كتاب وادباء

( الجزء الثالث من يوميات جبرتى المحروسه )

من هو الآخر:

الآخر“ هو من صلب تعريف وتكوين الذات أو النفس حسب (فلسفة النفس) حيث تحدد الفروقات النسبية بين النفس والكيان ”الآخر“. وقد استخدم علم الاجتماع هذا المفهوم لفهم المنهجية التي تستثني المجتمعات بعض فئاتها على أنها من “الآخرين” الذين يتصفون بصفات دونية لا تمكنهم من الاختلاط معهم. وعلى سبيل المثال، ورد في كتاب إدوارد سعيد ”الاستشراق”: تفسيرات تبين كيف مارست المجتمعات الغربية خصوصاً إنجلترا وفرنسا هذا المفهوم بهدف السيطرة على ”الآخرين“ في الشرق.

كما أن مفهوم ”الآخر“ عنصر أساسي في فهم وتشكيل الهوية، حيث يقوم الناس بتشكيل أدوارهم وقيمهم ومنهج حياتهم قياساً ومقارنة بالآخرين كجزء من منهجية التفاعل البيني التي لا تحمل بالضرورة معانيَ سلبية.

بقلم الكاتب المهندس

عبدالسلام جابر

عبد السلام جابر 

الجزء الثالث من يوميات جبرتى المحروسه )

فأخذ ديله فى سنانه و فر و الى المحروسة كر , و لما دخلها ليلا مهموما و الجسم محلولا , و كانت ليله مغيمه و معتمه , و استقبله العسكر و الطبلخانه بالطبل و الزمر , و ضربوا له سلاما كبيرا مستطيلا و مربعا , و كذلك طوبجية العسكر من كل معسكر ضربوا له بُمْبَا و شنكا كثير حتى أضاءت صفحة النيل من شدة الضرب فى الأثير , و استقبله العامة و الغوغاء و الاوباش و ملاعبوا القرود و الحرافيش , و نزلت النساء فى الشوارع تزغرط كالعاده و الاوساط اتهزت بزياده , و هم يظنون به الظنون انه و خشداشيته بالذهب عائدون و محملون من العربان المتأمرون , و لا يعرفون الخيبه و الوكسه و الويبه ,

, اللى صاحبهم بيها عاد مكسور الخاطر و بخيبه ……… و الى حلقه قادمه فى الجزء الرابع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى