كتاب وادباء

” الإرهاب ” كلب مسعور , إذا أفلت أتلف ..!

من روائع الأديب الكاتب

السعيد الخميسى k

السعيد الخميسى

*. ما عوى كلب  ” الإرهاب ” فى أرض قوم إلا كان نذير شؤم بالخراب والدمار والهلاك . ” الإرهاببركان ثائر تحت الأرض , إذا انفجر , أهلك الحرث والنسل .  ” الإرهابخنجر مسموم فى ظهر أمتنا العربية والإسلامية , تنزف بسببه الدماء , وتتناثر بسببه الأشلاء , وتستباح من أجله الأعراض , وتنتهك باسمه المحارم , وتنهب تحت مظلته الأموال , وتذل فى ظلام ليله البلاد , ويقتل بسببه العباد . ” الإرهاب ” تجارة خاسرة غير رابحة . ” الإرهاب ” ورم خبيث فى جسد هذه الأمة , يجب استئصال خلاياه وعلاج كل ما يترب عليه من أثار سلبية ومرضية . ” الإرهاب ” سيل عرم وخيبة أمل اجتاحت بلادنا كالطوفان فتركتها هشيما تذروه الرياح . ” الإرهاب ” صناعة الفاشلين , وتجارة الخاسرين , ورأس المال المفلسين . ” الإرهاب ” كارت أحمر رفعه أعداؤنا فى وجوهنا فأخرجونا مطرودين من ساحة البراءة إلى محكمة الاتهام والإدانة , حتى حكموا علينا بالإعدام رميا برصاص الظلم والعدوان . لكن هل تدرون يا قومنا أى إرهاب تقصده وأعنيه وأشير إليه …؟

الإرهاب
* أن تظل شرائح كثيرة من الشعب تحت خط الفقر , يأكلون من صناديق القمامة , ويسألون الناس إلحافا أعطوهم أم منعوهم , ويسكنون فى ظلمة القبور , ولايرون النور , بينما السادة البشوات والبكوات وأصحاب المقامات , بطونهم منتفخة , وكروشهم مرتفعة , يسكنون القصور , ويتنعمون بالثروات والخيرات , وملياراتهم فى بنوك أوربا هاربة , فهذا قمة الإرهاب , ولا إرهاب قبل ذلك , ولا بعد ذلك . إذا من صنع الإرهاب ..؟ ومن بذر بذور الإرهاب ..؟ ومن رواه وأشبعه حتى الثمالة …؟ الإرهاب ليس شيطانا مريدا أطل برأسه علينا من صحراء إفريقيا أو من الغابات الاستوائية التى يسكنها الثعالب والوحوش والحيات , وإنما جرثومة الإرهاب نشأت وترعرعت فى مستنقع آسن فاسد تحت أعين وبصيرة القوم .

* أن يظل مايقرب من نصف الشعب   ” أميين ” لا يقرؤون ولا يكتبون , وأن تأتى مصر فى المركز قبل الأخير فى تقرير التنافسية العالمية لجودة التعليم , ولا يأتى بعدها إلا ” غينيافهذا قمة الإرهاب والتخلف والجهل . هل يليق بدولة كبيرة مثل مصر , أن يكون هذا حظها من التعليم ..؟ هل يليق بوطن مثل مصر أن تنتشر فيه جحافل البلطجية فى كل مكان يهددون الأبرياء وينتهكون الأعراض  ؟. أليس هذا إرهابا ..؟ هل يليق بمصر ألا تأتى جامعة واحدة من جامعاتها الكثيرة من بين الجامعات المرموقة فى العالم …؟ أين جودة التعليم الذي هو مثل الماء والهواء …؟ أين هو التعليم الحق الذى هو كالحامض الذى يذوب فيه شخصية الإنسان …؟ التعليم الحقيقى هو السور الشائك الذين يصون الوطن ويحفظ الدولة ويرقى بالشعب فلا يسقط فى بئر الرذيلة ومستنقع الجهل  . الجهل إرهاب , والعلم نور . فأين التعلم الحقيقي على أرض بلادنا ..؟ إذا من صنع الإرهاب …؟
* أن تظل رقبة وطننا منكسرة ومنكسة تحت سيف الديكتاتورية والعبودية والاستبداد , وأن تعلو راية التزوير والغش والتدليس , وأن تلملم الحرية أوراقها ودفاترها وتهرب من بلادنا خوفا على نفسها من السجن والاعتقال والاضطهاد والمحاكمة ومن ثم الإعدام , فهذا قمة التخلف والإرهاب . الديكتاتورية وحكم الفرد ظلم وظلام واستبداد  . والحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية وصون كرامة وشرف الإنسان هو الطريق للقضاء على بذور الإرهاب واقتلاعه من جذوره إلى يوم القيامة . دلوني على وطن أو قوم أو شعب ارتفعت فيه راية الحرية والديمقراطية وتفشى فيه وباء الإرهاب …؟ دلوني على قوم تقدم فيه التعليم وارتقى , ثم انتشرت فى جسده خلايا الإرهاب …؟ دلوني على قوم رحل فيه الفقر إلى غير رجعة , وشعر الناس بالإشباع النفسي والمادي ثم تطايرت فيه شرارة الإرهاب …؟ إذا من صنع الإرهاب ..؟

خنجر-مسموم
*
إن نسبة الجرائم فى الوطن ومنسوبها ارتفع ارتفاعا مخيفا فى السنوات القليلة السابقة . نشرت بعض المواقع الإخبارية تقريرا ذكرت فيه أسباب العنف والجريمة والانحلال المجتمعي والخلقي فذكرت من بينها  أن وسائل الإعلام غير المسؤولة ساهمت في الإخلال في منظومة القيم لدى الشباب من خلال انتشار أفلام العنف والجنس والترويج للقيم والثقافات الأجنبية دون مراعاة للقيم والأعراف المحلية . كما أن تدهور المنظومة الأخلاقية وتراجع الوازع الديني والاجتماعي، وحب المصلحة الذاتية وهروب المساجين وإطلاق يد البلطجية وسوء توزيع الدخل والثروة , ينمى الشعور بالحرمان والحسد ويساهم فى غرس بذور الجريمة والعنف والإرهاب .  كل هذا أدى إلى تصاعد معدلات الجريمة.  وكشف تقرير لقطاع مصلحة الأمن العام حول معدلات الجريمة فى مصر عن ارتفاع معدلات الجرائم بشكل عام، خاصة القتل والسرقة بالإكراه وسرقة السيارات؛ وتصاعدت حوادث الجنايات بصفة عامة . إذ سجلت 5814 مقابل 2778 عن العام الماضي . كما تصاعدت حوادث الجنح بصفة عامة وسجلت 40222 مقابل 20695 فى العام الذى يسبقه . وكشف التقرير أن نسبة الزيادة فى معدل جرائم القتل العمد 130٪، أما معدلات السرقة بالإكراه فقد زادت بنسبة 350٪؛ إذ سجلت 2611 جريمة فى عام  .2012 . بينما سجلت 773 فى عام 2011 . أما سرقة السيارات فقد زادت بنسبة 500٪ , إذ سجلت 20375 فى عام  .2012 بينما سجلت 4973 فى عام 2011.
* إن العنف والإرهاب والانحلال الخلقي  ومن ثم الفوضى ساهم فيه بحد كبير كل الأنظمة السياسية والحكومات التى توالت فى حكم مصر ثم تولت ولم تحل أى مشكلة . إن الأمن السياسي مقدم على الأمن الجنائي فى ثقافة تلك الأنظمة  , ومن هنا ندرى ونعى ونفهم لماذا تنمو وتترعرع جرثومة العنف والإرهاب والفوضى فى عالمنا الثالث ونحن فى القلب منه . المرض معلوم والدواء غير مجهول والطبيب موجود والصيدلية تتوافر فيها كل أنواع الأدوية , لكن المشكلة أنه لاتوجد إرادة صادقة ومخلصة لعلاج المرض وإنقاذ المجتمع . الإرهاب كلب مسعور أفلت فأتلف لأنكم ربيتموه فى حظيرتكم , والشئ من معدنه لايستغرب .

أفيقوا قبل فوات الآون ومرور الزمام وهلاك بنى الإنسان .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى