آخر الأخبارالأرشيف

الطرق الصوفية هى سبب الجهل وعبودية الشعب المصرى للحاكم الديكتاتور

للأسف الشديد ظهرت في المجتمع الإسلامي فرِقٌ وجماعات ، تحزبت وتفرقت بل وتناحرت في بعض الأحيان يخُالفِ المنتسبُ لها كتاب الله وسنة النبي عليه الصلاة والسلام وبعض  هذه الجماعات لها أثر سيء كبير جدا على واقع الأمة ، وعلى المجتمع المسلم فأفكارهم منحرفة ، وآراؤهم فاسدة ولو كان الرأي الفاسد في مسألة خلافية لهان الأمر ، ولكنه رأي فاسد عند بعض هذه الجماعات في مسائلَ أصولية ، ولها صلةٌ بالمعتقد والإيمان بالله.
ولا شك ولا ريب أن هذا الانحراف العقدي له أثر كبير في زعزعة أمن المجتمع المسلم ، لماِ في هذا الانحراف  من البعد عن تطبيق ماجاء في كتاب الله وسنة نبينه صلى الله عليه وسلم على فهم السلف الصالح رضوان الله عليهم.
ومن الفِرق المعاصرة التي يُحسِنُ بعض الناس الظن بها ،ويراهم دراويش ومساكين…الصوفية.

مع أن انحرافاتهم في جانب العقيدة كثيرة جدا ، فضلا عن جانب السلوك والأخلاق ، وبعض هذه الانحرافات العقدية لا شك ولا ريب أنها كفر بالله العظيم – نسأل الله العافية والسلامة من هذا البلاء المبين- ، ومن بلاياهم أن لديهم تسمحا وتعاونا في بعض الأحوال مع بعض أعداء الإسلام من الكفار والروافض وغيرهم …بل بعض كبار أئمة الطرق ممن يتعاملون بالسحر والشعوذة والدجل ، و الذي يدمي القلب أن تجد هذا الساحر يوصف بالإمام شيخ الطريقة!!
نعم هو إمامٌ في الشر وإمامٌ في الضلال لا إمام هدى.
صوفي مصري: كلنا خدامو السيسي والجيش والشرطة (شاهد) شعب جاهل لايجد قوت يومه ويشرب مياه المجارى 

بمشاركة مسؤولين رسميين، ووسط إجراءات أمنية مشددة، سمحت السلطات المصرية للمئات من أعضاء طريقة صوفية تضم “محبي العارف بالله السيد أحمد البدوي”، بتنظيم الليلة الختامية لرجبية مولد السيد البدوي، القطب الصوفي الكبير، بمدينة طنطا بمحافظة الغربية، بدلتا مصر، يوم الجمعة، السابع من نيسان/ أبريل.
ونظمت طرق صوفية عدة مسيرة حاشدة احتفالا بهذه المناسبة، الجمعة، رددوا فيها، تواشيح دينية، رافعين الأعلام واللافتات.
وفي البداية تجمع المئات من الصوفيين أمام مسجد “البدوي” في مسيرة إلى مسجد الطريقة القصبية، التي ينتمى إليها شيخ مشايخ الطرق الصوفية، ورئيس لجنة التضامن الاجتماعية بمجلس نواب ما بعد الانقلاب، عبد الهادي القصبي.

وفسر أحدهم تجمعهم هذا بقوله: “عشان خاطر ربنا، ومصر كلها.. والسيسي والجيش والشرطة، وكلنا خدامينهم“.

سبعة وسبعون طريقة للصوفية في مصر، يتبعها 18 مليون متصوف، بالإضافة إلى 6 آلاف ضريح يزور أتباع الصوفية منها 1000 ضريح مشهور، حيث تحتوي القاهرة وحدها على 294 ضريحًا، ومن أشهرها ضريح الحسين والسيدة زينب والسيدة نفيسة، كما تتوزع باقي الأضرحة على بقية المحافظات، كما يوجد فى أسوان أحد المشاهد يسمى مشهد “السبعة وسبعين وليًا”.
تكاد تتشابه الطرق الصوفية فى مصر إلى درجة تذوب فيها الفوارق بينها؛ حيث تتشابه جميعها فى شروط الانتساب، والمواصفات المطلوبة في الشيخ، وآلية تولي خلافة الطريقة، وحتى في الأوراد.
اشتهرت بمصر عدّة طرق صوفيّة كانت في معظمها وافدة وليست من تأسيس المصريين، كانت تمثل مع بداية ثورة 23 يوليو 1952، بنحو 3 ملايين منتسب ينتظمون في 60 طريقة، كما أيدت جمال عبد الناصر بوضوح في القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية الداخلية والخارجية من البداية، فعلى سبيل المثال وقفت مشيخة الطرق الصوفية مع عبد الناصر في صراعه ضد الإخوان المسلمين، كما سار أكبر موكب صوفي رسمي في مصر تأييدا لعبد الناصر في أعقاب هزيمة 5 يونيو 1967.

طرق الصوفية بمصر
الطريقة القادرية: انتشرت طريقته في مصر، وأصبحت هذه الطريقة أصل الكثير من الطرق الصوفيّة بمصر والمغرب.
الطريقة الرفاعيّة: أُسست بالعراق، ثم انتقلت هذه الطريقة إلى مصر عبر أبي الفتح الواسطي أواخر القرن 6ھ، وأنشأ رباطًا له ولمريديه بالإسكندرية عرف برباط الواسطي، واستمر نشاط هذه الطريقة بمصر خلال عصر المماليك وانتسب إليها الكثير من أفراد المجتمع المصري.
الطريقة السهروردية: انتشرت هذه الطريقة بمصر بشكل كبير، وأصبح أتباعها يؤسّسون المدارس والربط الخاصّة بهم لنشر تعاليم طريقتهم.
الطريقة الأحمدية: أسّسها الشيخ أحمد البدوي، الذي ارتحل من المغرب إلى مكة ومنها إلى مصر، لما توفي خلفه في رئاسة الطريقة تلميذه عبد العال الأنصاري.
الطريقة البرهامية: أسسها الشيخ إبراهيم الدسوقي في 676 ھجريًا، وهو مصري الأصل والمولد، وانتشرت طريقته في مصر وبقية بلدان المشرق.
18 مليون متابع والأمر يبدأ بالبيعة
تبدأ طقوس الانضمام ﻷى طريقة صوفية بالبيعة، التي يؤديها المريد للشيخ على السجادة، لاصقًا ركبتيه بشيخه، ثم يقرأ عليه الشيخ البيعة، ويطلب منه الاستغفار والتوبة، ويردد خلفه الرضا بمشيخته، وتقسم مناصب الأعضاء فى الرفاعية – على سبيل المثال – إلى مريدين، ولكل مجموعة من المريدين شيخ، ولكل مجموعة من الشيوخ شيخ سلك الطريق من قبل أن يوجههم، ويسمى خليفة الخلفاء، ولكل مجموعة من الخلفاء خليفة.
تأتي الحضرة بعد البيعة، وهى عبارة عن ترديد أوراد وأذكار وصلوات على النبى وآل بيته، وطلب للمدد منهم، كل على طريقته يرددها أتباع الصوفية فى حلقات دائرية، يقف بوسطها المداح وتعقد بمساجد الصوفية، ليلة الإثنين والخميس، من كل أسبوع.
يقول الصوفيون عن أنفسهم بأنهم “خاضوا بحرًا وقف الأنبياء على ساحله”، ومنهم من يفضِّل الولي على النبي، ومنهم يجعلون الولي مساويًا لله في كل صفاته، فهو يخلق ويرزق، ويحيي ويميت، ويتصرف في الكون، وهنا تأتي الجدلية مع الصوفية، والاعتراض عليها، ولكن هذا لم يمنعهم من استكمال مسيرتهم في اعتقادهم بأن الدين شريعة وحقيقة في ذات الوقت، فالشريعة بالنسبة إليهم هي الظاهر من الدين، والحقيقة هي الباطن الذي لا يصل إليه سوى المصطفون الأخيار.
لم تكن الصوفية يوما من الدين في شئ ، وأقدم ما وصل إليه بحث الباحثين في بداية ظهورها في الإسلام ، هو أنها نشأت في أواخر القرن الثاني الهجري.
والأصل أن كل محدثات الأعمال والأقوال في الدين بدعة وضلالة ، كما نص على ذلك الحديث المشهور (فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار) وغيره من الأحاديث في نفس المعنى.
ولا أظن عاقلا –خلا الصوفية – زعم أن الصوفية من أصول هذا الدين، أو أن الله أمر بها في كتابه المبين،
أو أن النبي صلى الله عليه وسلم سنها لأمته أو أن الصحابة الكرام ، وعلى رأسهم الخلفاء الراشدون ، كانوا لطرقها من السالكين ، ولا من جاء بعدهم من أكابر التابعين ولا الأئمة المهديين.
حقيقة هذه الفرقة الضالة التي افترقت إلى مئات الفرق، ولا أعلم في الأرض مذهبا ولا نحلة ولا ملة أكثر فرقا من هذه الفرقة وتسمى “الطرق” فكل شيخ له طريقة “فإذا كثر أتباعه ومريدوه واشتهرت طريقته ، نسبت إليه ، وصارت دينا يدان به في الأرض يضاهي دين الله.
ولا ريب أن شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى، علما الأمة ومقدميها ، وهو من أعلم أهل زمانه بمذهب السلف ومذاهب المخالفين ، ومنهم الصوفية ومع ذلك فهو من المجتهدين الذين يقبل من قولهم ويرد ولست في مقام رد كلامه هنا لأن له محملا عندي وذلك أن شيخ الإسلام رحمه الله ابتلي في زمانه بكثرة المخالفين من أرباب الفرق المبتدعة ، وعلى رأسهم فرق الباطنية والرافضة والجهمية ،وكثرة ردوده عليهم ومناظراته لرؤسائهم ، وامتحن بسبب وشاية مخالفيه به لدى السلطة وافترائهم عليه.
وقد هدى الله بدعوته جما غفيرا لا يحصي عددهم إلا الله تعالى، وكسر الله به شوكة أهل البدع في مواطن كثيرة. وكانت طريقته مع المخالفين أن يتنزل معهم في بعض الأحيان ، ويلزمهم بما التزموه، خاصة وأن أكثر أهل الفرق المنتسبة إلى الإسلام تدعي التمسك بالكتاب والسنة، ولهم مقالات مجملة توافق مقالة السلف في اللفظ والمبنى، فيلزمهم ابن تيمية بها لنقض مقالاتهم الأخرى المخالفة في الحقيقة والمعنى.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

‫2 تعليقات

  1. يحتاج هذا لرد علمى ولا يؤخذ الكلام على علاته ولا الحكم على الطرق الصوفية بالمظهر فأنا أعلم ان منهج الصوفيه أقره الإمام أبو حامد الغزالى فى إحياء علوم الدين ووضع له شروطا وهى لو أتى الصوفى بخوارق عظيمة لا يحتسب صوفيا ولو مشى على الماء او طار فى الهواء لكن لا بد للصوفى من علم بالقرآن والسنة والعمل به ومنهجهم مستمد من الزهاد وأهل الصفة ومستمد من كبار الصحابة وهم الذين نشروا الإسلام فى مالى وفى شرق افريقيا وفى جزر الملديف وفى شرق أفريقيا وفى اندونيسيا وهم الذين جاهدوا وحاربوا أعتى الجيوش الصليبية مثل سيدى احمد البدوى وفريقه الذين يسمونهم الفقراء أى الذين يشعرون أنهم فقراء إلى الله وهذه الجيوش الصليبية كانت تخشى إندفاعهم وجرأتهم لحبهم نيل الشهادة أكثر من خشيتهم من جيوش المماليك أرباب السيوف وعتاة الحروب
    ولكن فى هذه الطرق منتسبون لها يتعيشون على الفساد كما أنه أمكن تعيين رؤساء الطرق من قبل الحكومة لإبعادهم عن منهجهم السوى فضعفت الصوفية حتى وجدنا رئيسها يتفق مع النفوذ الصهيوصليبى فى كثير من الأمور ويؤيد الإنقلاب مثله مثل السلفيين والأزهر والكنيسة الصهيونية وهذه مؤسسات أصبحت تحت الهيمنة الصهيوصليبية وأصبحت الصوفية وسيلة لذكر الله فقط فى المساجد منذ أن أصبح مبارك الفاسد الفاسق رئيسا لعموم الطرق الصوفية وهذايعنى إبعادها عن الجوانب المصيئة كالزهد والجهاد وإقامة الإحتفالات التى يشوبها الكثير من الفساد والذى يصر المنتفعون والفاسدون على إقامتها للتكسب والإنغماس فى الرذيلة وهذا مايريده النفوذ الصهيوصليبى الذى انشأعلى يديه السلفية بواسطة أداته بنى سعود
    هذه المقالات لا جدوى منها فهى تشعل النار بين الطوائف وتقيم العداوات بين ابناء الوطن الواحد فبدلا من هذا التقرير الذى يساهم فى زيادة الإنشقاق بين ابناء الوطن الواحد ويعضد الإتجاهات الصليبية علينا أن نعرض المنهج الصوفى كما ورد عند الإمام أبوحامد الغزالى والذى لخصه الغمام القشيرى فى كتابه ونعرض أيضا السفاهات التى شابت السلوك الصوفى والتى يزاولها العامة دون وعى منهم شأنهم شأن أتباع أى مذهب آخر كمذهب السلفية الذي يتبعه العامة لا فهما للمنهج ولكن إتباعا لمشايخها وشأنهم شأن طائفة النصارى التى تتبع قساوستهم ورهبانهم دون إستخدام العقلوهذه مؤسسات ضرب فيها الفساد او أنشئت على فساد فبنشر المنهج الصوفى تتضح الحقائق امام الناس ويرون عظمة منهج الصوفية الزاهدة والمجاهدة وسلوك العامة الغير سوى وكيف تحولت هذه الطرق من المجاهدة إلى مبايعة أدوات الشيطان الصهيوصليبى راضية بالذل والهوان لها وللشعب المصرى
    من فضلكم لا تسيروا على النمط الذى رسمته الصهيوصليبية العالمية من بث الفرقة والصراع والتنابذ بين الأديان وبين المذاهب وبين الاعراق وبين الطوائف ليظل جاثما على ارضنا يذيقنا الذل والويلات فرقوا بين المنهج والسلوك وعالجوا السلوك بالمنهج أفيقوا يرحمكم الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى