كتاب وادباء

الإستربتيز الإنتخابى ؟!!!

الإستربتيز الإنتخابى ؟!!!

الكاتب-والمفكر-امل-عبد-الماجد

بقلم الكاتب

 أمل عبد الماجد 

ساعات و تنتهى حفلة الإستربتيز الأنتخابى و التى تنافس فيها كل من الجيش والشرطة و حزب النور و فلول الوطنى و برغم فحش هذه الرقصة التى تبدأها فتاة تتمايل و تتراقص رقصات جنسية وأشارت خبيثة ثم تبدأ فى خلع ملابسها قطعة وراء القطعة حتى تتجرد تماماً من ملابسها ؟!! وهى الرقصة المستوحاة من فصة الراقصة سالومى التى كانت ترتدى سبعة أثواب ؟!!!

تنافس كل هؤلاء فى الفحش وأظهار سؤاتهم للناس فالجيش الذى انتشر فى المدائن وكأنه فى حرب على الشعب المصرى يرتدى الأقنعة بينما تنكشف سؤته وعمالته ؟!! فى وجه من ترفع سلاحك و لماذا تتقنع و ممن تخفى وجهك ؟!! هل يخفى وجه إلا لص ؟!!!

ثم الشرطة التى راحت تلون سيارتها كما تلون (المومس) وجهها تخفى تجاعيد الزمن و محاولة اللحاق بأخر زبون بعدما مقتها كل زبائنها ؟!!! أما ثالثة الأثافى فهو حزب الزور السلفى الذى يصر على رقص على ايقاع ليس فيه من المعزف الا الدفوف ؟!! تعرى و تعرى وتعرى فلم لما يرضى عنه الزناة ؟!!أخرج نساءه و أخرج بناته يتجولن على اللجان ؟!!! ليس أقذر من رقص حزب النور و لا أفحش من أن تخرج (البيض المكنون) يلتهمه الجائعون بأعينهم ؟!! انها الدياثة و رب الكعبة

ثم فلول الوطنى و هم بالطبع أفضل من يقدم رقصات الأستربتيز فيشهد التاريخ لهم أنهم أساتذة الفحش و الخنا و الرقص على كل الألحان و لا يستحون من أن يعلنوا هويتهم كالمومس التى لا تتقاضى أجراً و تقول إنها ما تفعل هذا إلا لمتعتها ؟!!!! كل هؤلاء الراقصين لم يحركوا رغبات شعب يرفض العهر و الخنا فمتى يغلق أصحاب الرايات الحمر مقارهم

 

تعليق واحد

  1. لن تفتن أمتي حتى يظهر فيهم التمايز ، والتمايل ، والمقامع…
    لقد فضحهم الله على رؤس العباد وتمايز الحق من الباطل..وهى معركة بين حق وباطل ولن تدوم طويلاً..بارك الله فيكم استاذ أمل عبد الماجد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى