آخر الأخبارالأرشيف

الجاسوس الإسرائيلى ترابين: كان لدي ثلاجة وتلفزيون وميكروويف في سجني بمصر

الجاسوس الإسرائيلى ترابين كان لدي ثلاجة وتلفزيون وميكروويف

قال عودة ترابين الجاسوس الإسرائيلي المطلق سراحه مؤخرا من السجون المصرية إن التعامل في البداية كان سيئا من قبل المصريين، إذ ظن بداية أنهم يريدون قتله، لكن ظروف احتجازه تحسنت بعد ذلك  فبات لديه في الزنزانة ثلاجة وميكروويف وتلفزيون، بالإضافة إلى أنه كان يقوم بإعداد طعامه بنفسه، لأنه كان لا يستطيع تناول طعام السجن الذي وصفه بـ”السيئ”.

جاء ذلك ، بينما وثقت صحيفة “يديعوت أحرونوت” تفاصيل لقاء جمع الجاسوس الإسرائيلي الدرزي عزام عزام الذي قصى 8 أعوام في السجون المصرية بالجاسوس ترابين الذي أطقت مصر سراحه أمس الأول بعد 15 عاما قضاها في سجونها بتهمة التجسس لصالح إسرائيل.

وعزام جاسوس سابق ألقت السلطات المصرية القبض عليه في 1996 وأطلق سراحه في 5 ديسمبر 2004 في إطار صفقة تبادل أسرى بين مصر وحكومة آرئيل شارون أفرجت إسرائيل بموجبها عن 6 أسرى مصريين كانوا في سجونها.

وبحسب الصحيفة زار عزام الجاسوس ترابين في قرية الأخير البدوية في النقب المحتل، وقدم له التهاني على إطلاق سراحه، ودار بينهما حديث طويل حول تجربتهما في السجون المصرية لاسيما أن الثاني انتهى به المطاف في نفس الزنزانة التي سبق ونزل بها عزام.

خلال اللقاء قال ترابين لعزام :”عندما ألقوا القبض علي وضعوا عصابة على عيني وقيدوني، اعتقدت أنهم يريدون قتلي. وضعوني خلف خمسة أبواب مغلقة ووجه الضباط الذين كانوا يجلسون أمامي أسلحتهم نحوي. قدموا لي طعاما عبارة عن لحم حتى القطط لا ترضى بأن تأكله”.

أومأ عزام برأسه متفهما وقال إنه تعرض لظروف مشابهة، مضيفا :”لم يكن لدي دورة مياه ولا سرير. بقيت وحيدا في الزنزانة لـ8 أعوام لم أختلط بالآخرين، هكذا يفعلون مع السجناء الإسرائيليين”.

الجاسوس عودة رد بلكنة مصرية قائلا:”عندما اقتادوني للمرة الأولى إلى زنزانتك، وجدت صحفا قديمة باللغة العبرية، كانت بمثابة ثروة بالنسبة لي”. يشار إلى أن عودة كان قد انتقل لزنزانة عزام بعد أقل من شهر على إطلاق سراح الأخير.

لكن ظروف سجن عودة ترابين تحسنت بعد ذلك وهو ما كشفه بالقول:”تعاملوا معي بشكل جيد. في الغرفة داخل السجن كان لدي تلفزيون، وثلاجة وميكروويف. كان بإمكاني إعداد الطعام بنفسي. لم أكد على استعداد أن أتناول الطعام الذي كانوا يقدمونه لأنه كان سيئا”.

أما عن النصيحة التي وجهها عزام لزميله في الجاسوسية فجاءت على النحو التالي:”أرى أمامي رجلى قوي أقوى مني. نصيحتي لك يا عودة أن تنظر للأمام وليس للخلف. ما حدث حدث. الآن أنت في أحلى دولة، دولة تحترم جنودها ومواطنيها. فلتبن حياتك، ولتتزوج. الدولة لن تتخلى عنك، وسوف تساعدك”.

وأطلق سراح ترابين في صفقة شملت إفراج تل أبيب عن 2 من المصريين المحتجزين في السجون الإسرائيلية.

 

 

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى