آخر الأخبار

الرئيس الفرنسي يحسم الجدل بشأن ارتداء الحجاب في المدارس

علق الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، على تصريحات وزير التربية، جان ميشيل بلانكر، وزعيمة حزب «التجمع الوطني»، مارين لوبان، اللذين طالبا بمنع ارتداء الحجاب في الأماكن العامة.

وقال ماكرون في مقابلة مع قناة «ريونيون» إن «ارتداء الحجاب في الأماكن العامة ليس شأني، بينما ارتداؤه داخل المرافق العامة، وفي المدرسة حيث تجري تربية أبنائنا، فعند ذلك يصبح ارتداؤه شأني».

وأضاف «داخل المرافق العامة، ثمة واجب يقتضي الحياد، وعندما نربي أبناءنا فنحن نطلب بألا تكون هناك رموز دينية ملفتة للأنظار (…) أما ما يحدث في الأماكن العامة، فذلك ليس شأن الدولة أو رئيس الجمهورية». 

وشدد الرئيس الفرنسي على ضرورة حل مشكلة الإسلام في بلاده، مضيفاً «البعض في عدد من الأحياء يستخدمون الحجاب كرمز يقطع ارتباطه بالجمهورية. وهذا ما يسمى بالطائفية».

كما شدد على ضرورة ألا تكون هناك عنصرية في مسألة الحجاب بفرنسا، مضيفاً «هناك رجال ونساء في فرنسا اليوم لا يعتبرون أنفسهم ملتزمين بقيم الجمهورية بسبب دينهم. وهذا أمر نشاهده كثيراً».

وتابع «كما أن هناك من يقولون أنا أصطحب أبنائي من المدرسة إلى البيت، ولا أريدهم أن ينزلوا حمامات السباحة المختلطة، ولا أن يتعلموا الموسيقى. وهؤلاء لديهم مشاريع سياسية أخرى لا تتفق مع قيم الجمهورية، فهذا يعتبر مشكلة بالنسبة لي، ويعتبر طائفية».

وقبل أسبوعين طالب وزير التربية، جان ميشيل بلانكر، وزعيمة حزب «التجمع الوطني»، مارين لوبان، بمنع ارتداء الحجاب في الأماكن العامة، ما خلق حالة من الجدل في البلاد، وأدى لتعليقات استهدفت المسلمين.

قررت فرنسا منع الأمهات المحجبات من مرافقة أطفالهن في الرحلات المدرسية!

ويوسع الحظر الذي وافق عليه مجلس الشيوخ الفرنسي نطاق التدابير التقييدية المفروضة حالياً على الملابس، إذ إنَّ النساء يُمنعن بالفعل من ارتداء الحجاب في المدارس الابتدائية والثانوية الفرنسية، وفق صحيفة The Daily Mail البريطانية.

وقد اقترح هذا الحظر الحزب الجمهوري اليميني الوسطي، ويهدف به إلى تعزيز العلمانية الفرنسية، أحد المبادئ الأساسية التي يقوم عليها الدستور الفرنسي.

فرنسا ليست البلد الوحيد الذي يصدر تشريعاتٍ تقيد ارتداء الحجاب، إذ صوتت النمسا في وقتٍ سابق من هذا الأسبوع بمنع الفتيات من ارتداء الحجاب في المدارس.

وقد استهدف هذا الحظر الملابس التي تغطي شعر الشخص، و «تحمل دلالات أيديولوجية أو دينية».

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى