رياضة

التغيير لم يثمر.. مالك أرسنال يعترف أن قرار إقالة إيمري أتخذ قبل أسابيع

في أول تصريح يصدر من أحد مسؤولي نادي أرسنال منذ إقالة الإسباني أوناي إيمري من تدريب الفريق صباح الجمعة 29 نوفمبر/تشرين الثاني كشف جوش كرونكي، مدير النادي الإنجليزي ونجل مالكه عن أن قرار إقالة إيمري اتخذ قبل أسابيع من إعلانه.

وتولى السويدي فريدريك ليونغبرغ، الإدارة الفنية مؤقتاً، وتعادل في أول مباراة يقودها مع نورويتش سيتي بهدفين لمثلهما، واستمر الأداء الهزيل للاعبي الغانرز رغم رحيل مدربهم.

وانتهت حقبة إيمري البالغة 18 شهراً مع الغانرز بعد ساعات قليلة من الهزيمة على أرضه أمام إينتراخت فرانكفورت الألماني في الدوري الأوروبي بنتيجة 2-1، ليكمل الغانرز سلسلة من 7 مباريات بدون فوز في أسوأ انطلاقة له منذ 27 عاماً.

وفقد المدرب البالغ من العمر 48 عاماً دعم إدارة النادي، في ظل انقلاب غالبية مشجعي الفريق على الإسباني الذي تولى من قبل مسؤولية تدريب إشبيلية الإسباني وباريس سان جيرمان الفرنسي.

ونقل موقع إذاعة Radio Sport البريطانية عن جوش تصريحاته لموقع أرسنال: «مثلما هو حال جماهير النادي في جميع أنحاء العالم، شعرنا بالقلق إزاء السلسلة الأخيرة من أداء الفريق. أردنا دعم أوناي وفريق عمله حتى قررنا أن الوقت قد حان لإحداث تغيير، وقد خلصت المجموعة التي تضم معي كل من مدير الكرة في النادي راؤول سانليهي والمدير الإداري فيناي فينكاتشام، وإيدو (المدير التقني) إلى ذلك القرار في النهاية قبل أسابيع من إعلانه».

وامتدح كرونكي أخلاقيات إيمري في العمل، لكنه أصر على أن التغيير حدث أملاً في الوصول إلى أهداف حملتهم في ظل تولي ليونغبرغ المسؤولية بدلاً من الإسباني.

وعندما سُئل عن كيفية اتخاذ القرار بإقالة إيمري، أجاب قائلاً: «صعب للغاية، فهو رجل رائع، وهو شخص نكن له جميعاً احتراماً كبيراً. كانت أخلاقيات عمله اليومية بينه وبين فريق العمل رائعة. وفي النهاية بدأنا نشهد قصوراً في الأهداف العديدة التي وضعناها. ونشعر أننا ما زلنا قادرين على تحقيق هذه الأهداف في هذا الموسم، وهو ما جعلنا نقرر التغيير الآن». 

ورغم تولى ليونغبرغ مسؤولية تدريب الفريق بصورة مؤقتة، لكن كرونكي يعتقد أن السويدي قادر على المساعدة في تغيير الوضع في ملعب الإمارات.

وفسر ذلك بقوله «أرسنال يسري في دماء فريدريك. وبكل وضوح، كان لاعباً هنا لسنوات عديدة، والجمهور يعرفه جيداً، وقد عمل بجد مع أرسنال من خلف الكواليس لسنوات عديدة، بما في ذلك الـ18 شهراً الماضية. لذا من الرائع أن يكون معنا، فهو يعرف الفريق ونشعر أنه الشخص المناسب في اللحظة الراهنة لقيادة الفريق والمضي به قدماً. رسالتي إلى فريدي وإلى اللاعبين: دعونا نعود إلى الأساسيات، والأهم من ذلك، دعونا نعود إلى الحصول على بعض المتعة».

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق