آخر الأخبار

الصين تنهي بناء مستشفى لمواجهة كورونا خلال 10 أيام فقط، مساحته 125 ألف متر

أنهت الصين أعمال بناء مستشفى للطوارئ تم إنشاؤه خلال 10 أيام فقط، بغرض التعامل مع المصابين في فيروس كورونا القاتل الذي يتفشى في البلاد، ويُعرف باسم «فيروس ووهان»، وقد قتل، حتى الإثنين 3 فبراير/شباط، 362 شخصاً، وأصاب 17405. 

المشهد عن قرب: موقع Business Insider الأمريكي قال إن مستشفى Huoshenshan  الجديد بسعة 1000 سرير، وتصل مساحته إلى 125 ألف متر مربع، وتم بناؤه بواسطة أطقم البنائين الذين عملوا على مدار الساعة في مدينة ووهان، حيث تم اكتشاف المرض لأول مرة في ديسمبر/كانون الأول  2019.

من جانبها، قالت وسائل إعلام رسمية في الصين إن المستشفى استقبل صباح الإثنين أول حالة مصابة بفيروس كورونا، بعد يوم واحد فقط من إنهاء أعمال البناء. 

صحيفة The Global Times الصينية، قالت في تغريدة على تويتر، إنَّ المستشفى أصبح في عهدة طاقم طبي مؤلف من 1400 شخص من «جيش التحرير الشعبي الصيني».

بالموازاة مع ذلك، تعمل السلطات الصينية على بناء مستشفى طوارئ آخر، على بعد 25 ميلاً من مستشفى هوشينشان (40 كيلومتراً) ليشنشان، ووفقاً لشبكة CGTN الصينية، تبلغ سعة هذا المستشفى 1600 سرير، ويُتوقَّع أن يفتح أبوابه للمرضى يوم الأربعاء المقبل، 5 فبراير/شباط. 

China is building the first of two hospitals at top speed right at the heart of the Novel Corona Virus (2019-nCoV) outbreak within 10 days. This feat is made possible through the use of prefabricated buildings as its main construction method. pic.twitter.com/T97hrDDWUK

تُعد هذه المرة الثانية التي يستجيب فيها القادة الصينيون لمواجهة مرض جديد من خلال بناء مستشفيات متخصصة بين عشية وضحاها تقريباً.

كانت المرة الأولى مع انتشار مرض الالتهاب الرئوي الحاد «سارس» عام 2003، وتم إنشاء مرفق في بكين للمصابين بالمرض الفيروسي في غضون أسبوع.

نظرة أقرب إلى الفيروس: «كورونا الجديد» الذي بات يسمى «فيروس ووهان» ينتقل عن طريق الجو في حالات التنفس والعطس والسعال.

من أول أعراضه ارتفاع درجة حرارة الجسم، وألم في الحنجرة، والسعال، وضيق في التنفس، والإسهال، وفي المراحل المتقدمة يتحول إلى التهاب رئوي، وفشل في الكُلى، قد ينتهي بالموت.

كشفت الصين عن الفيروس أول مرة في 12 ديسمبر/كانون الأول 2019، بمدينة ووهان (وسط). ويوم الخميس 30 يناير/كانون الثاني 2020، أعلنت منظمة الصحة العالمية حالة الطوارئ على نطاق دولي، لمواجهة تفشي الفيروس الذي انتشر لاحقاً في عدة بلدان؛ متسبباً في حالة رعب سادت العالم أجمع.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى