رياضة

التونسية أُنس جابر تحقق إنجازاً عربياً غير مسبوق في بطولات الغراند سلام

باتت التونسية أُنس جابر أول لاعبة عربية تبلغ ربع نهائي إحدى البطولات الأربع الكبرى (الغراند سلام)، في كرة المضرب، بعد فوزها الأحد، 26 يناير/كانون الثاني 2020، على اللاعبة الصينية وانغ كيانغ، في بطولة أستراليا المفتوحة المقامة في ملبورن.

وابتسم الحظ لأُنس جابر، فقد فازت على اللاعبة الصينية وانغ كيانغ 7-6 (7-4) و6-1 لتصبح أول لاعبة عربية تبلغ ربع نهائي إحدى البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب، ضمن الغراند سلام، ضمن بطولة أستراليا المفتوحة في ملبورن.

وتابعت جابر عروضها القوية في هذه البطولة بعد أن تغلّبت في الدور السابق على الدنماركية كارولين فوزنياكي، المصنفة الأولى سابقاً في آخر مباراة رسمية للأخيرة قبل اعتزالها. وسبق لها أن فازت أيضاً على البريطانية جوهانا كونتا في الدور الأول، والفرنسية كارولين غارسيا في الثاني.

وقالت أُنس جابر عقب الفوز: «أنا أرتجف، الأمر لا يُصدّق، لا أستطيع وصف المشاعر التي تنتابني».

وعلى الرغم من تخلّفها 1-4 في المجموعة الأولى، فإن جابر نجحت في إدراك التعادل، لتفرض جولة فاصلة حسمتها لصالحها، علماً أن اللاعبة الصينية حصلت على كرة الحسم، في هذه المجموعة، على إرسال أُنس، في الشوط التاسع، لكن الأخيرة نجحت في إنقاذ الموقف.

وتعادلت الأرقام في الجولة الفاصلة 4-4، قبل أن تفوز جابر بالنقاط الثلاث التالية وتحسمها لصالحها، واعتبرت أُنس أن حسمها هذه المجموعة كان مفتاح فوزها في المباراة: «لم أستسلم في المجموعة الأولى، وكنت أدرك أن الجولة الفاصلة ستكون في غاية الأهمية لي. أنا سعيدة جداً بالطريقة التي لعبت بها اليوم، لاسيما في المجموعة الثانية». 

ودانت السيطرة لجابر في المجموعة الثانية، إذ تقدّمت 5-صفر، قبل أن تحسم المباراة 6-1، على حساب الصينية المصنفة أولى في بلادها.

وتلتقي أُنس جابر في الدور التالي مع الأمريكية صوفيا كينن، الفائزة على مواطنتها المراهقة كوكو غوف 6-7 (5-7) و6-3 و6-صفر.

وستكون المباراة ثأرية لجابر في مواجهة كينن، بعد أن خسرت أمامها في دورة هوبارت الأسترالية، العام الماضي، وانسحبت أمامها في مايوركا الإسبانية.

في البطولة نفسها واصل الصربي نوفاك ديوكوفيتش، حامل اللقب، زحفَه نحو المباراة النهائية، بفوزه السهل على الأرجنتيني دييغو شفارتسمان 6-3 و6-4 و6-4، الأحد، في ملبورن.

وهي المرة السادسة والأربعون التي يبلغ فيها الصربي الدور ربع النهائي في البطولات الأربع الكبرى، والحادية عشرة في أستراليا، حيث يسعى إلى التتويج بلقبه الثامن.

وقال ديوكوفيتش عن منافسه: «دييغو لاعب جيد جداً. كنت أدرك أنني لا أستطيع أن أمنحه الوقت لكي يتحكم في الإيقاع، وحاولت إجباره على التقدم إلى الشبكة من وقت إلى آخر».

ويلتقي ديوكوفيتش في الدور التالي مع الكندي العملاق ميلوش راونيتش.

واعتبر ديوكوفيتش أن مواجهة الكندي لن تكون سهلة بقوله: «الأمر سيكون مختلفاً في مواجهة راونيتش، فهو أحد أطول وأقوى اللاعبين، ويتمتع بإرسالات قوية جداً، يتعيَّن عليَّ أن أكون جاهزاً لكي أردّ إرسالاته الصاروخية».

ولم يخسر راونيتش أي مجموعة حتى الآن، ونجح في إقصاء اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس في الدور الثالث. لكن ديوكوفيتش فاز في مبارياته التسع التي جمعته بالكندي حتى الآن.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى