آخر الأخبار

«الحوثي» تزعم قتل 4000 جندي سوداني وإصابة مثلهم في اليمن، ولا رد بعد من الخرطوم

زعمت جماعة الحوثي أنها تسببت في خسائر كبيرة
للعناصر التابعة للجيش السوداني المشارك بجوار قوات التحالف في اليمن، وحسبما قال
العميد يحيى سريع، المتحدث العسكري باسم جماعة «الحوثي»، فإن خسائر
الجيش السوداني تجاوزت ثمانية آلاف قتيل وجريح، بينهم 4253 قتيلاً.

وزعم العميد يحيى سريع في مؤتمر صحفي بصنعاء،
السبت 2 نوفمبر/تشرين الثاني، أن 850 عسكرياً سودانياً قُتلوا خلال عامي 2015
و2016، فيما لم يتسن على الفور الحصول على تعقيب من السلطات السودانية.

وذكر أن «الشعب السوداني تعرّض لحملة
تضليل إعلامي كغيره من شعوب المنطقة، لحجب الحقائق عنه».

وشدد على أن استمرار مشاركة السودان في ما
سمّاه «العدوان» على اليمن «لا يخدم سوى أجندات السلطة
والتحالف».

في المقابل لم يتسن لـ «عربي بوست» التأكد من صحة هذه الأرقام، خاصة أن الخرطوم لم ترد حتى صدور هذه التصريحات، في بيانات رسمية على رواية جماعة الحوثي.

والسودان إحدى الدول الأعضاء في تحالف عربي،
تقوده السعودية، وينفذ منذ 2015 عمليات عسكرية في اليمن؛ دعماً للقوات الموالية
للحكومة، في مواجهة قوات الحوثيين، المدعومة من إيران، والمسيطرة على محافظات،
بينها العاصمة صنعاء منذ 2014.

وكانت جماعة «الحوثي» قد قالت إنها
ستعلن السبت عن حجم الخسائر التي تكبدتها القوات السودانية المشاركة ضمن التحالف
العربي في اليمن.

جاء ذلك في بيان مقتضب اطلعت عليه الأناضول،
صادر عن المتحدث العسكري للحوثيين، يحيى سريع.

وذكر سريع أنه «سيعقد السبت مؤتمراً
صحفياً (في صنعاء)، للحديث عن خسائر الجيش السوداني في مختلف الجبهات باليمن، منذ
بدء المشاركة السودانية بالعدوان الغاشم على بلدنا»، حسب تعبيره.

وأضاف: «خلال المؤتمر سيتم الكشف
بمعلومات تفصيلية عن حجم القوات المشاركة، وأماكن تواجدها».

وتابع: «سيتم أيضا كشف المهام المسنودة
إلى هذه القوات من قبل تحالف العدوان (التحالف العربي)».

وبشكل متكرر، أعلنت الجماعة في أوقات سابقة،
مقتل وجرح وأسر جنود سودانيين خلال مشاركتهم بالمعارك الدائرة في اليمن، فيما لم
يعلق السودان على ذلك.

وقد نقلت صحيفة سودانية، عن نائب رئيس المجلس
السيادي، محمد حمدان دقلو «حميدتي»، تأكيده عودة 10 آلاف جندي من قواته
بلاده في اليمن، بعد انتهاء فترة عملهم هناك، دون أن يذكر توقيتاً.

وذكرت صحيفة «التيار»، نقلاً عن
مصادر مطلعة لم تسمها، أن «حميدتي» الذي يشغل أيضاً منصب قائد
«قوات الدعم السريع» التابعة للجيش، أشار إلى عدم رغبته في إرسال قوات
جديدة إلى اليمن بديلة للقوات التي وصلت الخرطوم، دون تفاصيل أخرى.

يأتي ذلك عقب إعلان جماعة الحوثي، أسر مجموعة
من الجنود السودانيين، في محافظة حجة، شمال غربي اليمن.

جاء ذلك حسب تصريحات رئيس اللجنة الوطنية
لشؤون الأسرى الحوثية، الايام القليلة الماضية ، نقلها الموقع الإلكتروني لقناة
المسيرة التابعة للجماعة.

وقال المرتضى إن «أفراد الجيش واللجان
الشعبية (مسلحون حوثيون)، تمكنوا قبل أسبوع، من أسر مجموعة من الجنود السودانيين
في جبهة حيران بمحافظة حجة، المرتبطة بحدود برية مع السعودية».

ولم يتطرق المصدر إلى تفاصيل أخرى، دون أن
يصدر تعليق من قبل الجانب السوداني حول الأمر.

وللعام الخامس على التوالي، يشهد اليمن حرباً
بين القوات الموالية للحكومة ومسلحي الحوثيين المسيطرين على محافظات، بينها صنعاء
منذ سبتمبر/أيلول 2014.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى