الأرشيف

(الراقصون على الحبال والوثيقة المجهولة )

بقلم الإعلامى  

محمد سعيد
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم  وبعد:
قبل أيام خرجت علينا فى احد المواقع  وثيقة مجهولة مبهمة لم نعرف من كتبها  ولا من وقع عليها لكن ظهر من بنودها أن من كتبها ومن اجتمع عليها وكما وصلنا من تسريبات وتخمينات أن  أكثرهم كانوا سببا فى الانقلاب وساعدوا فى سقوط الشرعية بوسائل مختلفة  . هذه الوثيقة من أحد عشر بندا  تجاهلوا فيها ذكر انقلاب30 يونيو على الرئيس الشرعى المنتخب، وهذا يدل على انهم لايعترفون ان هناك  انقلاب اورئيس تم الانقلاب عليه!!!
بل يختلفون على شرعيته وعلى عودته وتجاهلوا ذكر السيسى كمدبر الانقلاب فهم لايعترفون ان السيسى منقلب( احد عشر بندا فى هذه الوثيقة المجهولة) تبداببند  يظهر لنا وكانهم يكتبون دستورا  لمصر يذكرون فيه أن مصر هويتها إسلامية إلى آخره  ويتكلمون عن الاستقلال الوطنى وحمايته !!!
ونسى هؤلاء ان هناك احتلال شبه كامل لتراب مصر من كثير من الدول على راسها الكيان الصهيونى ويتكلمون عن الآثار السلبيه التى عانى منها  المصريون من الانقلاب على ثورة يناير واستحقاقاتها  وبهذا البند يسقطون عن عمد التحول الشرعى بوجود مجلسى الشعب والشورى ورئيس شرعى منتخب بل ربما يتهمون هذا التحول الديمقراطى بالانقلاب على ثورة يناير لأنها لم تأتي بهم !!ثم يحرمون كل الدماء حتى دم من اوغلوا فى دماء المسلمين كيف يكون القصاص من القتلة ومن الذين اغتصبوا بنات المسلمين والذين يهدمون بيوت الثوار والمعتقلين والشهداء،  وأنهم يقفون ضد الارهاب ايا كان وكان من يدافع عن نفسه وعرضه سيصبح ارهابيا فى نظرهم  ويتكلمون عن وحدة الصف وتجاوز الخلافات  اى اصطفاف هذا وكأن العقبة التى امامهم هى عودة الرئيس مرسى!!
ويتكلمون  عن عودة الجيش لسكناته من سيعيد الجيش لثكناته لم يخبرنا هؤلاء الاشاوس متى وكيف  ويتكلمون عن الحفاظ على مؤسسات الدولة !!
أى مؤسسات هى فى الحقيقة مؤسسات الجيش الذى سيطر على السياسة والتجارة والاقتصاد  لابد من تنظيفها وبناءها من جديد وهنا سؤال من سيعيد الجيش إلى ثكناته؟؟!!
لن يعيده الكلام وحده لم يقولوا لنا كيف؟!. ويتكلمون فى البند التاسع عن الإلتزام الكامل بالسلمية واللاعنف مبدأ أصيل  ثم يصلون فى هذه الوثيقة إلى هدفهم الذى يسعون إليه وهو البند الحادى عشر!!! وهو  إدارة المرحلة الإنتقالية(مجلس رئاسى) وكأن الانقلاب سيسقط بهذه الوثيقة أو بغيرها.
وانا اقول ..يا اصحاب الوثائق والمبادرات المشبوهة وغير المشبوهة  من انتم وماهى مصادر تمويلكم ومن هؤلاء الأشخاص وماهى الدول التى تدعمكم؟؟
اقول لكم إن الانقلاب لن يزول بهذه الوثائق وإنما يزول بالخطط والإستراتيجيات التى تواجه الانقلاب وبالثوار على الأرض الثابتين المرابطين  فى مصر وخروج المنافقين من بين الصفوف  واعلموا أن الرئيس محمد مرسى هو الرئيس الشرعى لا يمكن تجاوزه ومن يفكر بتجاوز ه او تجاوز  الشرعية أو يفكر بلدغنا مرة أخرى لن ينجح ولن يستطيع لأنه لا يلدغ مؤمن من جحر مرتين.على الثوار الأحرار في الداخل والخارج ان ينتبهوا جيدا من هذه الافخاخ التى تدبر لهم  وتكاد لهم بالليل والنهار وليحذروا واقول لأ صحاب الافخاخ ستسقطون فى افخاخكم وستسقطون فى جحوركم التى خرجتم منها بعد ان تنكشف عوراتكم  وسيلفظكم الثوار الأحرار فى الداخل والخارج  وقتما يتم القضاء على الانقلاب وأزلامه.  وذلك حينما يأتى نصر الله وفرج الله ويسألونك متى هو قل عسى أن يكون قريبا.
محمد سعيد  
رئيس فرع تركيا
“منظمة إعلاميون حول العالم”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى