كتاب وادباء

الحقيقة المؤلمة………

الحقيقة المؤلمة………

بقلم الكاتب

حاتم غريب

حاتم غريب
—————–
كثيرين هم من اضاء الله عقولهم وابصارهم ادركوا ولاول وهلة ان ماحدث فى ثلاين يونيو 2013 وماتلاه ليست ثورة كما يدعى مغيبى العقول ومن اعمى الله بصائرهم وبصيرتهم انما هى فى حقيقتها مؤامرة على مصير شعب ووطن طالما عاش فى حلم ان يصبح يوما ما حرا عزيزا كريما يملك ثرواته ومقدراته ويحدد مصيره بنفسه لا ان يكون مصيره بيد وفكر غيره ممن لايتمنون له خيرا .
ومع مرور الايام وتوالى الاحداث وظهور ادلة اكاد اجزم انها قاطعة من خلال تسريبات لهؤلاء الذين خانوا شعبهم ووطنهم وتلاعبوا بالعقول والضمائر اتضحت الحقيقة المرة والوهم الذى كان يعيش فيه البعض منا ولعل التسريب الاخير قد فضح الكثيرين من هؤلاء ممن كان يحسبهم البعض انهم القادرون على قيادة سفينة الوطن والوصول بها الى بر الامان فاذا بهم يقودنها نحو الغرق دون امل فى نجاة او حتى محاولة انقاذ ماتبقى منه بعد ان جردوه من قوته وهيبته ومكانته التاريخية.
التسريبات الاخيرة هى كاشفة لكل الاحداث التى جرت خلال العامين الاخيرين وليست منشئة لها فاغلبيتنا كما ذكرت كان يعلم الحقيقة لكن كان ينقصنا الدليل على ذلك فالجرائم لاتثبت سوى بالادلة والحقائق التى تؤكدها وتدل عليها اما غير ذلك فيصبح اقوال مرسلة يمكن التشكيك فى صحتها..ولان هؤلاء المجرمون خونة بطبعهم فقد اراد الله ان يكشف سترهم ويفضحهم على الملأ وامام العالم ليسقط هيبتهم ويبين مدى اطماعهم وخيانتهم للعهد بينهم وبين الشعب الذى ائتمنهم على حياته ومستقبله ومصيرة لكنهم خانوا هذا العهد وفضلوا عليه مصالح دنيوية زائلة فكسبوا الدنيا وخسروا الاخرة.
الملفت للنظر فى تلك التسريبات هو حجم المؤامرة على مصر والمشاركين فيها والقائمين عليها فغالبا ماكنت تاتى طعنة الغدر من الغرباء والاعداء وكنا لانستغرب ذلك بل نتوقعه دائما اما ان تاتى طعنة الغدر ممن يتشارك معك فى الدين واللغة والعروبة التى طالما تغنينا بها وكتبنا فيها الاناشيد والشعر والقصص فهذا هو الامر المستغرب والذى يجب ان نضع امامه علامات استفهام وتعجب ونتسائل..لماذا تامر علينا ممن هم منا ونحن منهم..ولماذا يعادى بعضنا البعض ونتحالف مع اعدائنا الحقيقيين ونتخذ منهم اصدقاء وهم فى قرارة انفسهم يكنون لنا العداء والحقد والكراهية…لماذا فعلت دولة الامارات مافعلت وارتكبت جرما لايغتفر فى حق شعب ووطن كان له معها وقفة لاتنسى حين كانت هذه الامارات مجرد صحراء ليس بها سوى العشش ويتخذون من الابل وسيلة انتقال هل غاب عن اذهانهم كل ذلك بعدما فتح الله عليهم بالذهب الاسود وجنوا منه ثروات طائلة مكنتهم من تشييد ناطحات السحاب وامتلاك افخم واغلى السيارات فى العالم والان يتامرون علينا متخذين من اموالهم قوة لاغراء الخونة والمجرمين للسيطرة على مصائر الشعوب الفقيرة والاكثر فقرا…..مااشد ومااقسى الطعنات حين تاتى من الاخ والصديق…ان مافعلته الامارات فى حق تلك الشعوب وليس مصر فحسب سيجعلها تكفر بالعروبة ولن يكون هناك املا على المدى القريب او حتى البعيد فى تكوين الاتحاد العربى على غرار الاتحاد الاوروبى والذى استطاع رغم الفوارق الكبيرة فى اللغة والدين والانتماء العرقى ان يكون اتحادا اقتصاديا وقريبا قضائيا وربما سياسيا فى المستقبل بما يمكنهم من اتخاذ توجه سياسى واحدا فى العلاقات الدولية يمكنهم من تغيير المعادلة ومواجهة مايسمى بالقطب الاحادى الذى يتحكم فى العالم وهو (امريكا).
ايضا انكشف الستار عن حقيقة حركة تمرد وانها صنيعة مخابراتية وبدعم الامارات رغم اننا لم نشك فى ذلك لحظة واحدة لكنى كما قلت من قبل كان ينقصنا الدليل وهاهو الدليل اما ايدينا الان….الدليل على تلك المؤامرة القذرة التى حيكت ضد اول رئيس مدنى يتولى مقاليد السلطة فى مصر شارك فيها العسكر والشرطة والقضاء والاعلام والمنتمين لاحزاب كرتونية لاقيمة لها ولا اعتبار وبلطجية مستاجرين وانتفضوا ضد شرعية شعب ووطن بالقوة المسلحة ليقع الوطن فى النهاية تحت براثنهم ليلتهموه ويتركوه بعد ذلك عظاما نخره.
الخلاصة اننى اشعر الان بان البعض منا ونتيجة لهول ماحدث ويحدث ومع مرور الوقت فى تلك الماساة التى نعيشها قد يفقد انتماءه والضعيف ربما يفقد دينه ويتحول المجتمع الى غابة كبيرة لايحكمها سوى قانون واحد وضعه داروين منذ زمن بعيد الا وهو البقاء للاقوى وسيكون مصدر القوة هنا المال والسلطة واستعراض العضلات….سيفقد المجتمع انسانيته ويستبدلها بحيوانيته…../حاتم غريب

تعليق واحد

  1. حفا الإمارات ليست سوى إقطاعية ينفذ نظارها مايطلب منهم النفوذ الصهيوصليبى ولا يمكن تكوين إتحاد عربى على غرار الإتحاد الأوربى مهما إجتهدنا وبعد تحرير هذه الإقطاعيات الخليجية من النفوذ الصهيوصليبى وحركة تمرد ماهى إلا صناعة مخابراتية تآمرت على إستقلال مصر لإرتباط المخابرات يالصهيونية وإرتباط الفساد بالتفوذ الصهيوصليبى أى ان المؤسسات السيادية من الجيش والشرطة والقضاء والإعلام ومؤسسة المال والأمن المركزى فى الدولة ورجال المال اصبحت صهيوصليبية بعمل لخدمة هذا النفوذ الصهيوصليبى البغيض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى