منوعات

الساعة الواحدة وصلت لآلاف الدولارات وليست متاحة دائماً! “كورونا” يزيد الطلب على الطائرات الخاصة

شهدت شركات الطيران الخاص زيادة هائلة في تلقّي طلبات المسافرين، الذين يريدون استئجار طائرات خاصة في خضم تفشّى فيروس كورونا القاتل في الصين، الذي أودى بحياة 1873 شخصاً، وأصاب 73335 آخرين، حتى صباح الثلاثاء 18 فبراير/شباط 2020. 

الصورة الكبيرة: بينما تعزف شركات الطيران عن السفر من وإلى الصين، وُجد مسافرون داخل البلاد وخارجها عالقين بلا سبيل للسفر، لكن المسافرين الأثرياء يلجأون حالياً إلى شركات الطيران الخاص ليطلبوا منها ترتيب مواعيد رحلات جوية خاصة رغم التكلفة الباهظة نظير تلك الخدمة، وفقاً لما ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية BBC.

لكن رغم ذلك، فإن الشركات مضطرة إلى رفض طلباتهم بسبب قرارات حظر السفر من وإلى الصين بسبب كورونا.

بالإضافة إلى ذلك، قال دارين فوليس من شركة Paramount Business Jets، إن شركته شهدت “زيادة ملحوظة” في طلب الطائرات الخاصة، لكن أغلبية الطلبات لم تُقبل لأن الشركة ليس بمقدورها توفير طائرات أو طواقم عاملين.

أضاف قائلاً: “ببساطة، لا يرغب الكثيرون في إرسال طائراتهم وطواقمهم إلى الصين، وإلى جانب خطر تعرّض الطاقم للفيروس فإن قلق شركات الطيران الخاص يتعلق بعدم قدرة طواقمها العائدين من الصين على العمل خلال أسبوعين، إذ يتعيّن عليهم الخضوع الفوري لإجراءات الحجر الصحي”.

من جانبها، قالت شركة MyJet Asia، التي تتخذ من سنغافورة مقرّاً لها، إنها شهدت زيادة قدرها 80% إلى 90% في طلب الطائرات الخاصة خلال الشهر الماضي. 

المدير التنفيذي للشركة، لوغان رافيشكانسار، أوضح أن كثيرين سافروا خارج الصين لقضاء رأس السنة الصينية، لكنهم الآن يجدون صعوبة في العودة إلى الصين، وقد طلب الكثيرون السفر إلى بكين، وشنغهاي، وهونغ كونغ، مضيفاً: “رغم ذلك، فإننا مقيّدون على نحو هائل فيما يتعلّق بالأماكن التي يمكننا السفر إليها، وشركات الطيران لا تسمح لنا بتأجير طائراتها رغم العروض المالية”.

الهروب من ووهان: بشكل حثيث يسعى مسافرون للخروج من الصين، حيث قال الرئيس التنفيذي لشركة PrivateFly، آدم تويدل، إن أحد المسؤولين الحكوميين من أمريكا الجنوبية طلب من الشركة التي تعمل بمجال حجوزات الطيران العالمية “تأجير أربع رحلات جوية تغادر ووهان وعلى متنها مئات المسافرين”.

أشارت الشركة التي تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها إلى أنها تلقّت الكثير من الطلبات من أفرادٍ ومجموعات.

تُعد مدينة ووهان الواقعة في إقليم هوبي بالصين بؤرة تفشي فيروس كورونا حيث بدأ بالانتشار منها إلى بقية مدن الصين، ثم إلى عدد من دول العالم. 

تكلفة مرتفعة: أمام الزيادة الكبيرة على طلبات السفر بالطائرات الخاصة، قالت شركة Paramount Business Jets، إن طائرة “نفاثة خفيفة جداً” تتسع لفردين إلى أربعة أفراد تكلّف 2400 دولار في الساعة الواحدة.

أما الطائرات “ذات الحجم المتوسّط” فتتسع لثمانية أفراد إلى 10 أفراد، وتبلغ تكلفتها 6000 دولار في الساعة الواحدة.

يشير المدير التنفيذي لشركة شركة MyJet Asia  لوغان رافيشكانسار إلى أن الإقبال على تأجير الطائرات الخاصة كان أكبر كثيراً خلال تفشّي متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد (سارس) في عام 2003.

أضاف في هذا السياق: “قد شهدنا أيضاً زيادة هائلة في الطلب آنذاك، لكنه كان من الأسهل السفر من وإلى البلاد، أما في وقتنا هذا، فقد فرضت الحكومات المزيد من القيود”.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى