آخر الأخبارتحليلات

الشبكة الأوروبية لمناهضة العنصرية European Network Against Racism

European Network Against Racism

تقرير إعداد الباحث والمحلل السياسى

د.صلاح الدوبى 

الأمين العام لمنظمة اعلاميون حول العالم

ورئيس فرع منظمة اعلاميون حول العالم 

رئيس حزب الشعب المصرى 

جنيف – سويسرا

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان—وثيقة  تاريخية هامة في تاريخ حقوق الإنسان—صاغه  ممثلون من مختلف الخلفيات القانونية والثقافية من جميع أنحاء العالم، واعتمدت الجمعية العامة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في باريس في 10 كانوان الأول/ ديسمبر 1948 بموجب القرار 217 ألف بوصفه أنه المعيار المشترك الذي ينبغي أن تستهدفه كافة الشعوب والأمم. وهو يحدد،و للمرة الأولى، حقوق الإنسان الأساسية التي يتعين حمايتها عالميا. وترجمت تلك الحقوق إلى 500 لغة من لغات العالم.

لما كان الاعتراف بالكرامة المتأصلة في جميع أعضاء الأسرة البشرية وبحقوقهم المتساوية الثابتة هو أساس الحرية والعدل والسلام في العالم.

ولما كان تناسي حقوق الإنسان وازدراؤها قد أفضيا إلى أعمال همجية آذت الضمير الإنساني، وكان غاية ما يرنو إليه عامة البشر انبثاق عالم يتمتع فيه الفرد بحرية القول والعقيدة ويتحرر من الفزع والفاقة.

ولما كان من الضروري أن يتولى القانون حماية حقوق الإنسان لكيلا يضطر المرء آخر الأمر إلى التمرد على الاستبداد والظلم.

ولما كان من الجوهري تعزيز تنمية العلاقات الودية بين الدول،

ولما كانت شعوب الأمم المتحدة قد أكدت في الميثاق من جديد إيمانها بحقوق الإنسان الأساسية وبكرامة الفرد وقدره وبما للرجال والنساء من حقوق متساوية وحزمت أمرها على أن تدفع بالرقي الاجتماعي قدماً وأن ترفع مستوى الحياة في جو من الحرية أفسح.

ولما كانت الدول الأعضاء قد تعهدت بالتعاون مع الأمم المتحدة على ضمان اطراد مراعاة حقوق الإنسان والحريات الأساسية واحترامها.

ولما كان للإدراك العام لهذه الحقوق والحريات الأهمية الكبرى للوفاء التام بهذا التعهد.

فإن الجمعية العامة تنادي بهذا الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على أنه المستوى المشترك الذي ينبغي أن تستهدفه كافة الشعوب والأمم حتى يسعى كل فرد وهيئة في المجتمع، واضعين على الدوام هذا الإعلان نصب أعينهم، إلى توطيد احترام هذه الحقوق والحريات عن طريق التعليم والتربية واتخاذ إجراءات مطردة، قومية وعالمية، لضمان الاعتراف بها ومراعاتها بصورة عالمية فعالة بين الدول الأعضاء ذاتها وشعوب البقاع الخاضعة لسلطانها.

المادة 1.

يولد جميع الناس أحراراً ومتساوين في الكرامة والحقوق. وهم قد وهبوا العقل والوجدان وعليهم أن يعاملوا بعضهم بعضاً بروح الإخاء.
المادة 2.

لكلِّ إنسان حقُّ التمتُّع بجميع الحقوق والحرِّيات المذكورة في هذا الإعلان، دونما تمييز من أيِّ نوع، ولا سيما التمييز بسبب العنصر، أو اللون، أو الجنس، أو اللغة، أو الدِّين، أو الرأي سياسيًّا وغير سياسي، أو الأصل الوطني أو الاجتماعي، أو الثروة، أو المولد، أو أيِّ وضع آخر. وفضلاً عن ذلك لا يجوز التمييزُ علي أساس الوضع السياسي أو القانوني أو الدولي للبلد أو الإقليم الذي ينتمي إليه الشخص، سواء أكان مستقلاًّ أو موضوعًا تحت الوصاية أو غير متمتِّع بالحكم الذاتي أم خاضعًا لأيِّ قيد آخر على سيادته.

المادة 3.

لكلِّ فرد الحقُّ في الحياة والحرِّية وفي الأمان على شخصه.

 ENAR is the only pan-European anti-racism network that combines advocacy for racial equality and facilitating cooperation among civil society anti-racism actors in Europe. The organisation was set up in 1998 by grassroots activists on a mission to achieve legal changes at European level and make decisive progress towards racial equality in all EU Member States. Since then, ENAR has grown and achieved a great deal.

European Network Against Racism

من هم الأوروبيون المسلمون؟

المسلمون موجودون في أوروبا منذ القرن السابع. لقد كانت الدبلوماسية والتبادلات التجارية موجودة دائما بين العالم الإسلامي وأوروبا. بعد الحرب العالمية الثانية، تم تجنيد قوة عاملة مهاجرة كبيرة قادمة في المقام الأول من بلدان البحر الأبيض المتوسط ذات الأغلبية السكانية المسلمة لدعم جهود إعادة البناء في أوروبا. في الوقت الحاضر، المجتمعات المسلمة متنوعة مثل الدول الأوروبية. إن مختلف الأصول العرقية والثقافية، والقوميات، والآراء السياسية، والطبقات الاجتماعية تعني أنه لا يوجد شيء اسمه “مجتمع مسلم” واحد. ويشير المسلمون إلى مختلف التفاهمات والمحاضرات في الأدب الإسلامي وإلى مجموعة كبيرة ومتنوعة من المدارس اللاهوتية والقانونية والروحية والطاعة والتقاليد. وينتشر المسلمون عبر طيف من الممارسة الدينية المحتملة: من عدم الممارسة الكلية إلى الممارسة المكثفة – مستوى الممارسة يتطور أيضا خلال فترة الحياة.

كم عدد المسلمين في أوروبا؟

لا تجمع معظم بلدان الاتحاد الأوروبي بيانات مصنفة حسب الدين في التعدادات، لذلك من المستحيل معرفة عدد المسلمين الذين يعيشون في أوروبا بالضبط. ومع ذلك، قدرت الأبحاث المستندة إلى وكلاء أن حوالي 19 مليون مسلم يعيشون في أوروبا، وهو ما يمثل 6٪ من مجموع السكان الأوروبيين. وتميل الأحزاب الشعبوية واليمينية المتطرفة إلى زيادة هذا العدد لدعم حجة “أسلمة أوروبا”. وقد أظهرت استطلاعات الرأي العام الأخيرة أن عدد المسلمين الأوروبيين غالباً ما يتم المبالغة فيه. وقد أظهر استطلاع عام 2014 أن الفرنسيين الذين شملهم الاستطلاع اعتقدوا أن 31% من مواطنيهم مسلمون، في حين تشير الأرقام الفعلية إلى أن 8% فقط من الفرنسيين المقيمين هم من المسلمين – بمن فيهم المسلمون غير الممارسين. يعتقد المجيبون في المملكة المتحدة أن هناك 21٪ من المسلمين في بريطانيا، عندما يشكلون 5٪ فقط من السكان البريطانيين.

ما هو الإسلاموفوبيا؟ كيف يمكن أن يكون شكلاً من أشكال العنصرية لأن الإسلام ليس عرقاً؟

10- إن كراهية الإسلام هي شكل محدد من أشكال العنصرية التي تشير إلى أعمال العنف والتمييز، فضلاً عن الخطاب العنصري، الذي تغذيه الإساءات التاريخية والقوالب النمطية السلبية ويؤدي إلى إقصاء المسلمين وتجريدهم من إنسانيتهم، وجميع من يُنظر إليهم على أنهم كذلك. ويمكن أن يكون الخوف من الإسلام أيضاً نتيجة للتمييز الهيكلي. 10- إن كراهية الإسلام هي شكل من أشكال العنصرية، بمعنى أنها نتيجة للبناء الاجتماعي لفئة ما كعرق، وتُعزى إليها الخصائص والقوالب النمطية. وتعتبر هذه الخصائص وراثية (على سبيل المثال “الإسلام عنيف، وبالتالي المسلمين وأطفالهم عنيفون”). وبالتالي، فحتى أولئك الذين يختارون عدم ممارسة الإسلام ولكن الذين يُنظر إليهم على أنهم مسلمون يتعرضون للتمييز. الإسلاموفوبيا لا علاقة لها بانتقاد الإسلام. الإسلام، كدين، كأيديولوجية، عرضة للنقد كأي دين أو أيديولوجية أخرى.

هل كل المسلمين عنيفون، متطرفون إرهابيون؟

وفي حين أنه لا يوجد تفسير واحد للإسلام، فقد أكدت السلطات الإسلامية الشهيرة في جميع أنحاء العالم مرارا وتكرارا أن الإرهاب لا يمكن تبريره بتعاليم دينهم، التي تهدف إلى تعزيز العدالة والسلام. وكثيراً ما يجاهر القادة والعلماء المسلمون بمعارضتهم للإرهاب، ويسعون إلى التصدي للتعاليم الخاطئة أو الملتوية القائمة على لاهوت العنف والموت الذي تستخدمه الجماعات الهامشية لتبرير أعمالها العنيفة. يشعر معظم المسلمين بأنهم مهددون مثل أي شخص آخر من قبل هؤلاء المتطرفين العنيفين الذين يقولون إنهم يتصرفون باسم الإسلام. لقد كان المسلمون هدفاً للهجمات الإرهابية أيضاً، ولا يتمتعون بأي شكل من الأشكال بالحماية بسبب دينهم. حتى الآن، في جميع أنحاء العالم، يعاني المسلمون من أعلى عدد من القتلى بسبب الجماعات الإرهابية الجهادية. وكان بعض ضحايا هجمات باريس مسلمين.

إذا لم يكن كل المسلمين إرهابيين، هل كلهم إرهابيون مسلمون؟

وقد أظهر استطلاع أجراه مركز البحوث والعولمة أن الأعمال الإرهابية التي يرتكبها المتطرفون المسلمون لا تشكل سوى 2.5% من جميع الهجمات الإرهابية على الأراضي الأمريكية بين عامي 1970 و2012. وفي عام 2013، وقع 152 هجوما إرهابيا في أوروبا، ولم تكن دوافعها دينية سوى هجوم واحد، بينما كان الدافع وراء 84 هجوما منها معتقدات عرقية قومية أو انفصالية. إن التغطية الإعلامية الواسعة النطاق لأعمال المتطرفين المسلمين تسهم في تغذية الأسطورة القائلة بأن جميع الأعمال الإرهابية يرتكبها المسلمون. كما أن الحركات اليمينية المتطرفة هي شكل من أشكال التطرف الموجود في أوروبا، الذي يشكل تهديداً مماثلاً للمجتمع والتعايش السلمي.

هل يوافق المسلمون على الهجمات الإرهابية في باريس وبروكسل وأماكن أخرى؟

وقد شعر بعض المسلمين بالإهانة من بعض الرسوم الكاريكاتورية التي رسمها تشارلي إيبدو. ولكن هذا لا يعني بأي حال من الأحوال أنهم يدعمون الهجمات القاتلة. وقد أدانت معظم المنظمات الإسلامية علناً هذه الجرائم، مشيرة إلى أنه ينبغي التصدي للكلمات بالكلمات، وأنه لا ينبغي استخدام الإسلام كوسيلة لتبرير الهجمات الإرهابية. وكان العديد من هذه المنظمات حاضراً في 11 يناير في مسيرة سلمية في باريس وغيرها من العواصم الفرنسية والأوروبية. كما أصر عدد من المثقفين المسلمين الأوروبيين على أهمية حرية التعبير.

هل المسلمون الأوروبيون معادون للسامية بشكل متزايد؟

إن معاداة السامية ليست جديدة في أوروبا ولا تزال موجودة إلى حد كبير في المجتمع الأوروبي. المسلمون ليسوا بمنأى عن معاداة السامية. ويتأثر بعض المسلمين بالخطابات اللاهوتية المتجذرة في معاداة السامية، ومنظّر اليمين المتطرف، والنفيين، وأولئك الذين ينشرون البلبلة بين إسرائيل واليهود بشكل عام. ومع ذلك، أظهرت دراسة حديثة أجراها مركز بيو للأبحاث أن الآراء السلبية حول اليهود تتزايد في أوروبا، حيث تصل إلى 25٪ من الرأي غير المواتي في ألمانيا، حيث 6٪ فقط من السكان مسلمون. في إسبانيا، حيث أقل من 3٪ من السكان من المسلمين، ما يقرب من 50٪ من السكان يحملون آراء سلبية حول اليهود. وفي فرنسا، أظهرت الأبحاث والدراسات الاستقصائية أن نوعاً “قديماً” من معاداة السامية اليمينية المتطرفة لا يزال مهيمناً ويترافق مع أشكال أخرى من التحيز، بما في ذلك كراهية الإسلام. إن التأكيدات بأن المسلمين هم المصدر الوحيد لمعاداة السامية في أوروبا تستند إلى محاولة تأليب اليهود والمسلمين ضد بعضهم البعض، وتقسيم المجتمع ونشر كل من الإسلاموفوبيا ومعاداة السامية.

ما هي عواقب هجمات باريس وبروكسل على المجتمعات المسلمة؟

وقد تم دعوة المسلمين علناً إلى إدانة الهجمات، مما يعني ضمناً أن المسلمين يؤيدون مرتكبي الهجمات في جوهرهم. ونتيجة لذلك، خشي بعض المسلمين الانتقام. وقعت الهجمات في سياق تزايد كراهية الإسلام في أوروبا (زيادة بنسبة 47٪ في الأعمال المسجلة المعادية للإسلام في فرنسا في عام 2013 مقارنة بعام 2012)، والمسيرات المعادية للمسلمين التي نظمتها حركة بيغيدا اليمينية المتطرفة، والهجمات المنتظمة للمساجد في السويد. وفي الفترة من 7 كانون الثاني/يناير 2015 إلى 7 شباط/فبراير 2015، وقعت 153 حادثة معادية للإسلام ضد الأفراد ودور العبادة في فرنسا، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 70 في المائة مقارنة في كانون الثاني/يناير 2014.

هل أصبح الشباب المسلمون في أوروبا أكثر تطرفاً؟

التمييز والإقصاء الاجتماعي عاملان رئيسيان يقودان الشباب المسلمين، من بين آخرين، إلى الشعور بالاستبعاد والإهانة في أوروبا ويصبحان أهدافا سهلة للتطرف. ومن الضروري معالجة الفصل الاجتماعي والتمييز في مجال العمل ليشمل أولئك الذين لم يعودوا يؤمنون بالهياكل التي تنظم مجتمعاتنا: الأسر والتعليم والعمالة.

وقد تركت الصراعات المسلحة السابقة والحالية في الشرق الأوسط وخارجه السكان المهجورين في حالة من الفوضى في البلدان التي لا تستطيع ضمان الحد الأدنى من الأمن. وتستخدم هذه الصراعات في روايات يسهل على المتطرفين العنيفين نشرها لتبرير الأعمال الإرهابية. وتنتشر هذه الدعاية على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وهي في الغالب جذابة لعواطف الشباب. تشير الاتجاهات المثيرة للقلق إلى زيادة عدد الشباب المسلمين الأوروبيين الذين يغادرون للانضمام إلى المنظمات الجهادية. ومع ذلك، تشير التقديرات إلى أن هذه النسبة تمثل أقل من 0.1% من إجمالي الشباب المسلم.

https://enar-eu.org/

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى