كتاب وادباء

( الجزء الخامس من يوميات جبرتى المحروسه )

( الجزء الخامس من يوميات جبرتى المحروسه )

بقلم الكاتب الأديب

عبدالسلام جابر

المهندس عبد السلام جابر

يقول الراوي الذي يمثل “جبرتي” مصر المحروسة في عام 2014ولما زادت تناحة السلطة

حاولت باجتهاد محمود أن أستفتي في ذلك النظريات السياسية والاجتماعية والنفسية المعروفة لكي أفهم منطق سلوك السلطة، غير أنني لم أجد تفسيرا شافيا!

وإلا كيف أصف السلوك السلبي المعيب للسلطة وممثليها، ويضاف إليها ممثلو الجيش الحاكم ، والذي تمثل في عدم الاهتمام بهؤلاء المتظاهرين، وعدم إقامة حوار معهم لمعرفة مطالبهم ، وفرز المطالب الحقيقية المشروعة من المطالب غير المشروعة، والقيام بالتفاوض البناء مع هؤلاء السلميين بدلا من قتلهم والزج بهم فى السجون؟

سنة كاملة ولا أحد يعني بحل مشكلات هؤلاء المعتصمين، وكأنهم مواطنون ينتمون إلي دولة أخري غير مصر! 

( الجزء الخامس من يوميات جبرتى المحروسه ) 

فأشار عليه باشطباخ مطابخ العسكر فقعد يفكر و يفكر , و مما قال ( حناب السلطان قلاوووظ الأعظم يعلم اننا فى شهر الصوم و وراه عيد الفطر بيوم , و الكحك و الغريبه من مظاهر العيد المترتبه , فبحلق و قال ايش بدك تقول !! , فقال احنا نخبز الكحك و البسكوت و الغريبه و للرعيه نبيعه فى علب مترتبه , فلمعت الفكره فى راسه العكره , لاجل ما يجمع الميره اللى بيها و عد العسكر , و أصدر فرمانات بجمع حواصل الغلال من كل التلال , و إنفتحت مطابخ القشلاقات و أوقدوا البوابير و الطوابين و القزانات , و العسكر لبسوا بيجامات و شمروا الدراعات , و انتشر اللت و العجن داخل القشلاقات و الطوابى من دقيق و سكر جلاب 

و حاجات عجب العجاب ……………… و الى حلقه قادمه من الجزء السادس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى