آخر الأخبارالأرشيف

التليجراف” تنشر تفاصيل صادمة: معذّبو “ريجيني” نحتوا بالسكاكين حروفاً على جلده!

قالت صحيفة التليجراف البريطانية إن حروفا “غامضة” عثر عليها منحوتة في جثة الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، ضمن ممارسات التعذيب التي تعرض لها وفقا لنتائج تقرير تشريح. 

وبحسب التليجراف، فإن ريجيني لم يتعرض فحسب لضرب سادي على مدى أيام عديدة، لكن معذبيه استخدموا سكاكين لنحت أربعة أو خمسة حروف في جلده. 

أحد الحروف يشبه X وجد على يده اليسرى، فيما نحتت باقي الحروف على ظهره، وفوق عينه اليمنى، وعلى جبهته. 

باولا ريجيني والدة الطالب الإيطالي علقت قائلة : “لقد استخدموه كما لو كان سبورة”. 

التفاصيل المروعة ظهرت من خلال تقرير تشريح جثة ريجيني بلغ عدد صفحاته 220 أجراه خبيران إيطاليان هما البروفيسرو فيتوريو فينيشي ومارسيلو كياروتي. 

وأظهر التقرير أن جثة طالب جامعة كامبريدج كانت مهشمة العظام، وعثر على 5 أسنان “محطمة” بالإضافة إلى قطع وكدمات وحروق في جميع أنحاء جسده”. 

وفي المنطقة الظهرية، في يسار عموده الفقري، توجد علامات تبدو وكأنها تشكل حرفا. 

وخلص التقرير كذلك إلى أنه : “من المعقول افتراض أن ريجيني تعرض للضرب ركلا ولكما وباستخدام عصي ومطارق، قبل أن يموت في النهاية إثر كسر عنقه”.

واختفى ريجيني في 25 يناير الماضي في الذكرى الخامسة لثورة يناير، قبل العثور على جثته في الثالث من فبراير ملقاه بحفرة على أحد الطرق.

سى

وكان ريجيني يجري بحثا حول أنشطة النقابات العمالية في مصر. 

وادعت السلطات المصرية في البداية أن ريجيني مات في حادث مروري، أو أنه ضحية لحادث اختطاف، أو خصومة شواذ.
وذكرت عائلته أن ادعاءات السلطات المصرية أثبت التشريح أنها عديمة الأساس ومنافية للعقل.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى