الأرشيفتقارير وملفات

السودان.. والتطبيع مع الكيان الصهيوني بأى ثمن لرفع العقوبات

فتح وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور الباب على مصراعيه فيما يخص إمكانية تطبيع السودان مع الكيان الصهيوني، ما يشكل تراجعاً واضحاً عن المبادئ التي تبنتها الحكومة السودانية في مواقفها المعادية للكيان الصهيوني الذي كان مجرد الكلام عنه بإيجابية يُعد جريمة، حيث قال غندور في 14 يناير الجاري: إن بلاده لا تمانع في دارسة إمكانية التطبيع مع إسرائيل، وأن الصلات مع الولايات المتحدة الأمريكية ظلت متأرجحة على مر الحكومات.

تصريحات وزير الخارجية السوداني تعد مؤشراً لتراجع الموقف الحكومي السوداني من الكيان الصهيوني إذا ما قُرِن بموقف عضو لجنة العلاقات الخارجية بالحوار الوطني محمد عبد الله 10 أكتوبر 2015، الذي رفض تضمين طلب رئيس حزب المستقلين بالتطبيع مع الكيان الصهيوني في توصيات مؤتمر الحوار الوطني الذي شهد خلافاً حول ضرورة إدراج عبارة “كل الدول عدا إسرائيل” على الجواز السوداني من عدمها.

عمر البشير والتحالف مع الشيطان لرفع العقوبات

وبحسب ما سربه موقع “ويكيليكس” أنه في 29 يوليو 2008 جرى اجتماعا بين مستشار الرئيس السوداني مصطفي عثمان إسماعيل والقائم بالأعمال الأمريكي حينها البرتو فيرنانديز، قال فيه إسماعيل إن الخرطوم ترغب في إقامة علاقات مع إسرائيل، وذكرت البرقية، أن عثمان إسماعيل قال لمخاطبه الأمريكي إن أوجه التعاون التي تقترحها الحكومة على الولايات المتحدة تشمل بنداً لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، وأضاف المستشار السوداني وبحسب الوثيقة أن الخرطوم كانت قد صاغت سياسه للتعامل مع الولايات المتحدة على المدى القريب والمتوسط والبعيد وأن أحد جوانب تلك الاستراتيجية علاقات مع إسرائيل، غير أن فشل المفاوضات الثنائية قضى على احتمال المضي قدما في هذا التوجه.

بخلاف ما سبق، فإن التحركات الأخيرة لـ”تراجي مصطفى” الحاصلة على الجنسية الكندية والتي أسقطت عنها الجنسية السودانية لدعوتها التطبيع مع الكيان الصهيوني، تتجه بالخرطوم نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني، حيث استقبلتها الحكومة السودانية، خلال الفترة الماضية وبصفتها الاعتبارية كرئيسة جمعية الصداقة مع إسرائيل التي أنشأتها عام 2006، وكانت لقاءاتها على مستوى القمة حيث قابلت الرئيس السوداني عمر البشير، فضلاً عن إشراكها في الحوار الوطني.

تراجي والتي زارت إسرائيل بحسب صحيفة الرأي العام السودانية بتأريخ 25 أكتوبر 2011 تلبيةً لدعوة قدمتها لها جمعية الصداقة السودانية الإسرائيلية، تسعى جمعيتها إلى التحريض على الفلسطينيين في وسط الجالية السودانية، وتحسين صورة الصهاينة، وتأتي تحركات تراجي في السودان دون أي إزعاج من الحكومة السودانية بمثابة ضوء أخضر من الحكومة لأفكار ومواقف تراجي.

توتر العلاقات السودانية مع إيران

العلاقات السودانية الإيرانية امتدت لسنوات، خاصة في إيصال إيران المساعدات لقطاع غزة من خلال السودان، ما دفع الكيان الصهيوني لتنفيذ مجموعة من الهجمات على السودان حيث استهدف فيها قوافل ومصانع للأسلحة، في 23 أكتوبر 2012 وقع انفجار بمصنع اليرموك للذخائر جنوب العاصمة السودانية الخرطوم، وبعد التفجير بيوم وصف المسؤول بوزارة الدفاع عاموس جلعاد، السودان بأنه “دولة إرهابية خطيرة” دون أن يؤكد تورط إسرائيل بالقصف، ورأى أن الرئيس السوداني عمر البشير “يعتبر مجرم حرب، وأن السودان كان قاعدة لعمليات أسامة بن لادن، وأن النظام تدعمه إيران ويستخدم كنقطة عبور لنقل أسلحة إلى الإرهابيين في حماس والجهاد الإسلامي عن طريق الأراضي المصرية”؛ على حد قوله.

كان القيادي في حركة حماس إسماعيل هنية قد ثمن جهود السودان في دعم القضية الفلسطينية قائلا: إن السودان شريك في انتصار المقاومة بغزة على الاحتلال الإسرائيلي خلال الحرب الأخيرة.

ومنذ أكثر من 20 عاماً على استلام عمر البشير الحكم في السودان، توطدت العلاقات الاستراتيجية بين السودان وإيران، فالسودان كان يسعى إلى للاستفادة من الخبرات الصناعية الإيرانية، مدنياً وعسكرياً، بدلاً من التقيد باستخدام السلاح الروسي والصيني، فضلاً عن طموحه في الاستفادة من الدعم الإيراني في تخفيف وطأة الديون الخارجية التي تجاوزت 45 مليار دولار، كما كانت طهران تنظر للسودان على أنها بوابتها للعلاقات العربية والإفريقية.

نقطة التحول الأبرز والتي وصفها مراقبون بأنها جاءت على حين غفلة، عندما طردت الحكومة السودانية الملحق الثقافي من أراضيها 2 ديسمبر 2014، كما تم غلق المراكز الثقافية الإيرانية، وبررت السودان وقتها هذه الخطوة بأن هذه المراكز تنشر المذهب الشيعي بين مواطنيها وبذلك تجاوزت التصديق الممنوح لها، وعندما سُئل البشير عن العلاقات الجيدة بين السودان وإيران قال: ليست لدينا أي علاقات استراتيجية مع طهران، بل علاقات عادية للغاية، كما كشف وزير الخارجية السوداني السابق علي كرتي في مايو2014، عن رفض الخرطوم لعرض إيراني بإنشاء منصة دفاع جوى على ساحل البحر الأحمر للحد من عمليات القصف الإسرائيلي للأراضي السودانية، حتى لا ترى السعودية أنها موجهة ضدها.

مساومة سودانية  للرياض.. المشاركة في “عاصفة الحزم” مقابل رفع العقوبات

التباعد السوداني الإيراني رافقه تقارب سوداني سعودي، وهو ما رآه مراقبون من أهم الأسباب لابتعاد الخرطوم عن طهران، فالسعودية تعد إحدى أكبر الدول المستثمرة في السودان، وتملك ورقة المال التي تستطيع من خلاله الضغط على الخرطوم، خاصة في ظل الضغوط الاقتصادية الصعبة التي تعاني منها حكومة البشير، والمحاصر دولياُ بمجموعة من العقوبات، التي تقوض الاقتصاد السوداني وتقلل فرص الاستثمار الأوروبي والخليجي فيه.

وعدت المملكة العربية السعودية دولة السودان بالسعي لرفع العقوبات المفروض عليها مقابل مشاركة الخرطوم في العملية العسكرية التي أطلقت عليها اسم “عاصفة الحزم” في اليمن، حيث أفادت قيادة العملية العسكرية أن السودان يشارك بثلاث طائرات حربية.

وقال موقع سودان تربيون إن العملية جاءت متزامنة مع زيارة للرئيس عمر البشير للرياض قُوبل خلالها بحفاواة لافتة، وقال البشير خلال مباحثات مع الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، مساء الأربعاء، إن أمن المملكة العربية السعودية يمثل خطاً أحمر بالنسبة للسودان.

في المقابل أكد العاهل السعودي أن بلاده ستبذل قصاري جهدها فى الجانب السياسي لرفع العقوبات كليا عن السودان ليعود إلى وضعه الطليعي في العلاقات الدولية، وأمر صناديق التمويل بالمملكة والمستثمرين، بتقديم الدعم الكامل للخرطوم خلال المرحلة المقبلة.

التقارب السوداني من السعودية حليفة الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة، وابتعادها عن إيران التي تعتبرها أمريكا محور الشر، يشير إلى تغير السياسة السودانية المعادية للكيان الصهيوني والأمريكي إلى علاقات تتجه نحو التطبيع.

العلاقات السودانية الأمريكية

أغلق الرئيس الأمريكي الأسبق كلينتون سفارة واشنطن في الخرطوم عام 1996 وفرض حظراً تجاريا على السودان، وفي 3 نوفمبر 1997أدرجت الولايات المتحدة الأمريكية السودان ضمن لائحة الدول السبع الراعية للإرهاب وفرضت عليها عقوبات اقتصادية متوالية، أثرت على قطاعات حيوية سودانية في مقدمتها الطيران والسكك الحديدية والنقل بشكل عام وأن خسائر تلك المقاطعة تتجاوز الـ 40 مليار و531 مليون دولار.

جاء الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش فأصدر قراراً تنفيذياً آخر في 27 أبريل 2006م، ليزيد استدامة وتعقيد وتشديد العقوبات على السودان، وفي نهاية مايو 2007م وسّع الرئيس الأمريكي الحظر ليشمل شركات وأشخاص لم يكونوا مشمولين بالقرارات السابقة.

في 2 نوفمبر 2011 جدد الرئيس الأمريكي باراك أوباما، العمل بقانون الطوارىء الوطني المفروض على السودان منذ 1997، وأشار أوباما في رسالته للكونجرس أن هذا التمديد يشمل توسعة نطاق القانون المعني ليشمل تجميد ممتلكات بعض المسؤولين السودانيين المتورطين في الصراع بدارفور، موضحا أن الوضع في دارفور يشكل تهديداً غير عادي وإستثنائي للأمن القومي والسياسة الخارجية الأمريكية.

في 2013 بدأ الحوار بين الدولتين يأخذ منحى جديداً بتجاوز مرحلة التفاوض عبر المبعوثين إلى التفاوض المباشر لترفيع العلاقات، وفي يناير 2016 قال وزير الخارجية السودانية إبراهيم الغندور بأن هناك انفراجة في العلاقات السودانية الأمريكية واستشهد في ذلك على عدة شواهد، من بينها تولي السودان في الفترة الأخيرة لعدد من اللجان الدولية بدعم ومساندة أمريكية، وفوزه برئاسة لجنة الغذاء العالمي في منظمة “فاو”، وبمقعد في المكتب التنفيذي لليونسكو، كما تم إخراج السودان من القائمة الرمادية ما يتيح انسياب التحويلات الخارجية، وخروج الخرطوم من الفقرة الرابعة لحقوق الإنسان.

موقف الكيان الصهيوني من التطبيع مع السودان

أعلن الكيان الصهيوني في بيان صادر عن نائبة وزير الخارجية الإسرائيلية، تسيبي حوطوبيلي، 15 يناير، رفضها التطبيع مع السودان باعتباره دولة عدوة لإسرائيل، وهاجمت حديث وزير الخارجية السوداني غندور قائلة: إسرائيل تغلق أبوابها أمام أي محاولات من حكومة السودان.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى