الأرشيفتقارير وملفات

الجزائر القادمة بين يدي ارادة الشعب

بقلم الخبير والمحلل السياسى

رضا بودراع

امين عام حركة أحرار الجزائر


1- المجتمع و توازن القوة  :
تفكيك ادوات القوة في المجتمع لاشك انها تخلق عدم التوازن ..فالتوازن بين قوى المجتمع وقوى الدولة تحقق المناعة المطلوبة ضد اي محاولة للغزو من اجنبي او الاخضاع للمستبد 
ان الفرق بين الدول ذات #السيادة والمسحوبة السيادة في توازن القوة بين الدولة والمجتمع ..
اذا زال الفرق بينهما في مفهوم #القوة ،سيحقق  #التوازن
التوازن عندهم ان شعوبهم تحقق بتملك حقوق السيادة
1- حق التقنية

2- حق السلاح

3- ملك الارض

4- حرية الفرد
فلا يعتبر الفرد كامل الحقوق ..وكامل السيادة بدونها 

ويكون لهم القدرة والحق  اذا  تعرضوا للتهديد من دولهم او دول اخرى  ان يفسخوا العقد الذي بينهم (عقد التوظيف ..) ..و يدفعونهم بكل ادوات القوة في المجتمع   اذا تطلب الامر 
لأنهم وفق ذلك العقد السياسي المعلوم والمجهول !!
فوضوا تلك السلطة لرعاية مصالحهم  وامنهم..
وهي تحت المساءلة والتهديد ان حدث ان تخرج فرقة من السلطة لتقهر باقي الشعب مثلا .. فدفع الشعب عن نفسه بما يمتلك من قوة ذاتية …و يحدث نوع من التوازن .

القانون الامريكي مثلا لحد الان ومنذ تأسيسه وبموجب وثائق التأسي ( وثيقة الحقوق والتأسيس والدستور ) تنص  على  احترام  التجمعات الشعبية التي تملك الامور الاربع  اعلاه .. حتى وان كانت اداريا ليس تحت تسيير الدولة وخدماتها  ..ولهم ان يسيرون انفسهم بانفسهم شرط عدم الاعتداء ..والتمرد ..ومع ذلك توجد حالة من التوازن
ويفتخر الامريكان انهم مجتمع توازني اقتصاديا وامنيا
ومثله في كندا ..استراليا ..بريطانيا  وعدد غير قليل من  الدول الغربية والشرقية .

عندنا ينعدم التوازن تماما

محاور القوة الاربع ندفعها (بعقد مجهول احد الطرفين) الى السلطة التي لا نعرفها  ونمولها باحتياطاتنا ونجعل تحت تصرفها جيشنا و الذي يشتري سلاحا من غيره بكل ثرواتنا ثم يقتلونا  به اذا طالبنا بالتوازن.
كما ترون انه منطق العصابة والمافيا  وليس الدولة

لذلك ارجع الى الفرق في مفهوم القوة بيننا وبينهم  ليكون التوازن عندهم مقابل اختلاله عندنا
هذا الاختلال لا يجعلنا امة قادرة على الدفاع عن سيادتها واستقلالها ..
هذا الاختلال يجعلنا شعوبا جاذبة للاستعمار

وإلا كم عندنا من طلبة الجامعات والمعاهد التقنية لكنهم لم يتعلموا كيف يحولونها الى سلاح يحقق التوازن بل لا يفكرون في ذلك اصلا !!ما الذي يمنعهم !! انه خلل في التوازن ..
الحواسيب  يجب ان تصبح سلاحا  وذاكرة وارشيفا ..
والتقنية بجب ان ترقى للتشويش واعتراض الشفرات لكشف العملاء والخونة..
الخراطة يجب ان تصنع السلاح الخفيف والنصف الثقيل ..
الكيماويون التقنيون  يجب ان يتقنوا فن الصواريخ وحشواتها الدافعة ..
المهندسون لابد ان يخططوا لبدائل في البناء والتصنيع..
الاستراتيجيون يجب ان يتقنوا رسم السيناريوهات واستشراف مخرجاتها..
الجغرافيون لابد ان يرسموا الخرائط ويتقنوا الطوبوغرافيا ..
الفنانون لابد ان يخرجوا لنا الزعماء من سجل تاريخنا الزاخر..
الشعراء لابد ان يتقنوا فن الهجاء وغيره ..
يجب ان تكون انت في حد ذاتك #سلاح لنحقق التوازن الاستراتيجي ونحقق
القاعدة التي لم تكسر لحد الان
شعب مقاوم اقوى من اي جيش نظامي .
حينها فقط يكون التوازن  فيعاد صياغة مفهوم الامن القومي .

#خارج_الصندوق

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

تعليق واحد

  1. هكذا حظنا مع تلك الطغمة الظالمة المتجبرة لكن استطيع ان اقل لك اننا نحن من نفعل في انفسنا تلك الامراض المزمنة فلو اردنا لمحوناهم محوا ولكن عدم الوعي والجهل هما المتسببان الرئيسيان في نكوصنا الى الوراء دائما

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق