الجزائر تحكم بالسجن وغرامات على مسؤولين عن فاجعة «الأطفال الرضع» في مستشفى حكومي

أصدرت محكمة جزائرية، اليوم الإثنين 18 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، أحكاماً بالسجن بحق مسؤولين وعاملين في مستشفى ولادة جنوب شرقي البلاد، على خلفية فاجعة مصرع 8 رضع حديثي الولادة قبل أسابيع، جراء حريق بالمستشفى.

وقالت قناتا «الشروق» و «النهار» الخاصتان، إن «محكمة وادي سوف (جنوب شرق الجزائر) أدانت صبيحة اليوم مدير مستشفى الأمومة الطفولة (حكومي) في محافظة الوادي ونائبه بتهمة الإهمال».

وقضت المحكمة بسجنهما لمدة عام نافذ، مع دفع غرامة مالية قدرها 500 ألف دينار (نحو 400 دولار).

ووفق المصدر نفسه، صدر أيضاً حكم بـ6 أشهر سجناً غير نافذة بحق قابلة (مولّدة) تعمل بالمستشفى ذاته، فيما برأت المحكمة ممرضتين، إحداهما كوبية إلى جانب مراقبة طبية وموظف صيانة، من تهمة «الإهمال».

وفجر الـ24 من سبتمبر/أيلول الماضي، لقي 8 مواليد جدد مصرعهم؛ إثر حريق شبَّ في مستشفى «الأمومة والطفولة» بمحافظة الوادي.

وأكدت وزارة الصحة وقوات الدفاع المدني آنذاك أن الحريق ناجم عن شرارة كهربائية مصدرها جهاز مضاد للبعوض بالمصحة، أدت إلى مصرع المواليد منهم 3 حرقاً و5 اختناقاً.

وفور وقوع الحادثة، أعلن وزير الصحة محمد ميراوي توقيف مدير الصحة بالمحافظة نورالدين رزقي، إلى جانب مدير المستشفى الحكومي والطاقم المناوب أثناء وقوع الحادث، فيما قالت النيابة العامة بالمحافظة إنها فتحت تحقيقاً حول الحادثة وأحالت المتهمين على القضاء.

ولم توجه أي تهمة لمدير صحة المحافظة، غير أنه تمت إقالته من منصبه.

والمستشفى المذكور عرف حادثاً مماثلاً السنة الماضية دون تسجيل ضحايا، وكان السبب الرئيسي وراء ذلك هو اشتعال مقبس كهربائي متعدد المآخذ، كان موصولاً بين ثلاجة ومكيف للهواء، ومنه سرت ألسنة اللهب بسرعة البرق لتعم سائر غرف المستشفى.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى