كتاب وادباء

الإحوان .. وأردوغان ؟

بقلم الكاتب والمحلل السياسى

رضا ابو سعيد k

رضاابو سعيد

.. ستجدهم دائماً

اربكان-واردغان

حين يعايرون الإخوان بنجاح أردوغان وحزبه …. يصيبهم فقدان مؤقت للذاكره

فلم يمر عليهم خبر إنقلاب الجيش التركي علي نجم الدين أربكان بعد نجاح حزب الرفاه وتشكيل الحكومه في عام ٩٧

.. ولم يدركوا معني مايقولون وهم يتغامزون بينهم ( اللهم ارزقنا بأردوغان)

أن من رزقهم الله بأردوغان كان لابد أن يرزقهم أولا بأربكان ؟

. فلم يقرأوا جيداً تاريخ أربكان .وأنه قائد الحركه الإسلاميه الحديثه في تركيا

وأن أردوغان وجول وأوغلو .. هم أبناء أربكان وتلامذته المنتمين لتلك الحركه التي هي في الأساس إحدي روافد الإخوان المسلمين

.. وسيستعصي علي إدراكهم أن نجاح أردوغان قد بدأ .. يوم الإنقلاب علي أربكان

.. ولن يفهموا معني تواصل الأجيال لإستكمال حلقات الصراع حين شاهد العالم أردوغان وجول وهما يحملان جثمان الأستاذ والمعلم أربكان يوم وفاته في فبراير٢٠١١ والحزن والدموع يملئهما علي فراق القائد

ستجدهم فقط يفهموا لغة التطاول علي الإخوان المكشوفين دون أن يدركوا

أن أردوغان لم يكن متخفياً في ثوب العلمانيه . حتي وصل إلي سدة الحكم فأعلن إسلامه … لكنه كان من أرباب سجون العسكر للإسلاميين في تركيا في عام ٩٨

.. لم يسخر أردوغان يوماً من تجربة أربكان …. ولم يذكرها أويصفها بالفشل لأنه يفهم جيدا

طبيعة الصراع ودوائره وحلقاته وأنه يمثل الإمتداد والاستكمال وليس البديل العبقري الفذ للفاشل أربكان .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى