رياضة

«الجميع في إيطاليا اتهمني بأذيَّته».. زوجة إيكاردي ترد على منتقديها بتألق اللاعب في سان جيرمان

كشفت واندا نارا، زوجة ووكيلة الأرجنتيني ماورو إيكاردي، مهاجم باريس سان جيرمان، عن سبب انتقاله إلى «حديقة الأمراء» قادماً من إنتر ميلان، حيث أكدت أن حاستها السادسة سبب ذهابه لباريس وتألقه الكبير هذا، عكس جميع الانتقادات لها بأنها تؤذيه.

وانضم إيكاردي إلى سان جيرمان على سبيل الإعارة مدة موسم، مع أحقية الشراء، وذلك على خلفية مشاكله مع إدارة وجماهير النادي الإيطالي، وقالت واندا في تصريحات نقلتها صحيفة Daily Mail البريطانية: «كل إيطاليا كانت تتحدث أنني أوذي زوجي، وأنه كان يجب عليه الذهاب إلى يوفنتوس أو نابولي».

وأضافت مستدركة: «لكن حاستي السادسة أبلغتني أن ماورو يجب عليه الرحيل من إيطاليا عموماً، على الرغم من أن حياتنا كانت أسهل هناك، فإني فكرت في ذلك من أجل مصلحته وليس من أجل عائلتنا».

واختتمت حديثها قائلة: «يعتقد الجميع أنني مع ماورو مقابل ماله، لكنني كنت بالفعل أملك كثيراً من المال والشهرة عندما التقينا، ووضعه الآن يردُّ على الجميع، ومن وجَّه لي انتقادات من هذا النوع».

وكان إيكاردي قد بدأ مسيرته مع برشلونة في عام 2008 لفريق الشباب بأكاديمية لاماسيا تحت 17 عاماً، واستمر في الفريق حتى صعد إلى الفريق تحت 19 عاماً، قبل أن يخرج معاراً إلى سامبدوريا ثم يعود إلى شباب البارسا وينتقل نهائياً للفريق الإيطالي من جديد عام 2011.

قبل أن يذهب إلى إنتر ميلان ويتألق، ولكن في آخر مواسمه دخل بعديد من المشاكل مع إدارة النيراتزوري؛ وهو ما أدى إلى سحب شارة القيادة منه، ورفض تجديد عقده، وكان الرحيل مصيره المحتوم مع وصول المدرب أنطونيو كونتي الذي استبدله بالبلجيكي روميلو لوكاكو، ليقرر الذهاب معاراً إلى باريس هذا الموسم.

ويلعب إيكاردي للـ «بي إس جي» معاراً من إنتر ميلان الإيطالي مدة موسم، حيث سجل لسان جيرمان 14 هدفاً، وقدم تمريرتين حاسمتين في 18 مباراة فقط خاضها، وهو ما جعله صفقة ممتازة للفريق الباريسي.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى