , تقوم “جماعة الغربان” بنتف ريش الغراب المعتدي حتى يصبح عاجزا عن الطيران كالفراخ الصغار قبل اكتمال نمو ريشها . وفي حالة اغتصاب العش وتهدمه في مراحل الدفاع عنه , تكتفي محكمة الغربان” بإلزام المعتدي ببناء عش جديد لصاحب العش المعتدَى عليه‏ ,‏ وفي حالة اغتصاب أنثي غراب آخر فإن جماعة الغربان تقضي بقتل المعتدي ضربا بمناقيرها حتى الموت .‏ وتنعقد محاكم الغربان عادة في حقل من الحقول الزراعية أو في أرض فضاء واسعة‏ ,‏ تتجمع فيه “هيئة المحكمةفي الوقت المحدد‏ ,‏ وينحي الغراب المتهم تحت حراسة مشددة‏ ,‏ وتبدأ محاكمته فينكس رأسه‏ ,‏ ويخفض جناحيه‏ ,‏ ويكف عن النعيق اعترافا بذنبه .‏ فإذا صدر الحكم بالإعدام , مزقت ”  جماعة الغربان ” الغراب المدان تمزيقا بمناقيرها الحادة حتى الموت‏ ,‏ وحينئذ تقوم هيئة تنفيذ الأحكام بحفر قبر للغراب المدان وتدفنه احتراما للموت والميت ..‏ أرأيتم عدالة ناجزة فى عالم الإنسان مثل تلك العدالة الناجزة فى عالم الغربان..؟ لا… والله…!؟ ليتنا نحتكم إلى محاكم الغربان…!
*
إن جثث البشر ولاسيما من العرب والمسلمين خاصة هذه الأيام , فى كثير من الدول العربية والإسلامية , تلقى فى الشوارع والطرقات بالآلاف بلا حرمة , وكأنها جثث حيوانات نافقة , أكلت الذئاب والكلاب منها أجزاء فشبعت , ثم تركت أجزاء أخرى لحين جوعة..!. اختلطت جثث الشيوخ الركع بالأطفال الرضع , وجثث النساء بالرجال , وجثث الصغار بالكبار , وسالت الدماء انهارا , تجرى فى موج كالجبال فى سوريا وليبيا واليمن والعراق وقبلها فى الصومال والشيشان والبوسنة والهرسك وإفريقيا الوسطى . صرنا شعوبا رخيصة , أعراضنا ودماؤنا وأموالنا , رخيصة لا ثمن ولا قيمة لها . إن قتل فرد من الغرب أو الشرق بحق أو بغير حق , انتفض العالم كله , وهاج وماج , وشجب واستنكر , وهدد وبدد , وأرغد وأزبد  . بل واتهم المسلمين بأنهم هم القتلة والمجرمون من غير تحقيق ولا تدقيق . فنحن إرهابيون إن قتلنا , وإرهابيون إن دافعنا عن أنفسنا , وإرهابيون إن تكلمنا , وإرهابيون إن صمتنا , وإرهابيون فى كل لحظة بليل أو نهار طلعت فيه الشمس أو غابت . وكأننا فى نعيش فى غابة حيوانية البقاء فيها للأقوى لا قوانين تحكم ولا دساتير , وكأننا إلى عالم الجاهلية الأولى نتقدم وبخطى سريعة نسير . إن الحيوانات تدفن قتلاها , أما قتلانا فتلقى جثثهم فى النواصي والطرقات بلا أخلاقيات أو حرمات . ليتنا نحتكم إلى محاكم الغربان…!

الغربان
* ومع كل الجرائم والموبقات التى ترتكب ضد عالمنا العربي والاسلامى سواء من الداخل أو الخارج فإن منظمة ” الأمم المتحدة ” وأمينها العام ” بان كى مون ” لا تستيقظ من سباتها العميق لا فى صيف ولا فى شتاء , ولا يستنكر الرجل ولا يشجب إلا حين يريد ويشاء . فإن تحرك لسانه بين فكيه ببطئ السلحفاة ليعرب عن أسفه , فاعلم أنه يعرب عن أسفه لان المجرمين والسفاحين أخذوا وقتا طويلا فى الإنهاء على ضحيتهم أكثر مما ينبغى . أما إذا أعرب عن قلقه , فاعلم أن هذا القلق نابع من حقيقة أن المجني عليه أو الضحية يكاد يتغلب على الجاني المجرم ويهزمه بالضربة القاضية , وهذا ما يخشاه الرجل كما يحدث فى سوريا اليوم . أما إذا قال أن على جميع الأطراف ضبط النفس , فاعلم انه يريد من الضحية الضعيف الأعزل أن لايدافع عن نفسه ويستسلم للمجرم المعتدى , ويرفع يديه لأعلى ووجهه للحائط حتى يقتل بدم بارد  , كما يحدث فى فلسطين . تلك هى حل شفرات لغة الأمين العام لهذه المنظمة التى مانصرت يوما حقا  , وما أدحضت باطلا , وما وقفت مع مظلوم , وما ردت حق الضعيف إليه . وصدق الشيخ ” كشك “ حين وصفها ساخرا قائلا : ” إذا احتكمت دولتان صغيرتان إلى هيئة الأمم المتحدة , ضاعت الدولتان
الصغيرتان معاً، وإذا احتكمت دولة صغيرة ودولة كبيرة إلى هيئة الأمم المتحدة , ضاعت الدولة الصغيرة، أما إذا احتكمت دولتان كبيرتان إلى هيئة الأمم المتحدة ضاعت الأمم المتحدة نفسها..!”

*

هل أخطا الشاعر حين قال يوما : إذا كان الغراب دليل قوم… فأبشر بالخراب..!. هل أساء الشاعر الظن بالغربان..؟. هل سيأتى أو أتى اليوم الذي يقول فيه الإنسان ندما على انتسابه لمحاكم البشرية الظالمة : ياليتنى كنت غرابا..؟ تنعقد ” محاكم الغربان ” فى ارض زراعية أو أرض فضاء جهارا نهارا لمحاكمة أفرادها المتهمين  على مرأى ومسمع من العالمين . أما المحاكم البشرية اليوم فى أنحاء المعمورة , فلا تعلم نفس ما أخفى فيها من ظلم وزور وبهتان . وكما يقولون فى بلاد العرب والمسلمين : لايهم أن توكل عنك محاميا يعرف القانون , لكن الأهم أن توكل عنك محاميا يعرف القاضى..! . ليتنا نتعلم من ” محاكم الغربان ” التى تتسم بالشفافية والعدالة وعدم المحسوبية والمحاباة للقوى على حساب الضعيف , لان الكل أمام القانون سواء..! فهل يتعلم بنو الإنسان..؟ أم أن الطريق طويل والزاد قليل ..؟ رحم الله الفاروق عمر ساعة قال : لوماتت شاة على شاطئ الفرات ضائعة لظننت أن الله سائلى عنها يوم القيامة . واليوم يموت ملايين العرب والمسلمين ولن يسأل عنهم أحد إلى يوم الدين .

ولله الأمر من قبل ومن بعد .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى