سياحة علاجة

السياحة العلاجية فى النمسا على أعلى مستوى وبداية جديدة للروح والجسد

العلاج فى النمسا بأرخص التكاليف نقدم لكم خدمة العلاج فى النمسا مع افضل الخدمات وأقل التكاليف

إعداد فريق المنظمة

للسياحة العلاجية

العلاج فى النمسا بارخص التكاليف نقدم لكم خدمة العلاج فى النمسا مع افضل الخدمات واقل التكاليف
نحن نتعامل مع افضل الاطباء فى جميع الحالات
ونوفر افضل الرعايات الطبية باقل التكاليف
مع الترجمة الفورية والسياحة العلاجية
1-نضمن لك التاشيرة العلاجية فى اسرع وقت
2-نضع لك برنامج علاجى مع افضل الاطباء المتخصيصين والرعاية 24 ساعة
3-ارسل لنا تشخيص الحالة نقوم بترجمتها ونرسل لك التكاليف الشاملة للعلاج والاقامة
وهذه خدمة مجانية
4-نوفر لك افضل المترجمين الفوريين للغة الالمانية الى العربى والعكس
للاتصال والاستفسار وارسال الحالات الى

الأمين العام المساعد لمنظمة “إعلاميون حول العالم”

الأستاذعبد الهادي بوسنينة

+436769168343

[email protected]

[email protected]

او

Samir Youssef

تليفون: 00436764207222

إيميل:

[email protected]

الكثير من الأماكن في النمسا تضم منتجعات صحية تقليدية تتوفر فيها جميع وسائل الراحة الحديثة وكل ما يتعـلـّق بالمنتجات الصحية – سواءً كانت الساونا أم المناظر الطبيعـية أم المنتجعـات الصحية أم المغامرات أم المعالجات الطبية.

تشترك كافة المنتجعات الصحية التقليدية بشكل عام من ناحية التسمية بوجود كلمة  “الحمّام” ( تعني “باد” في اللغة الألمانية) وهو نوع من التأكيد على العراقة و الشهرة: باد أوسي، باد بليبيرغ، و باد بلومو،  باد غاشتاين، باد غليخنبيرغ،  باد غـوسيرن،  باد هيل، باد إيتشل، باد ليونفيلدن، باد سويربرون، باد ستشوليرباتش، باد ستشونو، باد تاتزمانسدورف، باد فيغون، باد فوسلو، و باد زيل…

وفي الحقيقة هنالك بضعة استثناءات تستثنى من القاعدة تتضمن “باد” في اسمهم مثل بادن في النمسا السفلى. لقد كانت الينابيع الكبريتية الدافئة معروفة في العصور الرومانية على أنها بلسم شافٍ للجلد والدورة الدموية، فبين عام1796 وعام 1834 أمضى الإمبراطور فرانز الأول تقريباً كل صيف في بادن و حدّد المدينة على أنها المقر الصيفي للإقامة، وعندما تأسس الكازينو النمساوي الأول بعد 100عام في بناء رئيسي لمجمّع فإن مصيره المستقبلي مثل معظم المصحات الهامة في النمسا كان ثابتاً. وتماماً كما كان اعتيادياً في مدينة بيديرميير الرائعة لبادن كان بالإمكان تحسين الأنظمة الصحية الصارمة في مكان آخر بكافة طرق الجذب.

وفي السنوات التي تعود إلى ما قبل وجود السيارات أو الهواتف النقالة أو التلفاز على سبيل المثال كان هنالك تناقض نوعاً ما في تأسيس “صانع حلوى المنتجع الصحي” التي كان تقدّم من أجل التنوع. ولكن حتى اليوم وبالرغم من الحميات الموصوفة فإن صانعي الحلوى لا يزالون هنا الأشهر في النمسا مثل صانع حلويات المنتجع الصحي أوبيرلا في فيينا وصانع حلويات المنتجع الصحي إهرينبيرغير في غارس آم كامب أو بشكل أسطوري في “زونير” في باد إيخل حيث في إحدى المرات سافر معظم أهالي فيينا من أجل المعالجة وقضاء العطلة الصيفية فيها.

إن العلاج الذي تم وصفه بالحقيقة من قبل الأطباء هو مجموعة من كاربوهيدرات كالسيوم المغنزيوم التي تنبعث من وورمباد فيلاخ بدرجة حرارة 29 ْ درجة مئوية، و قد وضعت قيد الاستعمال من قبل السلتيين لتنشيط طاقات الشفاء الخاصة بالجسم، و يؤثر الماء بشكل إيجابي على النظام العصبي الخامد وإنتاج الهرمونات والاستقلاب الخلوي.

“الغاز” و “النشاط الإشعاعي”: ليس لأي من هاتين الكلمتين دلالة إيجابية إلى حدٍ بعيد. و مع ذلك فإنه لدى غاشتاين فالي سمعته الدولية الخاصة به بوجود غاز الرادون الثمين الذي نشاطه الإشعاعي الخفيف والطبيعي له تأثير شافٍ على الجسم، حيث يأتي غاز الرادون من دهاليز الرادون أو ينبعث من الماء الحار و يتغلغل إلى الجسم من خلال المسامات التنفسية والبشرة. و تنشط آليات جهاز الدفاع عن الجسم وتحث الحرارة الطبيعية جهاز الدوران، وإن معدّل نجاح تسهيلات الغاشتاين مؤثر: 90% من المرضى أصبح لديهم انخفاض في الإجهاد، و بدا عليهم تحسّن في نوعية الحياة. وعلى وجه الخصوص يتم معالجة الأمراض المزمنة لجهاز العضلات الهيكلية و المسامات التنفسية والجلد بـغاستيننيرتال.

بالرغم من أن معظم مؤسسات المنتجعات الصحية النمساوية تخضع للتفتيش بشكل كامل من السلطات الطبية إلا أنه لا يزال هنالك عنصر من الغموض يحيط بفعالية المياه وأراضي المستنقعات أو الهواء. تعتمد فعالية علاج إعادة تجديد الشباب والارتقاء للمنتجعات الصحية ليس فقط على تدليل جسدك والمعالجات التحصينية ولكن على منشطات الشفاء التي تؤثر على جسم الشخص بأكمله لتشكّل: “بداية جديدة” للجسد والروح.

الطب المتقدم: رحلة علاجية إلى فيينا

إن الخدمات الطبية المتميزة لها تراث عريق في فيينا. واليوم يتوافد المرضى من الرجال والنساء من جميع أنحاء العالم لتلقي العلاج عالي التقنية في مستشفيات فيينا. علاوةً على العمليات الجراحية في جميع التخصصات تقريبًا مثل عمليات الولادة الآمنة والمريحة. كما أن فترات الانتظار القصيرة والخدمات الإضافية البارزة تجعل من الرحلة العلاجية إلى فيينا متعة في حد ذاتها، مثل إمكانية الاستمتاع بالعروض السياحية للمدينة طوال فترة العلاج.

وغالبًا ما تكون المستشفيات الخاصة هي التي تقدم مجموعة واسعة من العمليات الجراحية والمعالجات، مثل عمليات الولادة وعمليات التشخيص المكلفة والتي تندرج كذلك ضمن سلسلة الخدمات مثلها مثل جميع فروع الجراحة – بداية من جراحات التجميل مروراً بالعظام، والنساء والتوليد، والجراحات البولية حتى جراحات الأوعية الدموية والعيون وجراحات الأذن والحنجرة. هذا بالإضافة إلى العيادات المستقلة المتخصصة في مجالات طبية منفردة مثل أكاديمية زرع الأسنان.

وإلى جانب الجودة العالية للخدمات فإن فترات الانتظار القصيرة نسبيًا حتى المعالجة بالإضافة إلى وفرة الخدمات الجانبية الشيقة هي ما تعبر عن معنى العملية الجراحية في فيينا على وجه الخصوص. كما أن الكوادر الطبية والتمريضية في معظم المستشفيات التي تعتني بزائري وزائرات فيينا على خبرة باللغات الأجنبية، فاللغة الإنجليزية مستخدمة في جميع أنحاء المستشفيات. كما تستعين المستشفيات بمترجم فوري وقتما يستلزم الأمر.

الرفاهية بداية من تأشيرة السفر حتى سيارات الليموزين

كما تقدم معظم المستشفيات مختلف الخدمات الإضافية – بداية من توفير تأشيرة السفر مرورًا بحجز الفندق للعلاج الخارجي أو لمرافقي المسافرين وحتى تنظيم خدمات المطار وسيارات الليموزين. ومن البديهي أن تحصل على المعلومات الوافية حول البرامج التأهيلية، فحينما يستلزم الأمر إجراء التأهيل في فيينا أو النمسا، سوف يتم تقديم الدعم لدى المؤسسات ذات الصلة. إن طرق الدفع غير معقدة، إلا أنها تختلف من مؤسسة إلى أخرى. ومن الضروري الاتصال في الوقت الملائم بالمستشفى التي وقع عليها اختيارك في فيينا من أجل توضيح جميع التفاصيل (التقارير الطبية المطلوبة، عادات الطعام، الدواء الحالي، إلخ).

الحمام الحراري الألبي في غاشتاين
www.alpentherme.com

بادن قرب فيينا
www.baden.at

قضاء الوقت في الخارج قرب المنزل” – الاستجمام في موهلفيرتل للنمسا العليا
www.gesundheit.gastein.com

فندق غراند بارك في هافغاشتاين
www.grandparkhotel.at

المنتجع الصحي الروماني في بادن قرب فيينا
www.roemertherme.at

مركز الاستشفاء الحراري في باد غاشتاين
www.thermalgastein.com

المنتجع الحراري ورمباد فيلاخ
www.warmbad.com

قضاء الوقت في الخارج قرب المنزل” – الاستجمام في موهلفيرتل للنمسا العليا
www.guuteauszeit.at

السياحة العلاجية في النمسا تبدأ من وادي جاشتاين

لندن “المسلة” …. لا يمكن اعتبار زيارة وادي جاشتاين في النمسا عبارة عن زيارة لأحد المناجم القديمة والاسترخاء في الأنفاق الخاصة به بزوج من السراويل القصيرة وثياب النوم، بل هناك الكثير من الميزات التي من الممكن الحصول عليها أثناء الوجود هناك، مثل المساحيق الطبيعية التي تجود بها صخور تلك الأنفاق والأماكن والأنشطة السياحية المميزة والخدمات عالية الجودة التي يمكن الحصول عليها هناك.

إنه أكثر من مجرد حمام سباحة طبيعي. تبدأ الرحلة باستقلال قطار صغير يأخذ الرواد إلى بطن جبل رودهاوس، إذ الرطوبة العالية وتسربات غاز الرادون، والذي يعتبره الكثيرون علاجًا لبعض المشكلات الصحية، مثل آلام الظهر المزمنة والربو، إذ يجلس الزائرون على مقاعد خشبية على جانبي النفق الصخري وهم في الأغلب مرضى يشكون من حالات مرضية مختلفة، منها أمراض جلدية ولا يتطلب العلاج سوى وضع اليد أو مكان الإصابة كالظهر في حالات آلام الظهر المزمنة في مقابل الصخور في باطن الجبل وتدليكها في الحائط جيدًا.

ويقيم في هذا المكان الساحر بعض الأشخاص الذين يعانون من تلك المشكلات الصحية لأسابيع قليلة لتلقي العلاج، إذ تستدعي حالات الآلام المزمنة للظهر جلسات يومية تمتد الواحدة منها إلى 12 ساعة لمدة أسبوعين، بعدها يشعر المريض بتحسن ملحوظ.

هذا ولن يحرمك وادي جاشتاين في النمسا من فرصة الاحتفال بأعياد الميلاد، إذ لا تبعد قرية باد هوفجاشتاين كثيرًا عن الوادي وجبل رودهاوس، وهي القرية التي ترتدي في مثل هذا الوقت من العام عباءة من الجليد احتفالًا بالعام الجديد، وهي القرية المشهورة بمراكز السباحة المتميزة التي تستخدم مستحضرات طبية من جبال المنطقة. وتقع القرية في سفح أحد هذه الجبال يُدعى كروتسكوجل الذي يبلغ ارتفاعه 8812 قدمًا.

وتوفر القرية إمكان ممارسة التزلج على الجليد، إذ توجد بها مناطق تزلج مفتوحة مطابقة للمعايير النمساوية للتزلج ويسهل الوصول إليها، مما أهلها إلى الحصول على عضوية نادي بريطانيا العظمى للتزلج بسبب ما تتمتع به من ميزات. وينظم فريستراكس، أكبر أندية التزلج في بريطانيا أربعة أسابيع من العطلات إلى وادي جاشتاين مع توقعات بزيادة هذا الرقم، إذ تكون الإقامة في أغلب الأحيان لأعضاء هذه الأفواج في قرية باد هوفجاشتاين.

وفي قرية دورفجاشتاين، يمكن تناول الطعام في عدد من أفضل مطاعم النمسا بعد الانتهاء من جلسات العلاج بغاز الرادون. كما يوجد عدد من الفنادق الفاخرة، يتقدمها فندق أونتربرجر بغرفه الجميلة ومطعمه الذي يقدم أفضل سوشي في النمسا وسط جو يوحي لضيوف المطعم بأنه يتناول السوشي في الصين بالفعل، إذ يرتدي الطهاة أزياء مبهرجة ذات ألون مبهجة رائعة والذين يقوم بعضهم برواية قصص من واقع خبراته التي اكتسبها من جميع أنحاء العالم.

ويمكن التوجه أيضًا إلى بعض المدن القديمة التي نُحتت في باطن الجبال، إذ توجد بعض البارات والمحال التجارية والملاهي الليلية التي تقدم خدماتها للسائحين حتى لا تحرم منطقة وادي جاشتاين زوارها من بعض الصخب الذي قد يفتقدونه أثناء رحلة السياحة العلاجية.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق