آخر الأخبار

الدفاع التركية تنشر صوراً لقواتها الخاصة من داخل مدينة رأس العين السورية

نشرت وزارة الدفاع التركية، السبت 12
أكتوبر/تشرين الأول 2019، صوراً للقوات التركية الخاصة «الكوماندوز» من
مدينة رأس العين السورية شرق نهر الفرات، بعد دخولها في إطار عملية نبع السلام.

وأرفقت الوزارة، صوراً نشرتها على حسابها
بموقع «تويتر»، بعبارة «قواتنا الخاصة الأبطال في رأس العين».

ويظهر في الصور، عناصر من القوات التركية
الخاصة وهي وسط المدينة، حسب ما ذكرت وكالة الأناضول التركية.

والأربعاء، أطلق الجيش التركي، بمشاركة
الجيش الوطني السوري المعارض للأسد عملية «نبع السلام» في منطقة شرق نهر
الفرات شمالي سوريا، لما تقول تركيا أنها لإبعاد القوات الكردية وإنشاء منطقة آمنة
لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم. 

وهاجم بيان للجامعة العربية ما قام به الجيش
التركي في سوريا ليظهر بعد ذلك رئيس مكتب الاتصالات في الرئاسة التركية، فخر الدين
ألتون، ليدين بأشد العبارات، وصف الجامعة العربية في بيانها، السبت 12
أكتوبر/تشرين الأول 2019، العملية العسكرية التي تنفذها تركيا شمال شرقي سوريا
بـ»الاحتلال».

وقال ألتون في بيان نشره باللغة الإنجليزية في
حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: أدين وبأشد العبارات، جامعة الدول العربية،
التي وصفت العملية التي تجريها بلادنا لمكافحة الإرهاب في شمال شرقي سوريا بأنها
«احتلال»، في البيان الذي نشرته اليوم (السبت).

وأشار ألتون إلى أن تركيا تدرك حقيقة أن
أولئك الذين لا يشعرون بالارتياح من دفاع تركيا عن حقوق الشعب الفلسطيني،
واعتراضها على الصفقات التي تستهدف القدس، ومعارضتها للانقلابات العسكرية والجرائم
المرتكبة في مناطق شتى واستهداف المدنيين في اليمن، لا يمثلون العالم العربي.

وتابع ألتون: إن انزعاج أولئك الذين لم تهتز
لهم شعرة من احتلال منظمة «بي كا كا» لمنطقة غالبية سكانها من العرب،
وقيام هذه المنظمة بتهجير المدنيين العرب الأبرياء من ديارهم ومناطقهم، وتدمير
القرى العربية هناك وتسويتها بالأرض، من معركتنا ضد الإرهاب، لن يكون سوى مناسبة
تدفعنا نحو الشعور بالفخر.

وبمشاركة الجيش الوطني السوري، أطلق الجيش
التركي، الأربعاء 9 أكتوبر/تشرين الأول، عملية «نبع السلام» في منطقة
شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي «بي كا كا/ ي ب ك»
و»داعش»، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وتهدف العملية العسكرية إلى القضاء على
«الممر الإرهابي»، الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا،
وإلى إحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

وتغيب سوريا عن المشاركة في الاجتماع
الوزاري الذي يبحث الأوضاع فيها، بسبب تجميد عضويتها منذ العام 2012، على خلفية
استخدام نظام بشار الأسد القوة المفرطة في التعامل مع الاحتجاجات التي انطلقت
منتصف مارس/آذار 2011.

يشار إلى أن جامعة الدول العربية، شددت في
البيان الختامي الذي نشرته، السبت، على وحدة واستقلال سوريا، مطالبة تركيا بوقف
العملية العسكرية (نبع السلام) في سوريا، والمجتمع الدولي بتحمل مسؤوليّاته.

كما قرر المجلس الوزاري الطارئ الذي عقد
بدعوة مصرية، النظر في اتخاذ إجراءات عاجلة للرد على الخطوة التركية بما في ذلك
خفض العلاقات الدبلوماسية ووقف التعاون العسكري ومراجعة مستوى العلاقات الاقتصادية
والثقافية والسياحية مع أنقرة.

واعتبر بيان الاجتماع الوزاري العربي الطارئ
أن أي جهد سوري للتصدي للتحرك التركي يعتبر حقاً أصيلاً لمبدأ الدفاع عن النفس، في
حين تحفظت كل من قطر والصومال على البيان.

من جهتهما، رفض وزيرا خارجية لبنان والعراق
العملية التركية، وطالبا بإعادة سوريا لعضوية الجامعة.

يُشار إلى أن دمشق تغيبت عن المشاركة
بالاجتماع الوزاري الذي يبحث الأوضاع في البلاد، بسبب تجميد عضويتها منذ 2012.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى