آخر الأخبارالأرشيفتراند

الإشهار الرسمي للإئتلاف الوطني اليمني برئاسة الدكتور شهاب العزعزي

بادية شكاط 

رئيس فرع الجزائر في منظمة إعلاميون حول العالم

عضو مؤسس

 

ولأنه لاأقوى من فكرة آن أوان بزوغها للنور،فإنه في صباح هذا اليوم المشهود الموافق ل2020.10.10 تم الإعلان الرسمي عن ولادة الكيان السياسي الجديد “الإئتلاف الوطني اليمني”في اليمن تحت شعار: “معًا من اجل اليمن” .

حيث ألقى رئيس الهيئة العليا للإتلاف الوطني اليمني الدكتور شهاب أحمد سعيد العزعزي بيان الإئتلاف،إستهله بنداء لأبناء اليمن العظيم في الداخل والمهجر،كي يحتشدوا جميعًا،ويعيدوا بسواعدهم بناء يمنهم السعيد،كدولة مدنية حديثة،مصونة الثوابت،لاتنفصم عن قيم وتراث الأمة اليمنية،على جميع الأصعدة السياسية،الإقتصادية،الثقافية والإجتماعية.

موضحًا أن الإئتلاف الوطني اليمني هو مكوّن وطني،يسعى إلى تحقيق إرادة الشعب اليمني بكل إتجاهاته وتوجهاته،لتحقيق المصلحة الوطنية اليمنية.

وأن هذا الإئتلاف إذ يشق طريقه في ظل ظروف سياسية عصيبة،فإنه ينطلق من ثوابت وطنية رسيخة،سنامها نظام جمهوري ووحدة وطنية،وهيكلها “إتحاد يمني فيدرالي” بشرعية دستورية،أساسها دستور اليمن الإتحادي.

ويهدف إلى تحقيق آمال وتطلعات الشعب اليمني في الأمن والإستقرار،التنمية والإعمار،وإلى توحيد الجهود لإنتشال اليمن من وحل أزمته،وحلها من جذورها العميقة،وفق مصالحة وطنية شاملة،تستند إلى الدستور والقانون.

كما يسعى إلى بناء منظومة متكاملة،جامعة لمختلف شرائح الشعب اليمني داخل وخارج الوطن،حيث سيضم عددًا كبيرًا من الشخصيات،القيادات،النخب والكوادر الفاعلة،من قادة سياسيين،عسكريين،إقتصاديين وغيرهم من منظمات المجتمع المدني،ليكونوا السواعد الوازنة لأجل تحقيق أهداف الإئتلاف الوطني اليمني،الساعية إلى إستعادة الدولة اليمنية،وإطفاء لهيب الحرب،وإنهاء جميع المظاهر الميليشياوية المسلحة،وكذا منع التدخل الخارجي،وفرض سلطة القانون،مع العمل على عودة العمل السياسي المدني،بمظاهره السلمية،الديمقراطية والحضارية.

وأخبر الدكتور شهاب العزعزي أنه سيعقد الإئتلاف مؤتمرًا عامًا لليمنيين،قصد تحقيق التنمية الشاملة لليمن،والعمل بخط مواز لتقديم رؤية لتصحيح مسار الحكومة.

وبأنّ الإئتلاف الوطني اليمني إذ يطالب بإنهاء الإنقلاب في الشمال والجنوب،فإنه يدعو الحكومة الشرعية إلى تحمل مسؤوليتها الوطنية والتاريخية،من خلال ممارسة دورها القيادي من أرض الوطن،والعمل على جمع الفرقاء لعمل مصالحة وطنية،والجلوس على طاولة الحوار،لحماية مؤسسات الدولة،وتسليم السلاح غير الشرعي،مع إنهاء جميع مظاهر التسلّح.

كما أكد أنّ من صميم وغاية الإئتلاف هو تحقيق الإنفتاح الدولي الكامل،دون تحيّز أو إقصاء،بكافة تفاعلاته السياسية،الثقافية والإقتصادية،ووفق رؤية مشتركة من المصالح الدولية المتبادلة،وفي إطار من الإحترام،الذي يحفظ مصلحة وسيادة اليمن.

ووجه رئيس الهيئة العليا للإتلاف الوطني اليمني في آخر كلمته نداءه إلى كافة أبناء اليمن،الأحرار والشرفاء للإنضمام إلى الإئتلاف الوطني اليمني،من أجل بناء فروع مجدٍ لليمن،تناطح السماء.

كما تقدم بوافر شكره إلى كل المؤسسين الذين صانوا لوطنهم العهد،فلم يذخروا الجهد في تأسيس هذا الائتلاف،سائلا الله عز وجل أن يوفقهم وينفع اليمن بهم.

بادية شكاط كاتبة في الفكر،السياسة وحقوق الإنسان

 

 

 

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى