آخر الأخبار

البابا فرنسيس يضطر إلى الاعتذار عن ضرب يد سيدة.. والفاتيكان: كان قلقاً من انتقال جراثيم إليه

اضطر البابا فرنسيس، الأربعاء 31 ديسمبر/كانون الأول 2019، إلى تقديم
اعتذار عن ضربه يد امرأة بغضب عندما قبضت على يده بشدة وجذبته إليها، قائلاً إنه
خرج عن شعوره وضرب «مثالاً سيئاً» في هذا الموقف.

جاء اعتذار البابا غير المعتاد، بعد أن استخدم أول رسالة له في العام
الجديد، للتنديد بالعنف ضد المرأة، مُشبِّهاً ذلك بأنه «انتهاك لحرمات
الرب».

تعرَّض البابا (83 عاماً)، لموقف صعب من امرأة في أثناء مروره على حشد
اصطف لتحيته بساحة القديس بطرس، مساء الثلاثاء 30 ديسمبر/كانون الأول 2019.

كانت المرأة، التي لم تُعرف هويتها، قد قبضت على يد البابا وجذبته
نحوها فجأة. وبدا الألم على وجه البابا وهو يحرِّر يده منها بسرعة بالضرب على
ذراعها.

قال البابا أمام آلاف الزائرين الذين تجمعوا في ساحة القديس بطرس،
الأربعاء 1 يناير/كانون الثاني 2020، في ختام القداس التقليدي بمناسبة العام
الجديد: «في مرات كثيرة نفقد صبرنا حتى أنا. أعتذر عن المثال السيئ الذي حدث
يوم الثلاثاء».

صحيفة الغاريان قالت في تقرير لها عن الحادثة، نقلاً عن الفاتيكان، إن البابا فرنسيس كان قلقاً من
انتشار الجراثيم. 

فيديو الواقعة انتشر بشكل واسع على منصات التواصل الاجتماعي، وتسبب في
موجة كبيرة من الغضب.

Disgruntled Pope Francis pulls himself free from a woman’s clutch in Vatican City https://t.co/2nap3R0iQ4 pic.twitter.com/f87A9belnn

انتهز البابا القداس لتوجيه إدانة مباشرة إلى استغلال النساء في العصر
الحديث.

قال البابا فرنسيس، في كلمته التي ألقاها بكاتدرائية القديس بطرس،
التي غصَّت بالمصلين: «كل العنف ضد النساء انتهاك لحرمات الرب».

تساءل البابا: «كم مرة تجري التضحيةُ بجسد المرأة في إطار
الدعاية وتحقيق الربح والمواد الإباحية»، مضيفاً أن جسد المرأة «يجب أن
يتحرر من النزعة الاستهلاكية، ويجب أن يُحترم».

استغل البابا العظة أيضاً للتحدث عن الهجرة، قائلاً إن النساء اللاتي
ينتقلن إلى الخارج لإعالة أطفالهن، ينبغي تكريمهن وليس احتقارهن.

قال: «اليوم، حتى الأمومة تُمتهن، لأن النمو الوحيد الذي يثير
اهتمامنا هو النمو الاقتصادي».

أضاف: «هناك أمهات يخاطرن بقطع رحلات محفوفة بالمخاطر؛ في محاولة
يائسة لمنح فلذة أكبادهن مستقبلاً أفضل، ويُعتبرن عمالة لا حاجة لها من أشخاص
ببطون ممتلئة وقلوب خالية من الحب».

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى