آخر الأخبارتقارير وملفات

الدور السعودى الإماراتى فى الإطاحة بأفضل رئيس وزراء لبكستان

Die Rolle der Saudi-Emirat beim Sturz des besten Premierministers von Pakistan

تقرير بقلم رئيس التحرير

سمير يوسف

رئيس منظمة “إعلاميون حول العالم”

Die neuen Entwicklungen in der pakistanischen Szene und die Ernennung von Shahbaz Sharif zum Premierminister zeigen die Präsenz von Saudi-Arabien und Kronprinz Mohammed bin Salman im Herzen der Szenen des Sturzes von Imran Khan und des Putsches gegen ihn. Shahbaz Sharif Khalifa Imran Khan „Der Mann von Saudi-Arabien“ Es ist bemerkenswert, dass Shahbaz Sharif, der Oppositionsführer, der am Montag vom pakistanischen Parlament zum Premierminister als Nachfolger von Imran Khan gewählt wurde, eine Person ist, die Riad nahe steht und mit Saudi-Arabien verbunden ist. Es ist bekannt, dass Shahbaz und seine Familie nach dem von Pervez Musharraf angeführten Militärputsch, der 1999 die Regierung von Nawaz Sharif stürzte, ins selbst auferlegte Exil nach Saudi-Arabien gingen. Shahbaz verbrachte mehrere Jahre, bevor er 2007 nach Pakistan zurückkehrte. Kürzlich betonte Shahbaz Sharif die Bedeutung der Beziehungen Pakistans zu Saudi-Arabien, das er als „aufrichtigen und treuen Freund“ bezeichnete. Er betonte, dass er daran arbeiten werde, seine Beziehung zu Riad weiter zu festigen.

Es ist bemerkenswert, dass im August 2020 große Spannungen zwischen Saudi-Arabien und der Regierung von Imran Khan ausbrachen, als der pakistanische Außenminister Shah Mahmood Qureshi davor warnte, dass Islamabad anderswo nach regionaler Unterstützung sucht, wenn Saudi-Arabien nicht zu einem Treffen der Organisation für Islamische Zusammenarbeit einlädt zur Kaschmir-Krise mit Indien. Danach zog Riad das zinsgünstige Darlehen in Höhe von 3 Milliarden US-Dollar zurück und weigerte sich, den Öl- und Gaskredit in Höhe von 3,2 Milliarden US-Dollar zu erneuern, Vorteile, die Khan während seiner Teilnahme am „Davos in the Desert“-Forum 2018 in Saudi-Arabien erlangte.

Analysten hatten auch Khans Rückzug von der Teilnahme am Gipfeltreffen im Dezember 2018 in Kuala Lumpur, das von vier Ländern organisiert wurde, deren diplomatische Beziehungen zu Saudi-Arabien angespannt waren (Türkei, Malaysia, Iran und Katar), auf Warnungen des Königreichs vor schlimmen Folgen zurückgeführt.

All diese Anzeichen deuten darauf hin, dass Saudi-Arabien seit dieser Krise mit Imran Khan plant, ihn zu stürzen und die Opposition hinter den Kulissen zu unterstützen. Und hier ist der Mann aus Saudi-Arabien, Shahbaz Sharif, dem gelungen ist, was dem Mann von Ibn Salman in Jordanien im Namen von Awad Allah, der derzeit im Fall „Aufwiegelung“ inhaftiert ist, nicht gelungen ist.

Ihm wurde vorgeworfen, mit Prinz Hamzah bin Al Hussein einen gescheiterten Putschversuch gegen König Abdullah II. von Jordanien angeführt zu haben. Ein Aktivist schrieb auf Twitter: „Saudi-Arabien gelingt die Amtsenthebung des pakistanischen Premierministers Imran Khan. Durch den Kauf von Millionen Dollar an Schulden von Mitgliedern des pakistanischen Parlaments.“

 تظهر التطورات الجديدة في المشهد الباكستاني وتعيين شهباز شريف رئيسا للحكومة، تواجد السعودية وولي العهد محمد بن سلمان، في قلب كواليس الإطاحة بعمران خان والانقلاب عليه.

شهباز شريف خليفة عمران خان “رجل السعودية”

ويشار إلى شهباز شريف زعيم المعارضة الذي انتخبه البرلمان الباكستاني رئيسا للحكومة خلفا لعمران خان، الاثنين، هو شخصية مقربة من الرياض ومحسوب على السعودية.

ومعروف أنه بعد الانقلاب العسكري الذي قاده برويز مشرف، وأطاح بحكومة نواز شريف عام 1999، ذهب شهباز مع أسرته إلى منفى اختياري في السعودية.

حيث أمضى شهباز عدة سنوات قبل عودته إلى باكستان عام 2007.

ومؤخرا أكد شهباز شريف على أهمية علاقة باكستان مع السعودية، والتي وصفها “بالصديق الصادق الوفي”. مشددا على أنه سيعمل على توطيد علاقته بالرياض بشكل أكبر.

ويشار إلى أنه نشب توترا كبيرا بين السعودية وحكومة عمران خان، في أغسطس 2020، عندما حذّر وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي، من بحث إسلام آباد عن دعم إقليمي في مكان آخر إذا لم تدع السعودية إلى عقد اجتماع لمنظمة التعاون الإسلامي بشأن أزمة كشمير مع الهند.

بعدها سحبت الرياض القرض الميسّر بقيمة 3 مليارات دولار ورفضت تجديد ائتمان النفط والغاز البالغ 3.2 مليارات دولار، وهي مزايا حصل عليها خان خلال مشاركته في منتدى “دافوس الصحراء” في 2018 بالسعودية.

وكان محللون أرجعوا أيضا تراجع خان عن حضور قمة ديسمبر 2018 في كوالالمبور، والتي نظمتها أربع دول كانت علاقاتها الدبلوماسية متوترة مع السعودية (تركيا وماليزيا وإيران وقطر)، إلى تحذيرات من المملكة من عواقب وخيمة.

كل هذه الشواهد تدل على أن السعودية كانت تخطط منذ هذه الأزمة مع عمران خان، للإطاحة به ودعم المعارضة من وراء ستار.

وها هو رجل السعودية شهباز شريف، ينجح فيما فشل فيه رجل ابن سلمان في الأردن باسم عوض الله، والمعتقل حاليا في قضية “الفتنة”. حيث اتهم بقيادة محاولة انقلاب فاشلة مع الأمير حمزة بن الحسين، ضد ملك الأردن عبدالله الثاني.

وكتب أحد النشطاء بتويتر:”السعودية تنجح بحجب الثقة عن رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان. عبر شراء ذمم أعضاء في البرلمان الباكستاني بملايين الدولارات.”

الدور السعودي في الإطاحة بعمران خان

وعن الدور السعودي في الإطاحة بعمران خان، علق الكاتب البارز جمال سلطان بقوله:”الأمر المحير، لماذا تعادي السعودية عمران خان ـ رئيس وزراء باكستان المعزول ـ بكل هذا المستوى من المرارة والكراهية؟!”.

حجب الثقة عن عمران خان

وكان البرلمان الباكستاني، صوت السبت لصالح حجب الثقة عن عمران خان، وهي أول حكومة في باكستان، يطاح بها عبر حجب الثقة عنها في البرلمان.

وسبق التصويت إعلان رئيس المجلس الأدنى بالبرلمان الباكستاني استقالته السبت. مع تفاقم الأزمة حول تصويت في البرلمان للإطاحة برئيس الوزراء عمران خان.

في حين كانت العاصمة الباكستانية إسلام أباد قد شهدت ليل الاثنين مظاهرات حاشدة. خرجت احتجاجا على إطاحة البرلمان برئيس الوزراء، ورفعت هتافات مناهضة لمعارضيه.

كما نشر عمران خان، مقطعا مصورا لعشرات الآلاف الذين خرجوا دعما له.

Die VAE legen sich mit Pakistan an.“ Abu Dhabis Verschwörung gegen Imran Khan, der Normalisierung ablehnt, toppt „Twitter“ Zeitgleich mit der akuten politischen Krise, die Pakistan durchlebt, und nach der Enthüllung einer „schmutzigen“ Rolle der Emirate, die die Vereinigten Staaten dagegen aufwiegelte, nachdem sie sich geweigert hatten, sich ihnen zu unterwerfen, um eines der Länder der Normalisierung mit den Ländern der Zionisten zu sein Entität starteten Tweets einen gewalttätigen Angriff auf die VAE und drückten ihre Solidarität mit dem pakistanischen Premierminister Imran Khan aus.

بينما قال خان في تغريدة عبر حسابه بموقع تويتر: “لم يسبق أن خرجت مثل هذه الحشود بصورة عفوية. وبهذه الأرقام في تاريخنا. رافضة الحكومة المستوردة التي يقودها المحتالون”.

الإمارات تعبث بباكستان”.. تآمر أبوظبي على عمران خان الرافض للتطبيع يتصدّر “تويتر”

تزامنا مع الأزمة السياسة الحادة التي تعيشها باكستان وعقب الكشف عن دور إماراتي “قذر” في تأليب الولايات المتحدة ضدها عقب رفضها الانصياع لها لتكون إحدى دول التطبيع مع دول الكيان الصهيوني، شن مغردون عبر مواقع التواصل هجوما عنيفا على الإمارات، معربين عن تضامنهم مع رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان.

„Die VAE legen sich mit Pakistan an“ Aktivisten starteten über Twitter einen Hashtag mit dem Titel: „# Emirates_tampering_Pakistan“, der die Methoden von Abu Dhabi aufdeckte, die es gegen Pakistan anwandte, um es zur Normalisierung zu zwingen. Sie enthüllten auch die Rolle Abu Dhabis bei der Entstehung der jüngsten politischen Krise des Landes durch die Unterstützung der Opposition gegen den Sturz von Imran Khan. Der saudische Schriftsteller Wissam Al-Amiri seinerseits griff die VAE an und sagte:

„Kein Wunder, dass die Verbündeten der hinduistischen Heiden, die Zionisten, die Anbeter des Kreuzes und die Verschwörer mit ihnen gegen die Religion des Islam und die Nation von Der Islam, denn dieser hat sie seit dem Tag der Partys angeprangert.” Seine verzweifelten Versuche, Pakistan zu schwächen Pakistan ist die erste und einzige Atommacht in der islamischen Welt. Daher gibt es verzweifelte Versuche, es zu schwächen und zu schleppen, mit Ausnahme von Verrat und Pro-Israel.

“ Während der Hochtöner „Moataz Al Rashid“ seine Unterstützung für Pakistan gegen die Einmischung der VAE zum Ausdruck brachte, sagte er: „Es ist wahr, was der ehemalige Präsident von Tunesien, „Moncef Marzouki“, sagte, die Emirate seien ein giftiges Virus, das zu zerstören versucht alle demokratischen Erfahrungen in der arabischen Welt.

Was bewiesen ist, dass es sein Gift nicht nur in der arabischen Welt, sondern auch in der islamischen, westlichen und östlichen Welt verbreitet.“ Es sei darauf hingewiesen, dass der pakistanische Premierminister Imran Khan am 13. November 2020 sagte: Blah wird von Ländern, zu denen er gute Beziehungen unterhält, unter Druck gesetzt, Israel anzuerkennen, was zu Kontroversen über die Identität dieser Länder geführt hat. VAE erpressen Pakistan Tage nach Khans Erklärung am 18. November

kündigten die VAE die Aussetzung der Visaerteilung für Bürger aus 13 Ländern, darunter Pakistan und 8 arabische Länder, bis auf weiteres an. Mehr als 1,5 Millionen Pakistaner arbeiten in den VAE, was 12,5 Prozent der Bevölkerung der VAE entspricht.

الإمارات تعبث بباكستان”

ودشن ناشطون عبر “تويتر” وسما بعنوان: ” #الامارات_تعبث_بباكستان”، فضحوا فيه أساليب أبوظبي التي استخدمتها ضد باكستان لإجبارها على التطبيع.

كما كشفوا عن دور أبوظبي في خلق الأزمة السياسية الأخيرة في البلاد من خلال دعم المعارضة للإطاحة بعمران خان.

من جانبه، هاجم الكاتب السعودي وسام العامري الإمارات قائلا: “لا عجب من حلفاء الوثنيين الهندوس والصهاينة وعباد الصلي.ب والمتآمرين معهم على دين الإسلام وأمة الإسلام فهذا ديدنهم منذ يوم الأحزاب.”

محاولات مستميته لإضعاف باكستان 

 تعتبر باكستان القوّة النووية الأولى والوحيدة في العالم الإسلامي. لذلك هناك محاولات مستميته لإضعافها وجرها إلا مربع الخيانة وموالاة إسرائيل”.

في حين عبر المغرد “معتز آل رشيد” عن دعمه لباكستان ضد التدخل الإماراتي فيها قائلا: “صحيح ما قال رئيس تونس السابق “المنصف المرزوقي” الإمارات فيروس سام يحاول تدمير جميع التجارب الديموقراطية في العالم العربي. وهو ما ثبت أنها تنشر سمها ليس في العالم العربي فقط بل الإسلامي والغربي والشرقي”.

يشار إلى انه في 13 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020، قال رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان؛ إن بلاه تتعرض لضغوط من دول تربطه بها علاقات جيدة للاعتراف بإسرائيل، ما أثار الجدل حول هوية تلك الدول.

الإمارات تبتز باكستان

وعقب تصريح “خان” بأيام وتحديدا في 18 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، أعلنت الإمارات تعليق منح التأشيرات لمواطني 13 بلدا، بينها باكستان و8 دول عربية حتى إشعار آخر.

ويعمل لدى الإمارات أكثر من 1.5 مليون باكستاني، أي ما يعادل 12.5 بالمئة من سكان الإمارات.

ما دور الإمارات في محاولة إسقاط عمران خان لرفضه التطبيع؟ ..

علق الإعلامي الفلسطيني والمذيع بقناة “الجزيرة” جمال ريان على نجاح رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان بإسقاط الاستجواب الذي كان من المقرر أن يطيح به، الأحد. مشيرا إلى دور الإمارات المشبوه في اندلاع الازمة.

وقال “ريان” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”، معلقا على نجاح “خان” على وقف الاستجواب والدعوة لانتخابات مبكرة: “عمران خان يقلب الطاولة على رؤوس انظمة التطبيع التي تريد اسقاطه بالمال السياسي، بسبب رفضه التطبيع مع الكيان الصهيوني وعلى رأسها دولة الامارات”.

 منذ أن أصبح عمران خان رئيسا للوزراء، اثار مرارًا قضية الإسلاموفوبيا، وقضية كشمير، وقضية فلسطين، على كل منصة دولية. ثم جاءت الامارات لتطلب منه التطبيع مع الكيان الصهيوني ، وبعد رفضه سحبت الامارات ودائعها من البنك المركزي الباكستاني. ما دفعه الى التوجه شرقا لطلب قروض من الصين”.

ضغوط إماراتية على باكستان من أجل التطبيع

وكانت تقارير إعلامية عديدة قد كشفت أن الإمارات مارست ضغوطا كبيرة على باكستان لدفعها نحو مربع التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، مستخدمة ملف العمالة الباكستانية، لكن الأخيرة رفضت الاستجابة حتى الآن.

وفي 13 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020، قال رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان؛ إن بلاه تتعرض لضغوط من دول تربطه بها علاقات جيدة للاعتراف بإسرائيل، ما أثار الجدل حول هوية تلك الدول.

الإمارات تفرض عقوبات على الباكستانيين

وعقب تصريح “خان” بأيام وتحديدا في 18 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، أعلنت الإمارات تعليق منح التأشيرات لمواطني 13 بلدا، بينها باكستان و8 دول عربية حتى إشعار آخر.

ويعمل لدى الإمارات أكثر من 1.5 مليون باكستاني، أي ما يعادل 12.5 بالمئة من سكان الإمارات، ومعظم الباكستانيين في الخارج موجودون في الإمارات بعد السعودية وبريطانيا.

وأشار العديد من الخبراء حينها، إلى أن تعليق الإمارات تأشيرات دخول الباكستانيين إلى أراضيها، يمكن قراءته ضمن الضغوط الممارسة على إسلام أباد للاعتراف بتل أبيب.

وكانت مصادر موثوقة قد كشفت لموقع “الإمارات ليكس” في مارس/آذار العام الماضي عن اتخاذ الإمارات إجراءات عقابية ضد حكومة باكستان على خلفية رفض إسلام أباد وساطة أبوظبي للتطبيع مع إسرائيل.

الإمارات تضغط على باكستان بضرورة إعادة مليار دولار وديعة

ووضعت الإمارات حكومة عمران خان في مأزق شديد بعد أن طلبت من الدولة التي تعاني من ضائقة مالية إعادة مليار دولار كانت أبوظبي أودعته في البنك المركزي الباكستاني.

وأودعت الإمارات المبلغ المذكور أعلاه لدى البنك المركزي الباكستاني وبعد أن وصل المبلغ موعد استحقاقه، طلبت أبوظبي إعادة نفس المبلغ بشكل فوري.

يشار أيضا إلى أن باكستان اقترضت مليار دولار من الصين لسداد قرض بقيمة مليار دولار من المملكة العربية السعودية.

وكشفت التقارير في ذلك الوقت أن باكستان مدينة للصين بضعف المبلغ الذي تدين به لصندوق النقد الدولي.

 أن عمران خان ليس رئيس وزراء عاديا فقد أظهر شجاعة استثنائية وتحدى المصالح الخاصة.

كما حاول اجتثاث الفساد وصاغ سياسة خارجية جديدة ومستقلة.

ومما يُحسب له أيضا أنه عرض حكمه للخطر برفضه أن يكون “بيدق” تحركه أمريكا.

وفوق كل شيء فقد كسر خان قالب نظام الحزبيين الفاسد وحارب الفساد الذي هيمن على السياسة الديمقراطية في باكستان لعقود.

وهذا كله يعني ـ بحسب الكاتب ـ “تكوين أعداء” بعضهم في الداخل والبعض الآخر في الخارج.

وأضاف كاتب المقال بحسب ترجمة (وطن): “لكن قبل تحليل المواجهة الحالية، فمن المهم أن ندرك أن خان كان عرضة للهجوم منذ أن قام الحزب الذي أسسه، بتأمين السلطة في عام 2018. حيث لم يفز بالأغلبية التي كان خان يتوق إليها مما يعني أنه منذ البداية، كان ملزمًا بتشكيل حكومة ائتلافية.

وفي الأشهر الأخيرة، انهار هذا التحالف غير المستقر حيث استسلم مؤيدو الديمقراطية لمناشدات الأعداء. ووفقًا لبعض التقارير ، الرشوة أو التشجيع السري للدبلوماسيين الأمريكيين.

ضعف دائم

ويتمتع خان بالعديد من نقاط القوة كسياسي. ولكن في سياق السياسة الباكستانية هناك ضعف دائم.

يرى الكاتب أن إخلاصه لطبيعته وتعاليم إيمانه الإسلامي العميق لا تجعله فاسدا نعم. ولكن هذه الخاصية لا تجدي في عالم السياسة “إنه عيب معوق” بحسب وصفه.

وشدد “بيتر أوبورن” في مقاله على أن صدق خان يجعله غير مناسب بشكل أساسي للأساليب الفاسدة التي تعتبر طبيعة ثانية للعديد من السياسيين الباكستانيين الناجحين.

وفي نهاية الأسبوع الماضي، عندما اعتقد أعداء “خان” أنهم على وشك تدميره، حل رئيس الوزراء المحاصر البرلمان ببساطة مما مهد الطريق لإجراء انتخابات.

لقد ترك هذا القرار معارضي عمران خان، في الرابطة الإسلامية الباكستانية (نواز) وحزب الشعب الباكستاني (PPP) يمسكون برقابهم في حالة من الرعب.

وتابع الكاتب:”في بريطانيا بلدي، كم كان سيكون أفضل بكثير لو أنه، في عام 1990 (عندما كان خان لا يزال قائد فريق الكريكيت الباكستاني). اختار مخططو حزب المحافظين الانتخابات، بدلاً من التآمر في غرف مليئة بالدخان خلف أبواب مغلقة لتدمير مارجريت تاتشر، واحدة من أعظم رؤساء الوزراء في التاريخ البريطاني.”

وتابع أنه كان من الممكن أن يكون الشيء الصحيح الذي يجب عمله وأكثر ديمقراطية هو كما فعل خان الآن.

وهذا بالطبع هو سبب عدم رغبة المتآمرين في إجراء انتخابات. كانوا يخشون سرًا أن تكون تاتشر أكثر شعبية منهم.

واستطرد:”لم أرى بيلاوال بوتو زرداري ولا شهباز شريف، قادة حزبي المعارضة الرئيسيين اللذين يهدفان إلى طرد خان. يحاولان شرح الخطأ في التصويت الشعبي. يعرف كلا الرجلين أن خان سيقاتل وفقًا لسجله – وأنه أقوى مما يعترفون به.”

كارثة اقتصادية

وقال “أوبورن” في مقاله: “يعرف شريف بشكل خاص أن خان ورث الفوضى الاقتصادية عندما تولى منصبه قبل أربع سنوات. وهو إرث سوء الإدارة الفظيع من قبل حزبه، الرابطة الإسلامية الباكستانية. ويجب أن يكون شريف مدركًا أن حزبه كان السبب لكل هذه الكوارث الجسيمة التي كافح خان لمواجهتها منذ توليه منصبه.”

وأضاف الكاتب:”لقد ورث الزعيم الجديد خزينة فارغة تقريبًا ونظامًا ضريبيًا معطلًا. وبالكاد ما يعادل شهرين من احتياطيات النقد الأجنبي.”

وللتعامل مع الديون الخارجية لباكستان، رفعت حكومة خان أسعار الطاقة والوقود مما أثر بشكل أكبر على الفقراء. وكان الغضب الشعبي حتميا، وخان بالتأكيد لم يحل كل مشاكل البلاد.

احتفاء إماراتي بنجاح مؤامرة الإطاحة برئيس الوزراء الباكستاني

الإمارات تحذر الباكستانيين المقيمون فيها من دعم عمران خان

في إجراء يعكس استبدادها ضد مواطنيها والوافدين إليها، حذرت سلطات الإمارات الباكستانيين المقيمون فيها من دعم رئيس الوزراء الباكستاني الذي أقاله البرلمان مؤخرا عمران خان.

وأوعزت سلطات أبوظبي إلى الجمعية الباكستانية في دبي إلى إصدار تحذير للجالية الباكستانية من المظاهرات، مؤكدة أن المظاهرات مخالفة للقانون الاماراتي.

يأتي ذلك مع العلم أنه حسب الارقام الرسمية فإن عدد الباكستانيين المقيمين في الامارات يصل إلى مليون ونصف شخص، يشكلون ١٣٪ من إجمالي عدد السكان في الدولة.

 

 

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى