منوعات

الطبيب الذي أشرف على إنتاج فيلم Contagion يصاب بكورونا

أعلن عالم بارز كان من مستشاري فيلم Contagion، الذي تدور أحداثه حول جائحة تضرب العالم، عن إصابته بفيروس كورونا. وبعد 9 سنوات من تقديم الفيلم بشكل علمي لطريقة انتشار الفيروسات وحصدها أرواح الملايين  بمساعدة توجيهات الدكتور و. إيان ليبكين، لاحق هذا الطبيب الفيروس المستجد الذي أصاب حالياً أكثر من 471 ألف شخص حول العالم، توفي منهم ما يزيد على 21 ألفاً، رغم تعافي أكثر من 114 ألفاً.

إذ كشف ليبكين، مدير مركز العدوى والمناعة بجامعة كولومبيا، عن تشخيصه بالفيروس خلال حديثه وشرحه للجائحة في لقاء على قناة Fox Business الأمريكية يوم الثلاثاء 24 مارس/آذار 2020.

ليبكين قال في برنامج Lou Dobbs Tonight: “أود فقط أن أقول إن الأمر أصبح شخصياً جداً بالنسبة لي أيضاً؛ لأني مصاب بكوفيد-19 منذ الأمس. إنه أمر بائس. إن كان بإمكانه إصابتي، فيمكنه إصابة أي أحد. هذه هي الرسالة التي أود إبلاغها”. 

Just learned that W. Ian Lipkin, @cii_columbia, Columbia prof. of epidemiology, consultant on “Contagion,” & author of prescient 2011 warning about the need to have cheap testing ready for next time, has himself tested positive: https://t.co/NPpy3JHbPX

فيما عارض ليبكين فكرة دفع الناس مرة أخرى إلى الحياة العامة قبل الأوان، التي تحدث عنها ترامب وأكد رغبته في إعادة فتح البلاد بحلول عيد الفصح؛ لتحفيز اقتصاد البلاد المتدهور، وأيد العالم المتخصص نهجاً أكثر حذراً لإعادة الاندماج، محذراً من سرعة اتخاذ قرار فتح البلاد  مرة أخرى.

ثم تابع ليبكين: “فيما يتعلق بما كنا نتحدث عنه حول عيد الفصح، فنحن لا نعرف حقاً متى سنتمكن من السيطرة على هذا الوضع. وما فعلته مدن نيويورك وشيكاغو وواشنطن كان مفيداً جداً، وأود أن أرى تطبيق ذلك على نطاق واسع عبر الولايات المتحدة”، مؤكداً في النهاية أن العزل هو الخيار الأفضل للجميع، وقال: “من المهم للغاية أن ننسق أي قيود نفرضها في مختلف أنحاء البلاد؛ لأن لدينا حدوداً يسهل اختراقها بين الولايات وبين المدن، وما لم نكن متماسكين، لن نتفوق على هذا الشيء. وأفضل أداة لدينا هي العزل والحجر. نحتاج إلى حماية أنفسنا”، وفق ما نقلته صحيفة The Daily Mail البريطانية.

فيلم Contagion، هو فيلم يتدافع فيه الأطباء والباحثون الطبيون لتتبع فيروس شديد العدوى وقاتل أثناء انتقاله من هونغ كونغ إلى الولايات المتحدة، كان ليبكين يعمل مستشاراً طبياً رئيسياً له قبل إنتاجه في العام2011، وقد ارتفعت شعبية الفيلم مع تفشِّي الوباء، إذ انتقل ترتيبه من رقم 270 في قائمة أفلام شركة Warner Bros، إلى الأكثر مشاهدة إلى المرتبة الثانية.

الفيروس المستجد اقتحم حياة عدد من مشاهير الفن، إذ أعلنت الممثلة الإسبانية إيتزيار إيتونو، المعروفة بدور المحققة راكيل في المسلسل الإسباني La Casa de Papel، والممثلة الإنجليزية إنديرا فارما بطلة Game of Thrones، وبطلة Frozen II الفنانة الأمريكية راشيل ماثيوز، تشخيصهن بالفيروس التاجي بعد تأكّد إيجابية الفحص.

بعد أيام من تأكيد إصابة الممثل النرويجي ونجم مسلسل Game of Thrones كريستوفر هيفيو، وقبله الممثل البريطاني إدريس إلبا، ونجم هوليوود الممثل الأمريكي توم هانكس وزوجته ريتا ويلسون.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى