التبرع يجعلهم أكثر سعادة واستقراراً على المستوى النفسي.. 3 خطوات تربي طفلك على العطاء

عندما يتعلق الأمر بالذكاء
المالي لدى طفلك، فإن تعليم الأطفال كيفية التوفير وإعداد الميزانية سوف يؤهلهم
لنجاح أكبر في الحياة، لذلك تشير الأبحاث الجديدة إلى أن تعليم أطفالنا كيفية
التبرع بأموالهم يجعلهم بالغِين يتمتعون بذكاء مالي أعلى.

وعندما تُعلِّم الأطفال
التبرع الخيري، فأنت تُعلِّمهم تخصيص جزء من أموالهم للآخرين، وهو ما يزرع داخلهم
فكرة إمكانية تقسيم الأموال لأغراض مختلفة.

حسب موقع WebMD الأمريكي، تشير الدراسات إلى أن العطاء يجعل الأطفال أكثر سعادة وصحة على المدى الطويل، إذ يساعد التبرع في منح الأطفال شعوراً بالتمكين، ويعلمهم أنه حتى جهودهم الصغيرة يمكن أن تُحدث فرقاً، وغالباً ما تؤدي المشاعر الإيجابية المرتبطة بالتبرع بالمال إلى الرغبة في إعطاء المزيد، وبطرق أكثر من مجرد العطاء المالي.

ابدأ
بشيء صغير:
عندما
يتلقى أطفالك المال، يمكنك أن تقترح عليهم تخصيص مبلغ صغير للتبرع به. على سبيل
المثال، إذا حصلوا على 5 دولارات بعيد ميلادهم، فيمكنهم التفكير في إعطاء دولار
واحد للمحتاجين.

وكلما كبروا في السن، أجرِ
معهم محادثات مناسبة لأعمارهم حول المبلغ الذي سيتبرعون به، وادّخار العملات الأقل
قيمةً، أو استخدام «حصالة تبرعات»، أو أي تمثيل بصري آخر يمكنه أن
يساعدهم أيضاً في إدراك هذا المفهوم.

أوجِد
قضية ذات مغزى للتبرع لها:
ساعدوهم في العثور على شيء يشعرون بالشغف تجاهه.. على سبيل المثال،
إذا كانوا يحبون الرياضة، فقد يكون هناك خيار للتبرع لقضية تساعد في توفير الفرص
للأطفال المحتاجين، كي يتمكنوا من ممارسة الرياضة.

حاوِل أن تشارك معهم أو أي
غاية للتبرع، واشرح لهم لماذا تُعتبر هذه القضية على وجه الخصوص مهمة بالنسبة لك.
قد يكون الاقتداء بك مصدر إلهام لطفلك، لذلك  فكِّر في التطوع أو زيارة
المنظمة التي تتبرع لها، حتى يتمكن طفلك من رؤية كيفية استخدام هذه التبرعات.

حدِّد
عدد مرات التبرع:
اعرف ما يصلح لأسرتك حسب ميزانيتك، يمكنك التبرع مرة واحدة في
الأسبوع أو مرة واحدة بالسنة. تقول ليزلي: «ليس هناك وقت محدد للتبرع»،
مستدركة: «لكن غالباً ما تكون الإجازات أوقاتاً خاصة للأُسر ووقتاً مناسباً
لتعليمهم العطاء للآخرين».

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى