آخر الأخبارالأرشيف

الشرطة البريطانية طلبت رسمياً من المتظاهرين ألا يستخدموا كلمة (عرص) في الاحتجاجات ضد السيسي

الشرطة البريطانية طلبت رسمياً من المحتجين على زيارة السيسي بأن لا يستخدموا في هتافاتهم كلمة (العرص)، في سابقة هي الأولى من نوعها، حيث تبين أن السيسي استخدم حقه الشخصي وتقدم بشكوى لدى الشرطة البريطانية يطلب فيها وقف هذا الهتاف بعد أن كان يصدح في أذنه خلال تناوله طعام الغداء في مقر رئاسة الحكومة البريطانية.

9201513104335

كما أن الشرطة أبلغت المحتجين وهم في مكان احتجاجهم، وذلك في اليوم الثاني على الاحتجاجات، بأن من يتفوه بكلمة (العرص) بالعربية خلال التظاهرة سوف يتم اعتقاله، حيث تلقت شكوى شخصية من السيسي تفيد بأن الكلمة تمثل إهانة شخصية له وأنها لا تندرج في إطار الشعارات السياسية.

واللافت أن الشعارات التي أطلقها المحتجون في لندن تضمن هتافات ضد رئيس الوزراء البريطاني ذاته ديفيد كاميرون، لكن الشرطة البريطانية لم تعترض عليها، كما لم تعترض على وصف السيسي بأنه “سفاح وقاتل” والمطالبة بمحاكمته وطرده، فيما اقتصر الحظر على كلمة واحدة هي (العرص) التي اشتكى السيسي للشرطة بخصوصها، وتصرفت الشرطة على هذا الأساس بعيداً عن السياسة.

بالإضافة الى أن الشرطة استدعت رجل شرطة بريطاني من أصول عربية لازم المحتجين ضد السيسي لضمان أن لا يقوم أي منهم بالهتاف بكلمة (عرص) أو أي من مشتقاتها مثل (معرص)، وذلك طوال الفترة التي كان موجوداً فيها السيسي داخل مكتب رئيس الحكومة البريطانية وخلال تناوله طعام الغداء.

يشار الى أن احتجاجات كبيرة شهدتها مدينة لندن تطالب بطرد السيسي وعدم استقباله، وذلك طوال يومي الأربعاء والخميس، فيما قام أحد المحتجين بقذف الاعلامي المصري المؤيد للسيسي أحمد موسى بالبيض الفاسد، فيما أمطره آخرون بالشتائم والبصاق بالقرب من مبنى البرلمان البريطاني وسط العاصمة لندن.

 

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

‫3 تعليقات

  1. إذا أراد السيسي أن يحظر إهانة المتظاهرين له في بريطاميا فسيحتاج لتقديم بلاغ يشتمل على كل مفردات الخسة و النذالة و الدياسة و الخيانة و الدناءة و الحقارة و الإجرام الموجودة في قواميس اللغة..

  2. مضحك جدا جدا هذا ومحتاج عدة أيام لألتقط انفاسى من شدة الضحك هل هذا رئيس دولة أم هذا تاجر أعراض وكيف لصق هذا الإسم القبيح به لدرجة أنه إشتهر به فى جميع أنحاء العالم يعرفه الصغير والكبير على حد سواء وينادى به عليه الصديق قبل العدو لم يجد المصريين إلا أحط الأسماء والصفات ليعرفوه بها
    شعب مصر هنيئا لك كسبت المعركة الإعلامية وباقى المعركة السياسية

  3. منذ متى والدبلوماسية البرتانية تهتم بالسب والقذف المجرم القاتل توني بلير تصيده شاب بالمسجد الاقصى وكال له السباب ولم يحرك ساكنا باسلوب ملئ بالبرودة منذ متى والسياسة الانكليزية تصادر مشاعر الشعب شئ في منتهى الغرابة سابقة خطيرة ترسخ لتحول الديمقراطيات في العالم الى تكميم الافواه حقيقة نحن نحيا بالزمن الصعب فهو ليس ردة في اشياء بعينها بل ردة في كل الجزئيات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى